خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

جامعة القاهرة الأولى مصريا وتتقدم 176 مركزا بتصنيف "ويبوميتركس" الأسبانى

الخميس، 18 يوليه 2019 12:08 م
جامعة القاهرة الأولى مصريا وتتقدم 176 مركزا بتصنيف "ويبوميتركس" الأسبانى جامعة القاهرة
كتب وائل ربيعى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أعلن موقع التصنيف الأسبانى الدولى "ويبوميتركس"، أن جامعة القاهرة حصدت المركز الأول على الجامعات المصرية وتقدمت عالميا بتطور 176 مركز دفعة واحدة فى 6 شهور، وبنسبة ارتفاع مقدارها 20% عن ذلك الترتيب الذى أعلنه القائمون على التصنيف مطلع العام الحالى.

جامعة القاهرة بتربعها على عرش الجامعات المصرية فى مختلف التصنيفات الدولية تثبت دائما أن ثمار التطور تُجنى سريعا، إذ أن إدارة الجامعة أعلنت فى وقت سابق أنها توفر كل الدعم اللازم لتحريك مركز جامعة القاهرة عاليا فى التصنيف الدولى، وتستمر فى تقدمها بمختلف سباقات التصنيفات الدولية للجامعات.

التصنيف الإسبانى يرتب حوالى 30 ألف جامعة على مستوى العالم، وأعلن ترتيب 5011 جامعة عالمية فقط فى تصنيف الاستشهاد، الذى تم نشره بهذا الشهر، إذ ظهرت 11 جامعة مصرية فقط ضمن أول 1500 جامعة عالمية بهذا التصنيف طبقا جاء فى مقدمتها جامعة القاهرة ثم جامعة المنصورة فجامعة عين شمس والإسكندرية وطنطا وأسيوط والجامعة الأمريكية بالقاهرة وجامعة بنى سويف وجامعة المنيا وجامعة الزقازيق وأخيرا جامعة حلوان.

من جانبه، أكد الدكتور محمد عثمان الخشت رئيس جامعة القاهرة، أن جنى ثمار التطوير الذى شهدته وما زالت تشهده البيئة البحثية والتعليمية بجامعة القاهرة لم يتأخر كثيرا، وإنما كل المطلوب التركيز فى التطوير والمضى قدما نحو مستقبل أكثر إشراقا فيما يخص العملية التعليمية والبحثية، مشيرا إلى إدارة الجامعة وأساتذة جامعة القاهرة وعلمائها يحملون على عاتقهم مهمة النهوض بها والمشاركة فى دعم مركزها الدولى بالتصنيفات المختلفة.

وأوضح رئيس جامعة القاهرة إلى أن الجامعة اتخذت العديد من الإجراءات لتطوير العملية التعليمية وقامت باستحداث 223 لائحة دراسية وبرنامج دراسي بمرحلة البكالوريوس والليسانس والدراسات العليا بواقع 49 لائحة دراسية و115 دبلومة مهنية وبرنامج دراسي للدراسات العليا، و59 برنامج بكالوريوس وليسانس كما تم تطبيق مقرر التفكير النقدي على جميع طلاب الجامعة لتعليم الطلاب طرق التفكير الصحيحة مؤكداً أن تطوير العملية التعليمية جزء أساسي من تطوير العقل.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة