خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

"عبد الرحمن" الابن الوحيد لوالديه راح ضحية مريض نفسى بالهرم

الجمعة، 19 يوليه 2019 11:07 ص
"عبد الرحمن" الابن الوحيد لوالديه راح ضحية مريض نفسى بالهرم عبد الرحمن المجنى عليه
كتب بهجت أبو ضيف

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

حالة من الحزن سيطرت على منطقة كعابيش خاصة شارع الأربعين بالهرم، بعد أن فقدت أحد شبابها فى جريمة قتل، نفذها مسن، دون دافع واضح حتى الآن.

"عبد الرحمن" الشاب البالغ من العمر ما يقرب من 18 عاما، راح ضحية لمسن، تشير أقوال أهالى المنطقة، أنه مريض نفسى، حيث سدد له عدة طعنات، حتى فارق الحياة، كما أصاب اثنين آخرين، وأشاع حالة من الذعر بين الأهالى الذين طاردوه محاولين ضبطه.

شهود عيان تحدثوا عن التفاصيل الكاملة للجريمة، فقالوا إن المتهم يبلغ من العمر ما يقرب من 60 عاما، كان يحمل سكينا، ودون أى مقدمات، هاجم الضحية "عبد الرحمن"، وسدد له عدة طعنات، ما أسفر عن سقوطه غارقا فى دمائه، وطارد اثنين آخرين، ما أسفر عن إصابتهما أيضا.

وأضاف شهود العيان أن أهالى المنطقة، طاردوا المتهم، الذى كان فى حالة هياج واضحة، محاولا قتل كل من تطوله يده، أو يقترب منه، ولاذ بالفرار فى مطاردة كبيرة، صدمه خلالها اثنين من سائقى التوك توك، فى محاولة لإيقافه، والسيطرة عليه، حتى تمكن من الدخول لمخزن تابع لمحل جزارة بالشارع.

وتابع شهود العيان حديثهم أن العاملين بالمحل، حاولوا تهدئته، والحصول على السلاح الأبيض من يده، إلا أنه رفض التخلى عن السكين، ما دفعهم، لإغلاق الباب الخاص بالمخزن، واحتجازه بداخله، حتى لا يتم الفتك به، من جانب الأهالى الغاضبين، وتم إبلاغ قسم شرطة الهرم.

وأشار شهود العيان إلى أن المقدم محمد الصغير رئيس مباحث قسم شرطة الهرم، وصل إلى مكان الحادث، وبصحبته الرائد مصطفى لاشين، وقوة أمنية من مباحث القسم، وتمكنوا من فرض كردون أمنى، حول مكان احتجاز المتهم، وتمت السيطرة عليه وضبطه، واقتياده وسط حراسة مشددة، إلى ديوان قسم شرطة الهرم، كما تمت مناظرة جثة الضحية، ونقلها إلى المشرحة.

وأكد شهود العيان أن المجنى عليه "عبد الرحمن" مشهود له بحسن السمعة، ومحبوب من أصدقائه وجيرانه، كما أنه الابن الوحيد لوالديه، وهو ما أدى إلى تعاطف وحزن جميع سكان المنطقة.

الضحية
الضحية

 

القتيل
القتيل

 

المجنى-عليه
المجنى عليه

 

جانب-من-الحادث
جانب من الحادث

 

عبد-الرحمن-المجنى-عليه
عبد الرحمن المجنى عليه

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة