خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

واشنطن تكثف ضغوطها على فنزويلا وتستمر فى محاولات الإطاحة بمادورو.. تطالب الاتحاد الأوروبى بالاعتراف بزعيم المعارضة رئيسا للبلاد وتفرض عقوبات جديدة.. وروسيا تتهم أمريكا بقتل أطفال مصابين بالسرطان

الأحد، 30 يونيو 2019 01:30 ص
واشنطن تكثف ضغوطها على فنزويلا وتستمر فى محاولات الإطاحة بمادورو.. تطالب الاتحاد الأوروبى بالاعتراف بزعيم المعارضة رئيسا للبلاد وتفرض عقوبات جديدة.. وروسيا تتهم أمريكا بقتل أطفال مصابين بالسرطان فنزويلا
كتبت فاطمة شوقى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تكثف الولايات المتحدة الأمريكية ضغوطها على فنزويلا فى محاولة للاطاحة بالرئيس الفنزويلى نيكولاس مادورو وتولى زعيم المعارضة خوان جوايدو رئاسة البلاد، وذلك من أجل الاستيلاء على النفط الفنزويلى.

وحثت الولايات المتحدة الاتحاد الأوروبى وإسبانيا، اللذين تمنحهما "دورًا محددًا" فى حل الأزمة الفنزويلية، على زيادة "الضغط" على حكومة مادورو، من خلال العقوبات والاعتراف بجوايدو.

 

ووفقا لقناة "التورو تى فى" الإسبانية قال  وكيل وزارة الخارجية الأمريكية لكوبا وفنزويلا، كارى إلفلبيتيى، فى منتدى نُظم فى مدريد: "نعرف أن مادورو سينهار ، وهذا واضح بالنسبة للولايات المتحدة ، والسؤال هو متى"، موضحا أن "الولايات المتحدة تدعم الحل السلمى" مثل الحل الذى تم طرحه نتيجة للمشاورات التى بدأت فى شهر مايو الماضى فى أوسلو بين الحكومة والمعارضة بهدف بدء حوار جديد للاتفاق على حل للأزمة السياسية فى فنزويلا".

وحث المسئول الأمريكى على العمل مع جوايدو وممثليه من المعارضة كحكومة شرعية لفنزويلا ، أى "أن نعطيهم أوراق الاعتماد ، التى نحتفظ بها فى السفارات، وأن نمنحهم المشاركة فى المؤسسات" .

فى هذا الصدد ، أوضح أن "إحدى المشكلات" المستمدة من عدم الاعتراف بهم كسفراء هو أنهم لا يستطيعون الوصول إلى المعلومات حول الأصول التى تمتلكها فنزويلا".

وبهذا المعنى، قام بتوبيخ الاتحاد الأوروبى قائلا: "بينما فرضت الولايات المتحدة "المئات" من التدابير العقابية ضد قيادة "مادورو"، وافق فقط 18 من  كتلة الاتحاد الأوروبى، مضيفا: "هناك الكثير من العمل الذى يتعين القيام به ونحث الحلفاء للقيام بذلك".

 

ومن بين الضغوط التى تمارسها الولايات المتحدة فى فنزويلا ، اتهام الحكومة الفنزويلية، بتسهيل بيئة فاسدة للاتجار بالمخدرات، والتى تشكل تهديدا للسلام والاستقرار فى المنطقة، وقالت: "ندعم فنزويلا لمكافحة تهريب المخدرات وقالت فى بيان صحفى "نكرر الدعم القوى للشعب الفنزويلى فى معركته ضد الدولة التى تبقى رهينة للمخدرات".

ووفقا لصحيفة "البياثو" الإسبانية إن الحكومة الأمريكية قالت فى بيانها "نلاحظ مع القلق الزيادة فى الرحلات الجوية غير المشروعة المسجلة التى تنشأ فى فنزويلا."

وبالمثل، يذكر البيان أن "النظام غير الشرعى لنيكولاس مادورو مستمر فى إظهار فشله مع شعب فنزويلا والمجتمع الدولى بسبب افتقاره إلى التقيد بلوائح الاتفاقيات الدولية المتعلقة بالاتجار بالمخدرات لمشاركته النشطة فى الاتجار بالمخدرات".

 

وأشارت الصحيفة إلى أن منذ عام 2008 ، الولايات المتحدة الأمريكية عاقبت ما لا يقل عن 22 شخصا و27 شركة فنزويلية بسبب تهريب المخدرات أو لمشاركتها فى هذا النوع من النشاط، ويشمل ذلك المحاكمات ضد أبناء أبناء مسئولين فنزويليين من سيليا فلوريس وإفراين كامبوس فلوريس وفرانسيسكو فلوريس دى فريتاس فى عام 2016.

ومن ناحية أخرى، يستمر الصراع بين روسيا وواشنطن، واتهمت واشنطن بأنها تسببت فى قتل أطفال مصابين بالسرطان فى فنزويلا عندما قامت بفرض العقوبات، وقال كوجين، فى حديث لصحيفة "إزفيستيا"، أن وزير الخارجية الروسى سيرجى لافروف، أبلغ نظيره الأمريكى مايك بومبيو بذلك وتهرب بومبيو من الرد.

وقال كوجين إن الوضع يبدو فظيعا، فالسلطات الأمريكية تعيق سير الحياة الطبيعية للفنزويليين البسطاء بالعقوبات".

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة