خالد صلاح

فى ذكراه الرابعة.. لماذا كان يكره عمر الشريف الهاتف المحمول؟

الأربعاء، 10 يوليه 2019 04:14 م
فى ذكراه الرابعة.. لماذا كان يكره عمر الشريف الهاتف المحمول؟ الزميل عمرو صحصاح مع النجم العالمى الراحل عمر الشريف
كتب عمرو صحصاح

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

كان الفنان العالمى عمر الشريف بسيطا فى كل شىء غير متكلف فى تصرفاته أو تعاملاته مع من حوله، ربما كنت أحد الذين عاصروا سنواته الأخيرة وكنت شاهد عيان على تحركات لورانس العرب داخل الأستوديو، وبالتحديد عام 2007 خلال فترة تصوير مسلسله "حنين وحنان"، والذى أخرجته مديره أعماله المخرجة الراحلة إيناس بكر.

عمر الشريف كان يأتى للاستوديو فى سيارة بسيطة ماركة بيجو مع سائقه الخاص دون حرس ثم يجلس فى غرفته الخاصة باستوديو نحاس داخل مدينة السينما بالهرم، ينتظر دوران الكاميرا مثله مثل باقى الممثلين، وبمجرد دخوله الأستوديو وقبل استقراره فى غرفته كان حريصا على مصافحة كل عمال وبسطاء الأستوديو ويتبادل معهم الأحاديث الجانبية عن عملهم وأحوالهم الحياتية وما شابه ذلك، لدرجة أن كثيرون منهم كانت لديه رهبة شديدة من الوقوف مع النجم العالمى لالتقاط صورة معه إلا أنه بنفسه هو من كسر هذه الرهبة بداخلهم.

وفى أحد أيام تصوير المسلسل الذى حضرت منه ليالى كثيرة، وقبل الاستعداد لأحد المشاهد، تحدث لورانس العرب عن جهاز المحمول، خاصة وأنه كان فى هذه الفترة بدأ الموبايل ينتشر بضراوة مع الشباب وطلاب الجامعة والمراهقين، فتحدث الشريف عنه، وقال نصا فى دردشته مع مخرجته ومديرة أعماله إيناس بكر وبعض المتواجدين معه فى الأستوديو :"أنا مش فاهم إيه المحمول اللى مع كل الشباب ده دلوقتى، وأنا راكب العربية إمبارح شوفت شاب ماشى فى الشارع بيتكلم فى الموبايل عبر سماعة بلوتوث، تخيلته مجنون بيكلم نفسه، وبعدين شباب كتير وبنات مش بشوفهم غير والمحمول على ودانهم أومال بيمارسوا الرياضة وحياتهم الطبيعية أمتى؟! وبيفكروا فى مستقبلهم أمتى؟!، إزاى أحط جهاز على ودانى كدة بالساعات لمجرد تبادل الحديث مع شخص آخر".

كان عمر الشريف حسب دردشته يرى أن الموبايل اختراع غير مفيد للطلاب والشباب وأيضا الكبار الذين ليس له أهمية معهم، وأنه مُضيع للوقت، كما أن الشباب فى المصرى أستخدموه خطأ ، وأكد وقتها على كراهيته الشخصية لهذا الاختراع باعتبار أن الفرد  لابد أن يكون له خصوصيته، فلايجوز لأحد أن يقتحمها فى أى لحظة لمجرد أن يرن الهاتف ودون مقدمات، كما أنه اختراع غير مفيد طالما هناك تليفون آخر يتواجد بالمنزل أو العمل، هكذا كانت نظرة عمر الشريف للهاتف المحمول.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة