خالد صلاح

فى ذكرى ميلاده ..ألا يستحق مؤسس الإسكندرية فيلما مصريا عن حياته؟

السبت، 20 يوليه 2019 01:57 م
فى ذكرى ميلاده ..ألا يستحق مؤسس الإسكندرية فيلما مصريا عن حياته؟ احد الافلام العالمية التي تناولت حياته
كتب : جمال عبد الناصر

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

 

أفلام كثيرة قدمت عن الإسكندر الاكبر الفاتح العسكري لإمبراطورية امتدت من بلاد الإغريق حتى "فارس والهند" ومؤسس مدينة "إسكندرية" أحد أهم محافظات مصر ولكن للأسف لا يوجد فيلم مصري عن ذلك العظيم والفيلسوف والحكيم الذي رحل في سن الشباب " 32 " عاما .

حياة ذلك القائد العظيم بها الكثير من الدراما المؤثرة التي بالفعل تصنع فيلما او مسلسلا عظيما لكنه يحتاج لإنتاج ضخم ربما يكون هو العائق في خروج مثل هذا المشروع التاريخي المهم ووفاته وحدها بها الكثير من الاسرار التي تستحق عملا فنيا والحقيقة أن مصر لم تنتج حتي الان فيلما عنه لكن هناك فيلما تم تصويره علي أرضها وشاركت في انتاجه بجزء بسيط ربما يكون توفير الاماكن فقط التي تم بها التصوير وهو  الفيلم العالمي "الإسكندر الأكبر"‏ وهو إنتاج أمريكي ـ إنجليزي ـ يوناني ـ مصري مشترك‏ وتم التصوير انذاك بمدينة الإنتاج الإعلامي‏ ولعب شخصية الاسكندر الممثل سام هيوجن‏,‏ وشارك في الفيلم من مصر ‏هالة صدقي وسامي العدل وشريف رمزي‏ الذي قدم دور ليكوميدس صديق الاسكندر .

والسينما العالمية قدمت شخصية الإسكندر الأكبر بأكثر من وجهة نظر لأنها شخصية تاريخية معقدة ومركبة كانت بمثابة مادة دسمة لهم ويأتي فيلم "الإسكندر الكبير" عام 1956 للمخرج "روبرت روسين" كأول الأفلام التي تناولت حياته وقام بدور الإسكندر الأكبر في ذلك الفيلم "ريتشارد بورتون" ولكن هذا الفيلم لم ينل حظا من النجاح والشهرة والانتشار لأنه كان تقليديا في سرد القصة كما هي موجوده في كتب التاريخ .

السينما العالمية تناولته في اكثر من عمل
السينما العالمية تناولته في اكثر من عمل

 

ومن ضمن الأفلام فيلم "  Alexander " الذي تم تمثيله عام 2004 عن حياة "الإسكندر" نال شهرة واسعة ونجح نجاحاً دولياً ساحقاً، وهو من إخراج "أوليفر ستون" Oliver Stone ويعتمد الفيلم في أحداثه على كتاب "الإسكندر الكبير" للمؤرخ "روبن لين فوكس"، وقد أثار جدلاً كبيراً وتعرّض للانتقادات الكثيرة والسخرية وقام  النجم "كولين فاريل"   Collin Farrell بدور "الإسكندر"و يبين الفيلم أهم لحظات حياة الإسكندر في طفولته وشبابه ووفاته، والعلاقة السيئة مع والده "فيليبوس"، وغزواته للإمبراطورية الإخمينية عام 331 ق.م، وبذل الجهود للوصول إلى إمبراطورية عالمية وركز هذا الفيلم على جانب واحد من حياة الإسكندر، حيث أظهر  الجانب الغريزي المتهور والماجن. لذلك اعتبر السينمائيون الفيلم عبارة عن إهانة للحقبة التاريخية آنذاك ولا يليق بـ "الإسكندر الكبير".

مات شابا لكن حياته بها الكثير من الدراما التي تستحق عملا فنيا
مات شابا لكن حياته بها الكثير من الدراما التي تستحق عملا فنيا

وهناك عدد من الافلام الوثائيقية قدمت ايضا حياة الاسكندر ففي عام 2005 قام المخرج "جيم ليندسي" Jim Lindsay بتجسيد حياة "الإسكندر الأكبر" في فيلم وثائقي "The True Story of Alexander The Great" من بطولة "ميشيل كارديل" Michel Cardelle الذي قام بدور "الإسكندر"، و "بريدتيا تومارشيو"  Brigdetta Tomarchio التي قامت بدور "أولمبياس" أم "الإسكندر"، و "جيمي وولش" Jamie Walsh التي جسّدت دور "كليوباترا".

وأيضاً هناك فيلم وثائقي عن "الإسكندر الأكبر" واسمه "The Man Behind The Legend"، وهو فيلم وثائقي من إنتاج قناة "ناشيونال جيوجرافيك" ومدبلج للعربية.

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة