خالد صلاح

دندراوى الهوارى

لو هبطت التوراة على سيدنا موسى فى مصر.. لماذا لم تكتب بـ«الهيروغليفية»؟! «20»

السبت، 13 يوليه 2019 12:00 م

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
فى سفر الخروج الإصحاح الثانى يقول نصا: «وَلَمَّا فَتَحَتْهُ رَأَتِ الْوَلَدَ، وَإِذَا هُوَ صَبِيٌّ يَبْكِى.. فَرَقَّتْ لَهُ وَقَالَتْ: «هذَا مِنْ أَوْلاَدِ الْعِبْرَانِيِّينَ».. وهنا يقصد أن هذا الحديث ورد على لسان زوجة فرعون، عندما وجدت الصندوق الذى يحمل الطفل «موسى».. والتأكيد على أن الشكل والسحنة العبرانية كانت لها خصائصها المختلفة على الشكل والسحنة المصرية..!!
 
والقرآن الكريم فى سورة القصص يقول المولى عز وجل: «وَأَوْحَيْنَا إِلَى أُمِّ مُوسَى أَنْ أَرْضِعِيهِ فَإِذَا خِفْتِ عَلَيْهِ فَأَلْقِيهِ فِي الْيَمِّ وَلا تَخَافِى وَلا تَحْزَنِى إِنَّا رَادُّوهُ إِلَيْكِ وَجَاعِلُوهُ مِنَ الْمُرْسَلِينَ».. كما قال فى نفس السورة: «وَقَالَتِ امْرَأَةُ فِرْعَوْنَ قُرَّةُ عَيْنٍ لِى وَلَكَ لا تَقْتُلُوهُ عَسَى أَنْ يَنْفَعَنَا أَوْ نَتَّخِذَهُ وَلَدًا وَهُمْ لا يَشْعُرُونَ».
 
إذن سيدنا موسى عليه السلام، ولد فى مصر، وتربى وعاش فى مصر، وتلقى الرسالة فى مصر، بدليل أنه ذهب بصحبة أخيه هارون إلى الفرعون وقالا له ما أُمرا به «إِنَّا رَسُولُ رَبِّ الْعَالَمِينَ. أَنْ أَرْسِلْ مَعَنَا بَنِي إِسْرَائِيلَ».. وقال أيضا المولى عز وجل فى نفس السورة: «قَالَ أَلَمْ نُرَبِّكَ فِينَا وَلِيدًا وَلَبِثْتَ فِينَا مِنْ عُمُرِكَ سِنِينَ، وَفَعَلْتَ فَعْلَتَكَ الَّتِى فَعَلْتَ وَأَنتَ مِنَ الْكَافِرِينَ، قَالَ فَعَلْتُهَا إِذًا وَأَنَا مِنَ الضَّالِّينَ، فَفَرَرْتُ مِنكُمْ لَمَّا خِفْتُكُمْ فَوَهَبَ لِي رَبِّى حُكْمًا وَجَعَلَنِى مِنَ الْمُرْسَلِينَ. وَتِلْكَ نِعْمَةٌ تَمُنُّهَا عَلَىَ أَنْ عَبَّدتَّ بَنِى إِسْرَائِيلَ».
 
ثم تستمر القصة حتى طاردهم الفرعون بجيشه، والحادث الجلل الذى انتهت إليه المطاردة بغرق الفرعون وجيشه الجرار، وأن خسف الله الأرض بقارون أيضا.. إذن الرسالة هبطت وحسب السياق على سيدنا موسى فى مصر، فلماذا لم تكتب التوراة باللغة المصرية القديمة السائدة حينها، وكانت تكتب بخطوطها الثلاث «الهيروغليفية والهيراطيقية والديموطيقية»..؟!
 
الحقيقة أن هناك أبحاثا وأراء لبعض خبراء الآثار والتاريخ، وأيضا من المهتمين بشأن الحضارات القديمة وعلم الأديان، حاولت أن تؤكد أن التوراة فى بداية هبوط الرسالة على سيدنا موسى كتبت بالهيروغليفية، وهى اجتهادات لا يوجد دليل علمى واحد يؤكدها، سواء وثيقة من أوراق البردى، أو نقش مدون على جدران معبد من المعابد أو أى شاهد آثرى..!!
 
وهناك من يؤكد أن هبوط الرسالة على بنى إسرائيل، والمتمثلين فى الهكسوس المحتلين لمصر ويتخذون من أواريس عاصمة لملكهم، ومكانها حاليا محافظة الشرقية، كانوا يتحدثون الأرامية أو العبرانية، وهى أيضا اجتهادات نظرية لا تدعمها أى أدلة علمية سواء وثائق أو شواهد أثرية، بل العكس، فإن التاريخ المصرى يؤكد أن الهكسوس عندما احتلوا مصر، حاولوا التقرب بشدة من المصريين، عن طريق التحدث باللغة المصرية القديمة، والكتابة بخطوطها، وعلى رأسها «الهيروغليفية»، كما تقربوا لآلهة المصريين واتخذوا منها آلهة لهم، ومن ثم يجيدون اللغة المصرية القديمة، ولو التوراة كتبت بالهيروغليقية، لكان أمرا مقبولا.
 
لكن الأخطر ما يردده اليهود أنفسهم، من أن التدوين لم يُعرف تاريخيا إلا على أيدى بنى إسرائيل، وأنهم أول من دونوا التوراة، والروايات التاريخية، وهو محض افتراء شديد، لأن المصريين القدماء توصلوا للتدوين قبل هبوط التوراة بأكثر من ألفين سنة، وتحديدا منذ بدء عصر الأسرات، والدليل ما تم تدوينه من نقوش على جدران المعابد والمقابر، والمسلات والتماثيل، وغيرها من الشواهد الآثرية، والوثائق سواء المدونة على ورق البردى أو الأحجار.
 
إذن يبقى السؤال الملح والمهم، الذى يبحث عن إجابة، ولا يوجد إجابة قاطعة تؤكد أن التوراة كتبت باللغة المصرية القديمة «الهيروغليفية» أو بالعبرية أو الأرامية، مع الوضع فى الاعتبار أن هناك أدلة آثرية قاطعة تؤكد أن التوراة اقتبست كثيرا من النصوص الأدبية المصرية المكتوبة بالخط الهيروغليفى، وسنكشفها فى المقال المقبل إن شاء الله.
 
وللحديث بقية إن شاء الله.
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


التعليقات 3

عدد الردود 0

بواسطة:

البحث عن الحقيقه

أسئله ملغومة تبحث عن متفجرات ألغام للأجانب عليها

وخصوصا حادث غرق فرعون وجنوده ،،،،وخصوصا أن الفراعنه كانوا يدونون كل الأحداث ،،،مثل شكاوي الفلاح الفصيح مثلا

عدد الردود 0

بواسطة:

يوسف نصار

لماذا لم تكتب التوراة باللغة المصرية القديمة

يا أستاذ هواري. أنا حقيقي مستغرب مما كتبته في مقالك ومن وجهة نظرك الخاصة بموضوع عدم كتابة التوراة باللغة الهيروغليفية. أولا التوراة أساسا كتبت بعد خروج شعب إسرائيل من مصر تحت قيادة النبي موسى. والتوراة اعطت لهم بلغتهم العب رانية والتي أصولها تعود إلى الارامية وهي أحد لغات مابين النهرين ومازالت تستخدم حتى اليوم وس الاشوريين والكلدان. كذلك الله كان له هدف إخراج الاسرائليين (اسباط يعقوب) من دائرة المجتمع المصري الوثني وبالتالي حتى وإن افترضنا نزولها ب الهيروغليفية فإن ذلك لن يكون مفيدا لشعب عاش في هذا المجتمع الوثني لأربعة قرون من الزمان. وشكرا على منحك لنا فرصة الرد ولو بشكل مختصر جدا

عدد الردود 0

بواسطة:

علاء درويش

الاجابة

الإجابة علي عنوان المقال في سورة ابراهيم(٤) وما ارسلنا من رسول الا بلسان قومة وحتى إلي يومنا هذا اى جالية أجنبية في اى دولة في العالم..يتحدثون ويعلمون أبناءهم لغتهم الأصلية وفي حالة المقال ف اللغة كانت العبربة

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة