خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

عمرو جاد

أقرب إلى كيد النساء

الإثنين، 11 فبراير 2019 10:00 ص

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تريد مصر العودة جنوبا فى أفريقيا لاستعادة مكانتها الطبيعية، وتسعى تركيا للتوغل فيها بالأموال واستدعاء تراث آخر السلاطين العثمانيين فى القارة السمراء.. رحلتان فى اتجاه واحد وبنوايا مختلفة، الأهداف المصرية مفهومة ومشروعة من واقع الانتماء للقارة بفعل التاريخ والجغرافيا، وفى إطار ترميم العلاقات بعد عقود من الجفاء والإهمال السياسى، لكن الوجود التركى بصوره وخطابه وعلاقاته المريبة لا يتعدى كونه محاولة لحصار الوجود المصرى فى بيئته الطبيعية ومصالحه التاريخية، مبدأ المنفعة التجارية هنا لا يبرر سعى الأتراك لاستقطاب الأفارقة بهدف تعطيل تقاربهم مع القاهرة، التحرك التركى فى هذه الحالة ليس اقتصاديًا يمكن قبوله، هو أقرب لكيد النساء، حيث لا مكان للادعاء بنزاهة الخلاف وشرف المنافسة، أعرف أن الأتراك موجوعون من موضع آخر سبقتهم مصر إليه، لكن أفريقيا تبدو بعيدة عن شوارب السلطان وحريمه.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة