خالد صلاح

صور.. "أحمد" عشق فن النحت بعجينة السيراميك بالغربية

الأحد، 03 مارس 2019 08:00 ص
صور.. "أحمد" عشق فن النحت بعجينة السيراميك بالغربية
الغربية – مصطفى عادل

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

الموهبة تولد مع صاحبها ولكنها تحتاج لممارسة وتدريب حتى يظل صاحبها مبدعا، ويعد الرسم من المواهب التى تجعلك تقف لها احتراما، والتى يخرج فيها الرسام موهبته فى الإبداع بالرسم بوسيلة متاحة له للرسم، سواء على الورق أو على الحوائط، أو بالنحت، ليعبر بها عما بداخله وما يدور من أحداث محيطة.

أحمد أشرف مزروع، شاب بالصف الثالث الثانوى يبلغ من العمر 19 عاما، أبدع فى الرسم منذ نعومة أظافره، حيث ظهرت عنده الموهبة وهو فى سن الثالثة من عمره، وظهرت عليه علامات حب الرسم باستغلاله سور السلم بمنزل جده فى الشخبطة والرسم، وكان يطلب من والدته إحضار الألوان والورق لكى يرسم بها، وأصبح يطور من طريقته فى الرسم إلى النحت ورسم الأبطال الخارقين باستخدام عجينة السيراميك.

فبرغم ضعف بصره، وارتدائه نظارة "كعب كوباية" وانعزاله عن المحيطين به، ورفضه الاختلاط بأقاربه وأصدقائه إلا أنه استطاع أن يتغلب على ذلك ونجح فى تنمية موهبته فى الرسم ويحلم بأن يلتحق بكلية الفنون الجميلة لتعزيز موهبته فى الرسم.

وتقول فاطمة فوزى ربة منزل والده أحمد، إن نجلها ظهرت عليه علامات الموهبة وحب الرسم منذ أن كان عمره 3 سنوات، حيث كان يقوم بالشخبطة والرسم على السلم فى منزل جده، وأيضا الرسم على الورق، وكان دائما يحاول رسم الشخصيات الكرتونية التى يشاهدها فى افلام الكرتون على الورق والجدران.

وأضافت أنه، منذ طفولته وهو يعشق أفلام الكرتون واقتناء مجسمات الأبطال الخارقين أمثال "سبيدر مان وباتمان، ومازنجر"، واللعب بها بمفرده، وأيضا رسمها على الورق، مضيفة أنه عندما كان يذهب معها لأى مكان كان يلزمها بحمل ورقة وقلم لكى يقوم بالرسم عليها.

وأشارت إلى أنها توجهت به لأحد محلات الملابس وشاهد صورة على تيشرت فقام برسم الصورة على الكرتونة، مضيفة أن نجلها يعيش وحيدا فى عزلة ويرفض التعامل مع المحيطين به، سواء من جيرانه أو أقاربه وأصدقائه، ويجلس فقط فى غرفته مع رسوماته والمجسمات الكرتونية التى يقوم بنحتها.

وأضافت أنه رغم معاناته من ضعف البصر، إلا أنه يعشق الرسم والنحت ورسم الشخصيات الكرتونية، مؤكدة أنه تحول من الرسم على الورقة إلى النحت وتصنيع الألعاب بعجينة السيراميك، التى تقوم بشرائها خصيصا له، لاستخدامها فى التصنيع بعد أن تقوم بإدخالها لفرن البوتجاز.

وأوضحت أن غرفته عبارة عن متحف صغير لأعماله الفنية للشخصيات الكرتونية والأبطال الخارقين، التى يقوم بصناعتها، بعد أن قام بتجهيزها بإضاءات متنوعة لكى تتناسب مع الشخصيات الكرتونية المصنوعة.

وأشارت إلى أن نجلها رغم ضعف بصره إلا أنه لا يزال يعشق الرسم والنحت، ويحلم بأن يلتحق بكلية الفنون الجميلة لتنمية موهبته.

PDER3989
 

 

QLWD6694
 

 

TCYP5742
 

 

TMYG1964
 

 

TOWU8203
 

 

URAU2596
 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة