خالد صلاح

حازم صلاح الدين

يوم الشهيد.. البطولات لا تنتهى

السبت، 09 مارس 2019 07:00 ص

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
9 مارس يوم مجيد فى تاريخنا، لأننا نحتفل فيه بـ«يوم الشهيد»، فهى الذكرى التى تحمل قيم الانتماء والعرفان لهذا الوطن والقيادات الأوائل الذين تحملوا عناء حماية بلدنا أمام أطماع القوات المستعمرة، ومن المعلوم للجميع أن الفريق أول عبدالمنعم رياض استشهد خلال هذا اليوم حينما توجه إلى الجبهة فى اليوم الثانى لحرب الاستنزاف عام 1969، ليكون بين القوات فى فترة جديدة تتسم بطابع قتالى عنيف ومستمر لاستنزاف العدو وأثناء مروره ومعه اللواء عدلى حسن سعيد قائد الجيش الثانى، على القوات فى الخطوط الأمامية شمال الإسماعيلية، أصيب الفريق رياض إصابة قاتلة بنيران مدفعية العدو أثناء الاشتباك بالنيران، بينما أصيب قائد الجيش إصابة أقل خطورة، ولكن حالته الصحية استدعت عمل أكثر من عملية جراحية واحدة له، وأثناء نقلهما إلى مستشفى الإسماعيلية، كان الفريق عبدالمنعم رياض فارق الحياة.
 
السطور السابقة عن الشهيد عبدالمنعم رياض ليست كافية للحديث عن بطل قدم الكثير والكثير لبلده، فإذا قررنا الكتابة عنه سنحتاج آلاف المجلدات لتسجيل بطولاته ومعه كل شهداؤنا الذين ضحوا بأعمارهم فى حرب 1973، بالإضافة إلى شهداؤنا الذين يضحون بأنفسهم حاليًا للتصدى للمخططات الإرهابية وهم كثر لا يمكن حصرهم مثل العقيد الشهيد أحمد منسى، فشهداء الوطن غادروا الحياة بنفوس طاهرة بريئة تدرك أن كلمة الحق لابد أن تنتصر، وتزينت بشهادتهم وتضحياتهم وتفانيهم مسيرة مصر، لذلك سيظلون خالدون فى الوجدان وتضحياتهم سجلها التاريخ بأحرف من ذهب.
 
عندما يذهب الشهداء إلى النوم أصحوا وأحرسهم من هواة الرثاء وأقول لهم: تصبحون على وطن من سحاب ومن شجر من سراب وماء أهنئهم بالسلامة من حادث المستحيل ومن قيمة المذبح الفائضة وأسرق وقتًا لكى يسرقونى من الوقت هل كلنا شهداء؟ وأهمس: يا أصدقائى اتركوا حائطًا واحدًا، لحبال الغسيل اتركوا ليلة للغناء، أعلق أسماءكم أين شئتم فناموا قليلاً وناموا على سلّم الكرمة الحامضة لأحرس أحلامكم من خناجر حرّاسكم وانقلاب الكتاب على الأنبياء وكونوا نشيد الذى لا نشيد له عندما تذهبون إلى النوم هذا المساء.. لم أجد أفضل من كلمات الشاعر الفلسطينى الكبير الراحل محمود درويش لتجسيد تلك اللحظة التاريخية التى يؤكد أننا فى وطن متوحد ومجتمعنا نسيج قوى متماسك لا تقهره الفتن أو مكائد المعتدين.. «نحن أبناء هذا الوطن فخورون بتضحيات شهدائنا الأبرار».

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة