خالد صلاح

ملك التمويه.. اكتشاف سلالة جديدة من الضفادع جسدها يشبه النجوم فى الهند

الجمعة، 15 مارس 2019 01:00 ص
ملك التمويه.. اكتشاف سلالة جديدة من الضفادع جسدها يشبه النجوم فى الهند الضفدع الجديد "ملك التمويه"
كتب محمد تهامى زكى
إضافة تعليق

اكتشف مجموعة من العلماء فى منطقة "جاتس" غربى الهند، نوعا جديدا من الضفادع صغيرة الحجم لكنها تمتاز بامتلاكها قدرات كبيرة على التمويه والتخفى.

الضفدع الجديد
الضفدع الجديد

ووفقا لصحيفة "ديلى ميل" البريطانية، فإن العلماء اكتشفوا السلالة الجديدة من الضفادع التى تمتلك جلدا يشبه النجوم يساعدها على التخفى بشكل جيد بين المزروعات والأوراق الخضراء، جعلهم يرجحون أن هذا هو سبب عدم اكتشافها طوال الأعوام السابقة، مشيرين إلى أن هذا النوع الجديد من الضفادع ينتمى لسلالة قديم يعود عمرها لعشرات الملايين من السنين.

وأطلق فريق العلماء على السلالة الجديدة من الضفادع اسم "أستروباتراشوس كوريشيانا" انتسابا إلى جلدها المزين بالنجوم على جسم يميل إلى اللون البنى الغامق غامق ومرصع بنقط زرقاء شاحبة مع بطن برتقالى فاتح، ما يتيح له بالاختباء بسهولة  ووصفوه ب:"ملك التمويه".

السلالة الجديدة من الضفادع
السلالة الجديدة من الضفادع

من جانبه قال الدكتور سينابورام بالانيسوامي فيجاياكومار، مؤلف الدراسة وزميل ما بعد الدكتوراه في جامعة جورج واشنطن عن الضفدع الجديد: ''كان التلون والتخفي هو أول لاحظته على الضفدع، خاصة هذه الأنماط المرصعة بالنجوم ذات اللون الأزرق على جسده".

الضفدع الجديد بحجم صغير
الضفدع الجديد بحجم صغير

من جانبه قال الدكتور ديفيد بلاكبيرن، المنسق المساعد لعلم الزواحف فى متحف فلوريدا للتاريخ الطبيعى، الضفدع الجديد غريب الأطوار، حيث لا يوجد له فصائل مشابهة فى الصفات والخصائص ربما لعشرات الملايين من السنين، لا تزال هناك سلالات قديمة تنتظر الاكتشاف وهذا يعطينا لغزا أكثر للتفكير.

وقال الدكتور سينابورام بالانيسوامى فيجاياكومار، مؤلف الدراسة وزميل ما بعد الدكتوراه فى جامعة جورج واشنطن: "كان ألوان الضفدع هو أول ما ظهر لى، هذه الأنماط المرصعة بالنجوم ذات اللون الأزرق، "لم نر أي شيء مثل هذا من قبل"، موضحا: "الضفدع ليس فقط نوعًا جديدًا، بل له شجرة عائلة أيضًا ويمثل أيضًا فصيلة فرعية جديدة تم تصنيفها من قِبل العلماء على أنها Astrobatrachinae +4".

الضفدع
الضفدع

وأوضح الدكتور سينابورام، عندما بدأنا أخذ العينات أدركنا أننا نحفر كنزًا ضخمًا، كان هذا واحدًا من بين 30 نوعًا استولت عليه فى إحدى الليالى، وبينما التقطت صوراً منه  لم يهتم أحد منا به كثيرًا، لكن فى صباح اليوم التالى خلال نزهة باردة ورطبة فوق الأراضي العشبية، رصدنا نوع آخر من الضفادع المزخرفة بشكل غير عادى، وبصفتي باحثًا جشعاً احتفظت بالصورة، لكن فى ذلك الوقت لم يكن الأمر مثيراً بالنسبة لى ولم أكن أدرك أنها ستصبح مثيرة للاهتمام للغاية.

صورة مجمعة للضفدع
صورة مجمعة للضفدع

 


إضافة تعليق


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة