خالد صلاح

فى ذكرى الرحيل..نوستراداموس تحول من اليهودية إلى المسيحية واتهم بالهرطقة

الثلاثاء، 02 يوليه 2019 09:00 م
 فى ذكرى الرحيل..نوستراداموس تحول من اليهودية إلى المسيحية واتهم بالهرطقة نوستراداموس
كتب أحمد إبراهيم الشريف

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تمر اليوم ذكرى رحيل الفرنسى الشهير نوستراداموس، صاحب أشهر تنبؤات فى العالم "النبوءات" حيث ولد يوم 14 ديسمبر 1503  ورحل يوم 2 يوليو 1566.

نشأ نوستراداموس فى أسرة يهودية ومن الثابت أن جده علمه أصول الرياضيات والفلك واللغات القديمة كاللاتينية والعبرية واليونانية، فضلا عن تعليمه أصول سحر الكابالا والتنجيم والأهم إطلاعه على نصوص التوراة والتلمود وأسفار العهد القديم كما اعترف هو نفسه بل وتفاخر بذلك.
 
بعد اعتناق أسرته للمسيحية وتحوله ليكون مسيحيا كاثوليكيا كان من الطبيعى أن يتعمق فى دراسة الإنجيل وأسفار العهد الجديد حتى ينفى عن نفسه وأسرته أى شبهة تعلق باليهودية حيث لا يخفى على أحد أنهم تحولوا إلى المسيحية من اليهودية لا اعتقادا بصدق المسيحية، ولكن لينجوا بأنفسهم من الويلات التى تعرض لها اليهود فى (أوروبا) فى زمانهم.
 
خوف والد (نوستراداموس) على ولده من اتهامه بالهرطقة حين جهر بتأييد نظرية (ديفيد كوبرنيكوس) حول كروية الأرض.. ما دعاه لإرساله إلى (مونبلييه) لدراسة الطب هربا من مطاردة محاكم التفتيش.
 
وفى عام 1538 اتهم بالهرطقة لأنه حدث أن أبدى ملحوظة دون قصد قبل ذلك بسنين وقد نقلت هذه الملحوظة للسلطات، فقد علق نوستراداموس على عامل يقوم بصب تمثال برونزى للعذراء بأنه إنما كان يصنع الشياطين. ومع أنه كان يقصد ما يفتقر إليه التمثال من عنصر جمالى، وهكذا أرسلت محكمة التفتيش فى طلبه من أجل أن يذهب إلى تولوز، فشرع نوستراداموس فى التطواف من جديد، مبتعداً قدر الإمكان عن سلطات الكنيسة على مدى السنوات الست التالية، وفى هذه الفترة ذهب إلى اللورين والبندقية وصقلية.
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة