خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

دراسة: 25% من الأطفال والشباب الأمريكى مصابين بارتفاع الكوليسترول

الجمعة، 24 مايو 2019 09:30 ص
دراسة: 25% من الأطفال والشباب الأمريكى مصابين بارتفاع الكوليسترول امراض القلب لدى الأطفال بسبب الكوليسترول
كتب بيتر إبراهيم

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

الكوليسترول ينقسم إلى نوعين الأول هو “LDL” ، المعروف باسم الكوليسترول "الضار" لأنه يمكن أن يتراكم في الشرايين ويؤدي إلى العديد من المشكلات الصحية.

والثاني هو “HDL” ، المعروف باسم الكوليسترول "الجيد" لأنه يحمل الكوليسترول من أجزاء أخرى من الجسم مرة أخرى إلى الكبد ، مما يؤدي إلى إزالة الكوليسترول من الجسم.

تقاس مستويات الكوليسترول عمومًا بالملليجرام لكل ديسيلتر من الدم (mg / dL).

وبالنسبة للأطفال ، يجب أن يكون رقم HDL أعلى من 45مجم/ديسيلتر ، وبالنسبة لل LDL ، يكون الحد الأمثل عادة أقل من 110 مجم / ديسيلتر.وغالبًا ما لا تظهر أعراض ارتفاع الكوليسترول في الدم ، وبالتالي فإن غالبية الناس لا يعرفون حتى أن لديهم مستويات عالية.

ويمكن لمستويات ارتفاع الكوليسترول في الدم أن تزيد من خطر إصابة الأطفال بالسكتة الدماغية وأمراض القلب، وهو القاتل رقم واحد في كل بلد بما في ذلك الولايات المتحدة.

بالنسبة للدراسة التي نشرت في مجلة الجمعية الطبية الأمريكية ، نظر الفريق في البيانات لأكثر من 26000 طفل.ووجدوا أن حوالي نصف الأطفال فقط لديهم مستويات الكوليسترول الكلي التي كانت أقل من 170 مجم / ديسيلتر.

وفي الوقت نفسه ، كان لدى حوالي 25% من المجموعة مستويات الكوليسترول الكلي أكبر من 200 مجم / ديسيلتر ، والتي تعتبر عالية بشكل خطير.

وقالت الدكتورة "أماندا مارما بيراك"، طبيبة القلب بمستشفى لوري للأطفال: "ارتفاع الكوليسترول في الطفولة هو أحد عوامل الخطر الرئيسية للإصابة بأمراض القلب في وقت لاحق من الحياة".

وعلى الرغم من أننا نرى اتجاهات إيجابية في جميع قياسات الكوليسترول لدى الأطفال والمراهقين على مر السنين ، إلا أننا ما زلنا بحاجة إلى بذل المزيد من الجهد لضمان حصول العديد من الأطفال على مستويات صحية من الكوليسترول.

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة