أكرم القصاص

91.4% نسبة النجاح فى امتحانات الصف الأول الثانوى 2019.. الإلكترونى يتقدم على الورقى.. الوزارة تؤكد فرص الالتحاق بالجامعات دون تغيير والدروس الخصوصية لن تفيد.. ولن نستريح إلا بعد تحسن أوضاع المعلمين ماديا وفنيا

الإثنين، 24 يونيو 2019 04:34 م
91.4% نسبة النجاح فى امتحانات الصف الأول الثانوى 2019.. الإلكترونى يتقدم على الورقى.. الوزارة تؤكد فرص الالتحاق بالجامعات دون تغيير والدروس الخصوصية لن تفيد.. ولن نستريح إلا بعد تحسن أوضاع المعلمين ماديا وفنيا امتحانات الصف الأول الثانوى 2019
كتب محمود طه حسين

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أكدت وزارة التربية والتعليم والتعليم الفنى، أن نتيجة امتحانات الصف الأول الثانوى 2019، هذا العام مختلفة لأن ما تم من تطوير كان كبيرا، والتطوير يستهدف توفير تعليم راق لكل الطلاب، موضحة أن تجربة الامتحانات كشفت أن الطلاب لديهم قدرة على تغيير وقبول الجديد، موضحة أن نسبة النجاح فى نتيجة الصف الأول الثانوى العام 91.4 %.

 

وكشفت الوزارة أن نسبة النجاح فى الامتحانات الإلكترونية أفضل من الورقية، مؤكدة أن موضوع التسريب أصلح متأصل ومواقع ترتزق منها ومن ثم هدف التطوير فى الصف الأول الثانوى العام هو القضاء على هذه المشكلات، بالقضاء على الغش والتسريب.

 

وأوضحت وزارة التربية والتعليم والتعليم الفنى، خلال المؤتمر الصحفى للإعلان عن نتيجة الصف الأول الثانوى العام، أن ما تم فى المدارس من بنية تكنولوجية فى المدارس أشبه بالإعجاز وهناك بنوك للأسئلة تم بنائها للصف الأول الثانوى العام وسيتم أيضا بنائها الصفين الثانى والثالث الثانوى من قبل المركز القومى للامتحانات، مشيرة إلى أن نواتج التعلم فى المناهج المصرية مثل دول كثيرة، ولكن تختلف فى طريقة العرض وتم وضع منهج جديد على بنك المعرفة المصرى بعد مراجعته، وهناك محتوى رقمى كبير، مؤكدة أن البنك يحتوى على مراجع وموسوعات من الصف الأول الابتدائى وحتى الثالث الثانوى.

 

وشددت الوزارة أن ملحمة الشبكات والأسلاك التى تمت فى المدارس أشبه بالملحمة وتمكنت الدولة من الحصول على أجهزة التابلت وتوزيعها على الطلاب والمعلمين، موضحة أن كل الفصول فى 2313 مدرسة بها شاشات تفاعلية بإجمالى 11 ألف شاشة، موضحة كل يتم هدف الوصول إلى نواتج تعلم حقيقة تؤدى لبناء إنسان قادر على المنافسة.

 

وأشارت إلى أن هناك 250 لجنة تصحيح إلكترونية لتصحيح كراسات الإجابة، موضحة أن الهدف من النظام الجديد ليس تعجيزى للطلاب ولكن الوصول لمهارات حقيقية من خلال نظام تصحيح يستطيع تقييم الامتحانات، وأضافت: أن اختزال الثانوية فى التابلت هو اجحاف كبير للفكرة وليست حقيقية، لان التابلت عبارة عن وسيلة فقط وليس هو الغاية، مؤكدة أن مصر نجحت وانفردت بالامتحانات الإلكترونية التى ستقضى على أخطاء التصحيح والغش بشكل كامل.

 

ولفتت إلى أن الوزارة تمتلك بديلين للامتحانات الإلكترونية فى المنظومة الجديدة للتعليم، موضحة أن مركز الامتحانات وضع 1518 امتحانا تم تأليفهم للطلاب أدوا بهم امتحان مايو الإلكترونى للصف الأول الثانوى العام، مشددة على أن هناك تكافؤ فرص بين الطلاب فيما يتعلق بالامتحانات التى خاضها طلاب الصف الأول الثانوى العام فى مايو الماضى.

 

وأشارت الوزارة إلى أن الامتحان الذى تم لطلاب الصف الأول الثانوى العام كان بمثابة قياس حقيقى لمستواه مقارنة بالسنوات الماضية فى النظام القديم، مؤكدة على أن لكل طالب يصل له كارت بألوان محددة الأزرق متفوق الأخضر أقل من المتوقع والبرتقالى مناسب للتوقعات واللون الأخير هو دخول امتحان الدور الثانى أى الفرصة الثانية، موضحة الكارت الذى يتسلمه الطالب يعرف مستواه الداخلى مقارنة مع زملائه داخل مصر.

 

وشددت أن الطالب الأهم له أن يحصل على مهارة حقيقة، لافتة إلى أن هناك قياس للنجاح الحقيقى وهو التعلم، قائلة: الكارت سيكون من خلال رابط على موقع الوزارة يوم الخميس المقبل، موضحة أن إعلان نتيجة الصف الأول الثانوى العام 2019 سيكون اليوم الاثنين، ويستطيع الطالب أن يعرف موقفه "ناجح أم راسب" من خلال رابط وكود الطالب، ولن يجدوا درجات.

 

وأكدت وزارة التربية والتعليم والتعليم الفنى، أن 91% من طلاب الصف الأول الثانوى العام نجحوا فى نتيجة الصف الأول الثانوى 2019، موضحة أن هناك 489 ألف طالب لهم نتيجة إلكترونية، تعلن على موقع وزارة التربية والتعليم والتعليم الفنى خلال ساعات، مشيرة إلى أن متوسطات نسب النجاح بين الطلاب فى نتيجة الصف الأول الثانوى 2019 منخفضة ولو تمت مقارنتهم بطلاب مثل اليابان سيتوقف طالب اليابان ولكن الوزارة وضعت يدها على المرض وسيتم تلاشيه.

 

وأوضحت أن الوزارة الأولى فى نسبة الإشاعات موضحة أن الوزارة ستضرب بيد من حديد على كل من يعمل ضد الوزارة أو يروج إشاعات، واللى مش عايز يشتغل فيها يسيبها، مشيرة إلى أن الوزارة لن ترد على أى إشاعات لم تتحدث عنها، مستنكرة ما يتردد بشأن تحميل الوزارة مسئولية ضياع طلاب أولى ثانوى، قائلة: "الوزارة تقيس المهارة ودورنا هو إنقاذ هؤلاء الطلاب وإكسابهم مهارة حقيقة".

 

وأكدت أنه يجب عدم التركيز على الالتحاق بالجامعة قائلة: "لو الطالب جاب 60% هيدخل طب وكلية الطب لن تكون فارغة، مشيرة إلى أن أولياء الأمور يركزون فى المجموع والدرجات والجامعة، لافته إلى أن فكرة الامتحانات الإلكترونية عادلة جدا، مشيرة إلى أنه بالنسبة لمشكلة الغش فهى مسئولية تضامنية ومسألة أخلاقية تربوية بحتة، لافتة إلى أن الوزارة لن تضع لكل طالب عسكرى بجواره، قائلة: لا بد من وقف هذا الغش، مؤكدة أنها لن تصرف على العصا الإلكترونية.

 

وأوضحت أن حظوظ الطلبة فى التنسيق والجامعات بالنسبة لطلاب الصف الأول الثانوى كلهم هيدخلوا الجامعة والتعليم العالى يضبط التنسيق على المجاميع ولكن يجب على الطلاب عدم الخوف والحديث المتكرر عن التنسيق والمجاميع، مشيرة إلى أن الطالب يستطيع أن يقيم نفسه من خلال الكارت الذى يحدد مستواه وعليه أن يدخل على بنك المعرفة المصرى لتحسين مستواه والتعلم من خلال اكتساب نواتج التعلم وليس الدرس الخصوصى، مشددة على أن أولياء الأمور عليهم أن يفهموا هذه الحقيقة بأن الدروس الخصوصية لن تفيد.

 

وأشارت الوزارة إلى أن نتائج طلاب أولى ثانوى سوف تمنح للمعلمين لمعرفة مستوى طلابه بشكل علمى وسيتم تدريب المعلمين بشكل دورى، وأوضحت أن سفيرة فنلندا طلبت تطبيق النظام على طلاب بلادها، وأصبحت لدينا مكانة دولية كبيرة فى مجال التعليم.

 

وأشارت الوزارة إلى أن المناهج أصبحت تخاطب الفهم وليس الحفظ، مضيفة أنه سيتم طباعة أولى ثانوى العام المقبل ولكن الصف الثانى الثانوى لن يتم طباعة كتب العام المقبل لأن الطلاب لديهم تابلت، مشيرة إلى أن كتب الصف الثانى الابتدائى تم الإنهاء من طباعتها كما لا يوجد تغيير فى مناهج الصفوف الرابع والخامس الابتدائى.

 

وأكدت أن الوزارة تحارب من أجل المعلمين ولن تستريح إلا بعد تحسين أوضاع المعلمين إداريا بتدريبهم ماليا، موضحة أن الوزارة تحاول تنمية مواردها، مشددة على أن الهاشتاج الخاص بالمعلمين أساسى المرتب على 2019 بدلا 2014 لن يفيد لأن أى ماديات تتعلق بأكثر من وزارة وليست وزارة التربية والتعليم والتعليم الفنى.

 

وأعلنت وزارة التربية والتعليم والتعليم الفنى، أن هناك 20 مدرسة يابانية سوف تدخل الخدمة قبل سبتمبر المقبل.

 

وعلق وزير التربية والتعليم والتعليم الفنى على المعلم "سيد العراقى" الشهير بمدرس الاستاد معلم المرسيدس، مؤكدا أن أولياء الأمور هم السبب فى وصول هذا المعلم لهذا الثراء الفاحش، وتساءل عن كم الطلبة الذين يذهبون لهؤلاء المعلمين، مؤكدا أن نظام التعليم الجديد سوف يلغى ظاهرة الدروس الخصوصية ومحاربة جشع معلمين الدروس الخصوصية.

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة