خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

رسائل رئيس البرلمان بعد موافقة المجلس على تعديل الدستور.. "عبد العال" لـ"المواطنين": أدعوكم للمشاركة بالاستفتاء والتعبير عن رأيكم.. وللشباب: التعديلات فى صالحكم.. وللنواب: أطالبكم بتوعية أهالى دوائركم بالمشاركة

الخميس، 18 أبريل 2019 01:00 م
رسائل رئيس البرلمان بعد موافقة المجلس على تعديل الدستور.. "عبد العال" لـ"المواطنين": أدعوكم للمشاركة بالاستفتاء والتعبير عن رأيكم.. وللشباب: التعديلات فى صالحكم.. وللنواب: أطالبكم بتوعية أهالى دوائركم بالمشاركة الدكتور على عبد العال رئيس مجلس النواب و الدستور والجلسة العامة
كتب محمود حسين

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

 على عبد العال: حرصنا على سلامة الإجراءات الدستورية

 رئيس مجلس النواب: لدى ثقة تامة فى وعى الشعب الذى سيحدد مستقبل البلاد

 رئيس البرلمان للشباب: تعديلات الدستور فى صالحكم وتستهدف الإصلاح السياسى والاقتصادى

 على  عبد العال للنواب: انزلوا دوائركم واشرحوا التعديلات للناس ووعوهم

 رئيس البرلمان: التعديلات الدستورية لم تمس باب شكل الدولة أو المقومات الأساسية 

 عبد العال: اختزال التعديلات فى زيادة عدد سنوات الرئاسة من 4 إلى 6 سنوات أمر غير موضوعى ومتحيز

 البرلمان يلزم "الوطنية للانتخابات" بطباعة ورقة للتصويت وأخرى بنص التعديلات حرصا على سلامة إجراءات الاستفتاء

 رئيس البرلمان يطالب وسائل الإعلام بنشر التعديلات فى كل الوسائل ليعلم بها كل مواطن

 عبد العال: التعديلات ارتكزت على الإصلاح السياسى ولا تخلو من مكاسب اجتماعية وسياسية ستنعكس على الأداء والنتائج الاقتصادية

 ائتلاف الأغلبية البرلمانية ينسق مع أعضائه لتنظيم مؤتمرات حاشدة بكل المحافظات لشرح التعديلات للمواطنين وحثهم على المشاركة

 أحمد السجينى أمين "الأغلبية البرلمانية": العبرة فى تطور الديمقراطية هو فى درجة وعى المواطن بحقه ومسئوليته بذات الوقت فى المشاركة

 
على مدار أكثر من شهرين ناقش مجلس النواب التعديلات الدستورية المقدمة من أكثر من خمس أعضاء المجلس، وبذل مجهودا كبيرا فى جلسات المناقشة والحوار المجتمعى حتى خرجت التعديلات الدستورية فى صورتها النهائية بعد موافقة المجلس عليها نهائيا بجلسته الثلاثاء الماضى، بأغلبية 531 صوتًا مؤيدًا.
 
وبعد انتهاء مجلس النواب من أداء دوره واختصاصاته بشأن مناقشة التعديلات الدستورية، لتبدأ مهمة الهيئة الوطنية للانتخابات فى الترتيب والاستعداد لدعوة الناخبين للاستفتاء على تلك التعديلات، حرص رئيس مجلس النواب على توجيه رسائل ودعوات، أهمهما رسالته للشباب باعتبارهم الكتلة الأكبر والأهم فى الشعب المصرى وباعتبارهم المستقبل.
 
رئيس البرلمان، وجه رسالة للشعب المصرى، بدعوته للمشاركة والنزول فى الاستفتاء لإبداء رأيه فى التعديلات الدستورية أيا كان الموقف مؤيد أو معارض.
 

رسالة رئيس البرلمان للشباب

ووجه الدكتور على عبد العال، رسالة للشباب، قائلا: "شباب مصر الكريم، قلتها وأكررها، أنتم نصف الحاضر، وكل المستقبل، وكلى ثقة في مشاركتكم في إبداء الرأي في التعديلات الدستورية، وأدعوكم إلى المشاركة بكثافة للتعبير عن رأيكم".
 
 وتابع رئيس البرلمان، فى رسالته للشباب: "الأهم الشباب ينزلوا ويشاركوا، هذه التعديلات الغرض منها الإصلاح السياسى والاقتصادى، وهذا الإصلاح يصب فى مصلحة الشباب، لذا أوجه أوجه دعوتى للشباب بالنزول".
 

رسالة عبد العال للنواب بتوعية المواطنين فى دوائرهم

كما وجه رئيس المجلس دعوة لجميع النواب أعضاء المجلس، بأن يحفزوا المواطنين فى دوائهم ويقوموا بتوعيتهم بأهمية وضرورة المشاركة فى الاستفتاء وإبداء رأيهم، قائلا: "نواب مصر الكرام..أعود لأؤكد أن البلاد مرت بفترة عصيبة كانت وليدة تحديات جسيمة، انتفض فيها الشعب ضد محاولات تغيير هويته، واليوم فإننا على ثقة تامة من وعى المواطنين الذى سيحدد مستقبل البلاد، ويقودها نحو الأفضل".
 

رسائل رئيس البرلمان للإعلام والهيئة الوطنية للانتخابات

كما وجه دعوة للإعلام، قائلا: "أدعو وسائل الإعلام والمجلس الأعلى لتنظيم الإعلام والهيئة الوطنية للصحافة إلى نشر التعديلات على أوسع مدى لإعلام الكافة بها".
 
وتابع: "كما أدعو الهيئة الوطنية للانتخابات وبعد أن تتخذ قرارها بدعوة الناخبين للاستفتاء، أن تقوم بنشر قرار مجلس النواب بإجراء التعديلات في الجريدة الرسمية، لضمان ذيوع أحكامها وامتناع الجهل بها والقول بعدم العلم بها، وليعلم المواطنون ما هم مدعوون للاستفتاء عليه".
 

ورقة مطبوعة من التعديلات الدستورية بمقار اللجان

وأكد الدكتور على عبد العال، أن الهيئة الوطنية للانتخابات ملتزمة بتوفير ورقة مطبوعة من التعديلات الدستورية، ليطلع عليها الناخب عند التصويت، بجانب ورقة التصويت التى يكتب فيها "موافق أو غير موافق"، قائلا: "حرصا من مجلس النواب على استيفاء الإجراءات الدستورية، وحرصا على سلامة الاستفتاء وحرصا على سلامة إجراءات الاستفتاء، فالهيئة الوطنية للانتخابات ملتزمة بنشر قرار المجلس بالموافقة على التعديلات ونشر نص التعديلات فى الجريدة الرسمية، وملتزمة بتوفير ورقة مطبوعة من التعديلات مع كل ورقة تصويت على التعديلات حتى يكون كل مواطن على علم بهذه التعديلات، ويكون هناك أوراق معدة فى كل لجنة، ورقة التصويت وورقة التعديلات".
 
كما شدد رئيس مجلس النواب على أن التعديلات الدستورية المقترحة لم تمس الباب الأول المتعلق بشكل الدولة، أو باب المقومات الأساسية الاجتماعية والثقافية والاقتصادية، ولا الباب الذهبى المتعلق بالحقـــــوق والحريــــات والواجبــــــات العامــة، إنما ارتكزت على الإصلاح السياسى بإدخال بعض التعديلات على باب نظام الحكم، وهى تعديلات لا تخلو من مكاسب اجتماعية وسياسية ستنعكس حتماً على الأداء والنتائج الاقتصادية.
 
واستطرد: "وكما قلت مراراً، إن اختزال التعديلات في زيادة عدد سنوات الرئاسة من أربع سنوات إلى 6 سنوات أمر غير موضوعى ومتحيز، ونحن كانت لدينا الشجاعة الكافية لنقول أن مدة 4 سنوات غير كافية للنهـوض بجامعـــة، فما بالنا بدولة وسط هذا المحيط الإقليمى الملتهب".
 

الأغلبية البرلمانية تكثف دعواتها

فى سياق متصل، تكثف الأغلبية البرلمانية المتمثلة فى ائتلاف دعم مصر، المؤتمرات والندوات فى مختلف المحافظات، للحشد للمشاركة فى الاستفتاء على التعديلات الدستورية، وتوعية المواطنين بأهمية المشاركة والنزول لإبداء آرائهم عبر صناديق الاقتراع.
 
وعقب رفع الجلسة العامة لمجلس النواب مساء الثلاثاء الماضى، توجه النواب إلى محافظاتهم على الفور لحضور المؤتمرات والندوات التى ينظمونها فى دوائرهم لشرح التعديلات الدستورية للمواطنين وتوعيتهم بها ودعوتهم للمشاركة فى الاستفتاء على التعديلات، معتبرين أن ذلك واجب عليهم.
 
من جانبه، قال المهندس أحمد السجينى، الأمين العام لائتلاف دعم مصر، إن الائتلاف نسق مع كافة أعضائه سواء التابعين لأحزاب أو المستقلين، لتنظيم لقاءات مكثفة مع المواطنين فى دوائرهم لحثهم على المشاركة فى الاستفتاء على التعديلات الدستورية، القيام بشرح هذه التعديلات للمواطنين وتوضيحها لهم والرد على أسئلتهم واستفسارتهم بشأن أى مادة فى التعديلات المقترحة.
 
وأضاف أمين الأغلبية البرلمانية، لـ"اليوم السابع"، أن الأغلبية تقوم بنشاط كبير ومكثف فى الساعات المتبقية قبل إجراء الاستفتاء على التعديلات الدستورية لشرح التعديلات للمواطنين وحثهم على ضرورة وأهمية المشاركة، مستطردا: "هذا هو دورنا فى التوعية والتثقيف، والعبرة فى تطور الديمقراطية هو فى درجة وعى المواطن بحقه ومسئوليته بذات الوقت فى المشاركة، فالأهم أن ينزل المواطن ويشارك وبعبر عن رأيه، بغض النظر عن موقفه رافض أو مؤيد، الأهم أن يشارك ويعبر عن صوته".
 
ولفت إلى أنه كأمين للأغلبية البرلمانية يشارك مع النواب فى بعض المؤتمرات لشرح التعديلات للمواطنين والرد على أى استفسارات، وتوعيتهم، ومنها على سبيل المثال المشاركة فى مؤتمر الأربعاء مع النائب منتصر رياض بمحافظة الجيزة فى مؤتمر جماهيرى حاشد بالبحر الأعظم، ومؤتمر حاشد فى محافظة الفيوم الخميس، ينظمه حزب حماة الوطن فى الساحة فى حشد شعبى كبير.
 

دور النواب فى توعية المواطنين بالمشاركة فى الانتخابات

من جانبه، قال النائب شرعى صالح، رئيس الهيئة البرلمانية لحزب مصر بلدى، ونائب محافظة أسوان، إن كل نائب عليه أن يقوم بدوره ومسئوليته فى توعية المواطنين بالتعديلات الدستورية ونصوصها وما تتضمنه، وأن يشرحوا للناس أهداف وفلسفة هذه التعديلات.
 
وأضاف "صالح"، أن كل مواطن عليه التزام دستورى وقانونى أن يمارس حقه فى التصويت، لذلك واجب على كل مواطن أن ينزل ويشارك فى الاستفتاء ويعبر عن رأيه، والتواصل بين النواب والمواطنين أمر هام وضرورى للتوعية وحثهم على المشاركة.
 
من جانبه، قال النائب ممدوح الحسينى، عضو مجلس النواب عن محافظة الفيوم، إن المشاركة فى الاستفتاء على التعديلات الدستورية أمر واجب على كل مواطن، ولابد أن ينزل المواطنون ويذهبون إلى صناديق الاقتراع، ويصوتوا ويعبروا عن رأيهم.
 
وأشار "الحسينى"، إلى أن كل النواب فى دوائرهم ينظمون لقاءات مكثفة مع المواطنين فى مختلف المناطق التابعة للدائرة لشرح التعديلات لهم ودعوتهم للنزول، مشددا على أن الشباب يجب أن ينزل ويشارك وألا يكون سلبى، فالمشاركة تصب فى صالح الوطن والمواطن.
 
وأكد "الحسينى"، أن التعديلات الدستورية تصب فى صالح الوطن وصالح المواطن، ومجلس النواب ممثل الشعب أقرها لأنها تدعم الاستقرار واستكمال مسيرة التنمية، بالإضافة إلى أنها تتضمن إيجابيات عديدة ومنها التمثيل الدائم لفئات المرأة والعمال والفلاحين وذوى الاحتياجات الخاصة والمصريين بالخارج فى مجلس النواب، بعد أن كان تمثيلهم مؤقتا.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة