خالد صلاح

حازم صلاح الدين

100‭ ‬ مليون‭ ‬صحة‭ ‬فى‭ ‬درب‭ ‬الغلابة

الإثنين، 04 مارس 2019 10:00 ص

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
يحرص‭ ‬الرئيس‭ ‬عبدالفتاح‭ ‬السيسى،‭ ‬فى‭ ‬كل‭ ‬اجتماع‭ ‬مع‭ ‬الحكومة،‭ ‬على التأكيد‭ ‬على‭ ‬ضرورة‭ ‬بذل‭ ‬أقصى‭ ‬جهد‭ ‬والعمل‭ ‬على‭ ‬رفع‭ ‬مستوى‭ ‬الخدمة‭ ‬المقدمة‭ ‬للمواطنين‭ ‬على‭ ‬كل‭ ‬المستويات،‭ ‬وذلك‭ ‬إيماناً‭ ‬منه‭ ‬بأهمية‭ ‬توفير‭ ‬سبل‭ ‬الراحة‭ ‬لكل‭ ‬المصريين،‭ ‬ورغبته‭ ‬فى‭ ‬رؤية‭ ‬بلدنا‭ ‬من‭ ‬أهم‭ ‬البلاد‭ ‬بالعالم،‭ ‬لدرجة‭ ‬أنه‭ ‬يطرح‭ ‬دائماً‭ ‬المبادرات‭ ‬الجديدة‭ ‬على‭ ‬كل ‬المستويات‭ ‬الصحية‭ ‬والتعليمية‭ ‬وغيرها‭ ‬بهدف‭ ‬توفير‭ ‬حياة‭ ‬كريمة‭ ‬للجميع‭.‬
 
ونالت‭ ‬وزارة‭ ‬الصحة‭ ‬نصيب‭ ‬الأسد‭ ‬من‭ ‬مبادرات‭ ‬الرئيس‭ ‬السيسى‭ ‬مثل‭ ‬التأمين‭ ‬الصحى‭ ‬الشامل‭ ‬و100‭ ‬مليون‭ ‬صحة‭ ‬لمحاربة‭ ‬فيروس‭ ‬سى،‭ ‬وإنهاء‭ ‬قوائم‭ ‬الانتظار‭ ‬وغيرها،‭ ‬فكل‭ ‬هذه‭ ‬المبادرات‭ ‬تستحق‭ ‬الإشادة،‭ ‬لأننا‭ ‬لأول‭ ‬مرة نرى‭ ‬مدى‭ ‬حرص‭ ‬الدولة‭ ‬الكبير‭ ‬على‭ ‬الاهتمام‭ ‬بصحة‭ ‬المواطنين،‭ ‬كما‭ ‬يجب‭ ‬الإشادة‭ ‬بكل‭ ‬الأطقم‭ ‬الطبية‭ ‬المشاركة‭ ‬فى‭ ‬تلك‭ ‬الحملات،‭ ‬لأنهم‭ ‬بالفعل‭ ‬يبذلون‭ ‬مجهوداً‭ ‬كبيراً‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬إنجاح‭ ‬الفكرة‭ ‬وخدمة‭ ‬كل‭ ‬المصريين‭ ‬على‭ ‬حد‭ ‬سواء‭.‬
 
فقد‭ ‬انطلقت‭ ‬بداية‭ ‬الأسبوع‭ ‬الحالى‭ ‬المرحلة‭ ‬الثالثة‭ ‬لمبادرة‭ ‬100‭ ‬مليون‭ ‬صحة‭ ‬فى‭ ‬7‭ ‬محافظات‭ ‬وهى‭ ‬الجيزة،‭ ‬والغربية،‭ ‬والشرقية،‭ ‬والدقهلية،‭ ‬والوادى‭ ‬الجديد،‭ ‬وقنا،‭ ‬والمنيا،‭ ‬ونتمنى‭ ‬أن‭ ‬تحقق‭ ‬الواجبات‭ ‬المطلوبة‭ ‬منها،‭ ‬خصوصا‭ ‬أنه‭ ‬وفقاً‭ ‬لوزارة‭ ‬الصحة‭ ‬تستهدف‭ ‬فحص‭ ‬23‭ ‬مليونا‭ ‬و39‭ ‬ألف‭ ‬مواطن،‭ ‬ويشارك‭ ‬فيها‭ ‬آلاف‭ ‬الأطباء‭ ‬والممرضين،‭ ‬كما‭ ‬نأمل‭ ‬من‭ ‬جميع‭ ‬المصريين‭ ‬المساعدة‭ ‬فى‭ ‬هذه‭ ‬المبادرات،‭ ‬فالصحة‭ ‬نعمة‭ ‬كبيرة‭ ‬يمنّ‭ ‬الله‭ ‬بها‭ ‬على‭ ‬الإنسان،‭ ‬وقد‭ ‬أوصانا‭ ‬الرسول‭ ‬عليه‭ ‬أفضل‭ ‬صلاة‭ ‬وسلام‭ ‬بالاهتمام‭ ‬بالصحة،‭ ‬وكما‭ ‬تقول‭ ‬المقولة‭ ‬الشهيرة ‭: ‬‮«العقل‭ ‬السليم‭ ‬فى‭‬ الجسم‭ ‬السليـم»، ‬‭ ‬إذن‭ ‬الصحة‭ ‬هى‭ ‬أحد‭ ‬أهم‭ ‬العوامل‭ ‬فى‭ ‬حياتنا‭، ‬لأنها‭ ‬سبب‭ ‬رئيسى‭ ‬لتمتع‭ ‬الإنسان‭ ‬بعقل‭ ‬سليم‭ ‬وفكر‭ ‬مستنير،‭ ‬فالإنسان‭ ‬السليم‭ ‬سيكون‭ ‬قادرًا‭ ‬على‭ ‬خدمة‭ ‬نفسه‭ ‬أولاً‭ ‬ثم‭ ‬أسرته‭ ‬ومجمتعه‭ ‬الذى‭ ‬يعيش‭ ‬وسطه،‭ ‬والآن‭ ‬الفرصة‭ ‬مواتية‭ ‬لتحقيق‭ ‬هذا‭ ‬الهدف‭ ‬فى‭ ‬ظل‭ ‬الاهتمام‭ ‬الكبير‭ ‬من‭ ‬الدولة‭ ‬بهذا‭ ‬الملف،‭ ‬كما‭ ‬ذكرنا‭ ‬سابقًا،‭ ‬عبر‭ ‬الوصول‭ ‬إلى‭ ‬درب‭ ‬الغلابة‭ ‬فى‭ ‬كل‭ ‬شبر‭ ‬داخل‭ ‬مصر‭.. ‬وهنا‭ ‬الخلاصة‭ ‬تقول ‭ ‬‮«‬يجب‭ ‬علينا‭ ‬جميعًا‭ ‬بدءًا‭ ‬من‭ ‬قيادات‭ ‬الدولة‭ ‬إلى‭ ‬أصغر‭ ‬مواطن‭ ‬على‭ ‬أرض‭ ‬المحروسة‭ ‬الاهتمام‭ ‬بملف‭ ‬الصحة‭ ‬تحديدًا،‭ ‬لأنه‭ ‬سيكون‭ ‬أول‭ ‬بذرة‭ ‬صحيحة‭ ‬فى‭ ‬مشوار‭ ‬البحث‭ ‬عن‭ ‬مستقبل‭ ‬أفضل‭ ‬لبلدنا»‬‭.‬

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة