خالد صلاح

الإخوانى بهجت صابر مذعورا: نشعر بالخوف من تسليمنا..وكوادر التنظيم خرفان

الثلاثاء، 09 أبريل 2019 04:20 م
الإخوانى بهجت صابر مذعورا: نشعر بالخوف من تسليمنا..وكوادر التنظيم خرفان بهجت صابر
كتب كامل كامل – أحمد عرفة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

اعترف الإخوانى المقيم فى الولايات المتحدة الأمريكية، بهجت صابر، بحالة الرعب التى تعيشها جماعة الإخوان فى الخارج، مشيرا إلى أن قيادات الجماعة فى تركيا وماليزيا يخشيان أن تقدم حكومتا البلدين على تسليمهم خلال الفترة المقبلة، خاصة بعد أن تم تسليم أحد أعضاء الإخوان خلال الفترة الماضية من قبل السلطات التركية.

كما اعترف الإخوانى المقيم فى الولايات المتحدة الأمريكية، فى تصريحات له عبر صفحته الرسمية على "فيسبوك"، بأن الدولة المصرية استطاعت خلال الفترة الحالية أن ترعب قيادات وقواعد الإخوان فى الخارج، حيث أصبح العضو الإخوانى الهارب يشعر بأنه فى أى وقت قد يتم تسليمه إلى مصر وقد تتخلى عنه الدول التى تحتضن الجماعة حاليا.

وطالب بهجت صابر، قيادات الإخوان بعدم إعطاء الآمان للحكومة الماليزية، معتبرا بأن ماليزيا قد تضطر فى أى وقت لطرد قيادات الجماعة، حال قررت أن تغير من سياساتها الخارجية، مشيرا فى ذات الوقت إلى أن كوادر الإخوان فى ماليزيا أصبحوا على استعداد لمغادرة كوالالمبور فى أى وقت خلال الفترة المقبلة.

ووصف الإخوانى المقيم فى الولايات المتحدة الأمريكية، قواعد الإخوان بـ"الخرفان"، لأنهم ينفذون تعليمات قيادات الجماعة ولا يثورون ضد تلك القيادات الإخوانية، متهما تلك القيادات الإخوانية بأنها أوقعت التنظيم فى أزمة كبيرة لن يستطيع أن يحلها خلال الفترة الحالية.

وقال بهجت صابر: الإخوان وقياداتهم الحاليين هم السبب الرئيسى فيما يحدث للجماعة الآن، وحالة الضعف الشديدة التى يمر بها التنظيم الآن، قائلا إن الجماعة لا تستطيع الآن أن تفعل أى شيء ولا تحقق أى نجاح بسبب القيادات التى تحكم هذا التنظيم، فقد فقدنا فيه الأمل ولم يعد قادر على تقديم أى جديد.

وتابع الإخوانى المقيم فى الولايات المتحدة الأمريكية، أنه عندما يطيع العضو الإخوانى لقياداته بدون أن يفكر فى تلك الأوامر التى تأتى له ويجد أن الجماعة حالها يتدهور من وقت لآخر بسبب تلك الأوامر وتلك السياسات التى تتبعها قيادات الإخوان، ورغم ذلك ينفذ الأوامر فهو خروف لأنه لا يفكر فيما يأتى له من القيادات الإخوانية.

واستطرد بهجت صابر: لو ظللنا بهذه السياسة فإن الإخوان لن تحقق أى شيء، وقواعد الإخوان الآن الهاربين فى الخارج من كثرة الضربات التى تتلقاها أصبحت تتوقع كل شيء من بينها إمكانية طردهم من الدول التى يقيمون بها وهذا أمر لم يعد مستغربا فى ظل إمكانية أن تغير تلك الدول سياساتها.

وواصل الإخوانى المقيم فى الولايات المتحدة الأمريكية، تحريضه لشباب الإخوان على العنف، قائلا إن قيادات الجماعة لم تعد قادرة على أن تنقذ التنظيم الآن، بل إنها تساهم فى إطالة أزمة الجماعة، وعلى شباب الإخوان أن يتحرك.

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة