أكرم القصاص

أحمد إبراهيم الشريف

ما الموسيقى؟

الإثنين، 04 فبراير 2019 01:02 م

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

الموسيقى هى أنغام تنساب سواء من غناء إنساني أو من آله موسيقية أو منهما معا فتؤثر فيمن يسمعها تأثيرا مباشرا.

فالغناء له تأثيره في النفس الإنسانية، وهو أهم الممارسات الفنية للتعبير عن المشاعر المختلفة، سواء أكانت مشاعر عاطفية أم دينية أم تعبيرا عن الأفراح أم الأحزان. ويمكن للإنسان أن يغني بمفرده، ومع التطور استعان المغني أو المغنية بآلة موسيقية لتصاحبه في الغناء، ثم زاد عدد الآلات الموسيقية المصاحبة للغناء، فوجدنا المطربين والمطربات يغنون بمصاحبة فرق موسيقية كبيرة.

 

والتأثر بالأعمال الغنائية أو الموسيقية فطرة طبيعية خلقها الله سبحانه وتعالى في الإنسان، ونلاحظ أن هناك نسبة قليلة جدا من البشر ينعم الله عليهم بالموهبة الموسيقية، وهؤلاء هم المؤلفون الموسيقيون والملحنون والمطربون والمطربات والعازفون على الآلات الموسيقية المختلفة، وهم المبدعون الذين يؤلفون المقطوعات الموسيقية ويلحنون الأغاني ويعزفونها ويغنونها.

وبالنسبة للغالبية العظمى من البشر، فهم الذين يتلقون ما يبدعه هؤلاء الفنانون،  والمهمة التي يجب التنبه لها هى الاهتمام بنشر الثقافة الموسيقية لدى الجماهير، حتى تستطيع أن تتذوق المؤلفات الموسيقية والغنائية وتحكم عليها وتقيمها.

ويقول فؤاد زكريا فى كتابه "التعبير الموسيقي" ليست المكانة الرفيعة التى تحتلها الموسيقى وليدة التطورات الحديثة التي مر بها الفن، بل لقد كان القدماء يؤمنون بأن للموسيقى فى النفس تأثيرا يتجاوز تأثير سائر الفنون فيها، فالموسيقى تتميز عن سائر الفنون الأخرى بانها لا تصور أو تقلد شيئا ،فبينما نجد الرسم فنا تصويريا والنحت له صلة بتصوير الواقع الخارجي عن طريق أبعاده الثلاثة، والأدب يمثل الواقع عن طريق الرموز اللغوية، فإن الموسيقى لا تقلد ولا تمثل شيئا، وهي في هذا نمط فني مستقل بذاته. أما إذا قيل إن الموسيقى تسعى في بعض الأحيان إلى تقليد أصوات الطبيعة، ففي وسعنا أن نرد على ذلك بأن هذا التقليد، كما هو الحال في تصوير أصوات العواصف أو الرياح في كثير من القطع الموسيقية ذات الموضوع، هو في واقع الأمر إيحاء بعناصر  الطببيعة هذه، وليس تقليدا لها".    

هذا جزء من كتاب "ما الموسيقى" للدكتور زين نصار، والذي قدمته الهيئة المصرية العامة للكتاب ضمن سلسلة "ما" المهمة التى تعد واحدة من الأفكار المهمة التى أنتجتها الثقافة مؤخرا، وقد ظهر ذلك فى معرض القاهرة الدولى للكتاب.

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة