خالد صلاح

دندراوى الهوارى

الإخوان وداعش ليسوا مندوبى الله فى الأرض ليقتلوا ويكفروا باسم الإسلام!!

الثلاثاء، 12 فبراير 2019 12:00 م

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
الإسلام دين حياة، قال تعالى فى سورة هود: «هُوَ أَنشَأَكُمْ مِنَ الأَرْضِ وَاسْتَعْمَرَكُمْ فِيهَا».. فقد خلقنا الله فى هذه الأرض وأمرنا بالتعمير والبناء، وجعل عمارتها وتطويرها من المقاصد والعبادات حتى فى أحلك الظروف وأشدها، ولهذا ينبه النبى، صلى الله عليه وسلم، إلى أن المسلم إذا كان على وشك أن يغرس زرعاً وقامت القيامة فعليه أن يبادر إلى غرسها إن استطاع ذلك لتكون له صدقة.
 
أيضا الإٍسلام دين الإنسانية والرحمة، ويقول الله عز وجل فى سورة الأنبياء: «وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ».. ويقول فى سورة سبأ: «وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا كَافَّةً لِّلنَّاسِ بَشِيرًا وَنَذِيرًا».. ويقول جل شأنه فى سورة الفرقان: «تَبَارَكَ الَّذِى نَزَّلَ الْفُرْقَانَ عَلَى عَبْدِهِ لِيَكُونَ لِلْعَالَمِينَ نَذِيرًا».. صدق الله العظيم.
 
أى أن الإسلام يدعو للمشاركة والتواصل والتحلى بأعلى درجات الأخلاق والسلوكيات الرفيعة على اختلاف ثقافاتهم وأديانهم، وينبه إلى أن التحزب والعزلة والبعد عن الناس ليس طريق الدعاة والمصلحين، ولهذا جعل رسول الله، صلى الله عليه وسلم الذى يخالط الناس ويصبر على ما يصيبه من إيذائهم وأخطائهم خير من الذى يعتزلهم ويبتعد عنهم..!!
 
وإذا كان الإسلام، جوهره دين حياة وتعمير وبناء ورحمة، فلماذا حولته الجماعات والتنظيمات الإرهابية إلى دين إرهاب وقتل وخراب ودمار..؟! وإذا كان الإسلام أيضا دين الرحمة والسماحة والتواصل والقيم الأخلاقية، فلماذا ألصقت به التنظيمات الإرهابية، الغلظة والعنف والتكفير وكراهية كل ما ينتمى إلى دين آخر، والمخالفين لهم حتى فى الأفكار..؟!
 
كما نسأل، هل الجهاد فقط فى بلاد الإسلام..؟! ولماذا لا نرى هندوسيًا أو بوذيًا أو مسيحيًا أو يهوديًا ينفذ عمليات إرهابية بتفجير نفسه فى حشود من الناس فى المساجد، والكنائس، والمعابد، والمنشآت العامة، ونجد فقط الملتحفين بالإسلام، ينفذون هذه العمليات..؟!
 
أسئلة تحتاج إلى إجابات واضحة وشافية، بعيدًا عن التعصب والتطرف، وإخراج الاتهامات الجاهزة والمعلبة من عينة التكفير والزندقة.
 
اليقين أن السبب الجوهرى فى فساد فكر الجماعات الإرهابية والتكفيرية والمتطرفة، مثل داعش والقاعدة وجماعة الإخوان، وجبهة النصرة، وغيرها من المسميات، هو انقلاب الفقه من كونه مادة للاجتهاد إلى شكل من أشكال التقليد، والمعروف بسد باب الاجتهاد فى القرن الرابع الهجرى، إذ حُصرت المذاهب الفقهية بالأربعة المعروفة مع عدد قليل غيرها، وتوقف منذ ذاك التاريخ الاجتهاد حتى يومنا هذا، كما أصبح الحفظ والتلقين والسمع والطاعة أركان رئيسية من أركان الإسلام، وأن البحث والاجتهاد، وإعمال العقل زندقة وكفر ودجل يستوجب إقامة الحد عليهم.
 
هذه الأفعال الإجرامية، البعيدة كل البعد عن الإسلام، من قتل وذبح وحرق من ينطق شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمدًا رسول الله، والجهاد فى بلاد الإسلام، أساءت أيما إساءة للدين السمح، ودفعت أصحاب الديانات الأخرى، سواء السماوية أو حتى الأرضية، لطرح السؤال الخشن والمؤلم: لماذا لا تقع أعمال العنف إلا بين المسلمين أينما وجدوا، وأينما حلوا..؟!
 
انظر إلى بلاد المسلمين، سوريا وليبيا والعراق واليمن والجزائر ومصر والسودان والصومال وفلسطين ولبنان وأفغانستان وباكستان، وعدد من الدول الأفريقية ذات الكثافة السكانية المسلمة الكبيرة، مثل، مالى ونيجيريا، وغيرها من الدول الإسلامية تقع فيها جرائم إرهابية بشعة، وانتشار الفتاوى التكفيرية.
 
خد عندك، وحسب الأرقام والإحصائيات التقريبية، فإن هناك 2 مليار و100 مليون مسيحى فى العالم، وهم أصحاب الديانة الأكثر عددًا، ومع ذلك لا تجدهم يتقاتلون، وينفذون عمليات قتل جماعى أو فردى، ذبحًا وحرقًا وبإطلاق الرصاص، أو تفجيرًا، فى الوقت الذى يبلغ فيه عدد المسلمين بكل طوائفهم فى العالم مليارًا و200 مليون بنسبة %21 من سكان الكرة الأرضية، ومع ذلك لا توجد دولة مسلمة إلا وتجد القتل باسم الله، بشكل يثير الفزع والرعب.
 
وإذا كانت الديانات السماوية ثلاثًا، إسلامية ومسيحية ويهودية، فإن تعداد الديانات الأرضية 14 ديانة، تتقدمها الهندوسية، وتجاوز عدد معتنقيها 900 مليون، ثم الديانات الصينية المتعددة، وعدد أتباعها 400 مليونًا، ثم البوذية 385 مليونًا، والغريب أن معظم الديانات الأرضية يفوق عدد معتنقيها بشكل لافت الديانة اليهودية التى يصل عدد أتباعها 1ما يقرب من 15 مليونًا فقط، ورغم أن هناك 16 ديانة أرضية معروفة، بجانب العشرات من الديانات غير المعروفة، فلا توجد بينها تنظيمات وجماعات تقتل أتباعها ذبحًا وحرقًا ورميًا بالرصاص، مثلما يحدث بين المسلمين.
 
الحقيقة أن العيب ليس فى الدين، ولكن فى المعتنقين، فالإسلام دين الرحمة والسماحة، كيف تحول أتباعه إلى مندوبين عن الله جل شأنه فى الأرض، يتحدثون باسمه، ويقتلون باسمه، ويفجرون أنفسهم وسط المصلين فى المساجد باسمه..؟!
 
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

التعليقات 1

عدد الردود 0

بواسطة:

جمعة

طبعا معروف

إسأل من يفتى بأن سبب أزمات المسلمون هو تركهم للجهاد فقد كان المسلم يغزو مرتين أو ثلاث فى العام ويعود وفى يده نساء وأطفال ورجال غنائم  "يعنى مالية كويسة" (كما أفتى الشيخ على اليوتيوب) ... 

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة