خالد صلاح

قبل حفلها بالعلمين.. النجمة العالمية جينفير لوبيز تؤكد فى حوار لأخبار اليوم: هروح الأهرامات.. وسعيدة باحتفالى بعيد ميلادى فى مصر.. وتكشف عن آخر أعمالها الفنية

السبت، 27 يوليه 2019 08:53 م
قبل حفلها بالعلمين.. النجمة العالمية جينفير لوبيز تؤكد فى حوار لأخبار اليوم: هروح الأهرامات.. وسعيدة باحتفالى بعيد ميلادى فى مصر.. وتكشف عن آخر أعمالها الفنية جينفر لوبيز وخطيبها أليكس
ريهام عبد الله

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تحل النجمة الكبيرة جينيفر لوبيز ضيفة على مصر أغسطس المقبل، لإحياء حفل ضخم فى مدينة العلمين الجديدة، وأجرت الزميلة "أخبار اليوم" حوارا مع النجمة العالمية، وهو الحوار الذى كشفت فيه لوبيز عن مدى حماسها لزيارة أرض الكنانة، ونشاطاتها الفنية الفترة المقبلة، وفيلمها الجديد.

وتزور لوبيز مصر ضمن جولتها الغنائية الحالية، احتفالا بعيد ميلادها الخمسين، وتحمل عنوان "It,s My Party" أو "إنها حفلتى".

وإلى نص الحوار..

بعد الترحيب بك كضيفة على أرض مصر.. هل هذه زيارتك الأولى؟ وما سر اختيارك لاسم جولتك الغنائية "It's My Party"؟

فى الحقيقة إنها زيارتى الأولى لمصر، وأولى حفلاتى بها، وأنا متحمسة بشدة لهذا الحفل، وأكثر ما يسعدنى أنها ضمنت جولتى العالمية للاحتفال بعيد ميلادى الـ50، وهو ما يجعل الأمر مميزا للغاية، خاصة أن هذه الجولة الغنائية تأتى بعد غياب 6 سنوات عن الساحة، وأنتظر أن يكون عيد ميلادى هذا العام مميزا للغاية، لذلك اخترت أن أجعل "It's My Party" اسما وعنوانا لجولتى.

 

هل ستزورين مصر بمفردك أم سيرافقك أفراد من عائلتك؟

لا بالطبع، لم آتى لمصر وحيدة، فلقد حرصت أن اصطحب معى فريق عملى الكامل والمكون من 80 شخصا، وهم مثلى يتطلعون لزيارة مصر والتمتع بأجوائها الساحرة، والاستمتاع بشواطئها وسواحلها، ووجودهم ضرورى معا، لنتمكن من تقديم عرض يليق بالجماهير المصرية وإمتاعها.

 

وماذا عن أفراد أسرتك؟

سيرافقنى فى الزيارة أبنائى التوأم ماكس وإيما "11 سنة"، وخطيبى رودريجز، وابنتيه "إيلا" 11 عاما، وناتاشا "15 عاما، والذى يتطلعون ولديهم نفس الحماس والشغف لزيارة مصر، وأنا على ثقة بأنهم سيستمعتون بالشواطئ المصرية وسواحلها ومياهها الرائعة.

 

بعيدا عن الشواطئ.. ما أكثر الأماكن التى ترغبين فى زيارتها فى مصر؟

الأهرامات، أتطلع حقيقى لزيارة الأهرامات، وأعتقد أن الأولاد وأليكس، يشاركوننى نفس الشغف، ويتطلعون لرؤية هذا الصرح الكبير، لالتقاط الصور هناك، لمشاركتها مع أصدقائنا ومتابعينا عبر موقع إنستجرام، وهذا بعد التمتع بالساحل الشمالى وشواطئه.

 

غير جولتك الغنائية.. ماذا عن مشروعاتك الفنية الجديدة؟

جولتى الغنائية الحالية تضم 29 حفلا عالميا، أختتمها بحفل فى سانت باترسبرج فى روسيا 11 أغسطس القادم، وأنتظر إطلاق فيلمى الجديد هذا العام "Hustlers"، وهو ينتمى إلى نوعية الأعمال الكوميدية، وهو من الأنواع المفضلة لى، وهو من تأليف وإخراج لوريان سكافاريا.

 

عن ماذا تدور فكرة الفيلم؟

فكرة الفيلم تقوم على مقال نشر فى مجلة نيويورك عام 2015 بعنوان «The Hustlers at Scores» بقلم جيسيكا بريسلر، إذ تدور قصة الفيلم حول دوروثى وهى أم عزباء تضطر إلى ممارسة مهنة "راقصة تعرى" لتتمكن من دعم أسرتها ماديا، وتقرر بعد فترة أن تقوم بسرقة الرجال الأثرياء الذين يستغلونها هى وأمثالها من السيدات، وتستعين بمساعدة زميلاتها فى المهنة.

 

ما هو الدور الذى تؤدينه فى الفيلم؟

أقوم بتقمص شخصية رامونا فيجا فى الفيلم، وهى إحدى السيدات اللاتى امتهن تلك المهنة من قبل حيث أقوم بإرشاد ومساعدة دوروثى فى إيجاد وسيلة لدعم نفسها وغيرها من راقصات التعرى اللواتى واجهن صعوبات فى حياتهن.

 

متى انتهى تصوير مشاهد الفيلم؟

التصوير بدأ فى 22 مارس الماضى فى مدينة نيويورك، وانتهى فى 4 مايو 2019، فيما سيكون العرض العالمى الأول له فى مهرجان تورنتو السينمائى الدولى فى سبتمبر 2019، ومن المقرر أن يخرج للجمهور فى 13 سبتمبر 2019.

وكشفت لوبيز خلال الحوار، وهى ضاحكة، أنها ذهبت إلى أبعد الحدود الممكنة كى تتمكن من دراسة والتحضير لدورها جيداً، حيث جندت خطيبها أليكس رودريجيز لمساعدتها، إذ اصطحبها أكثر من مرة لنوادى التعرى لمشاهدة ما يحدث هناك على الطبيعة.

وكشفت لوبيز خلال الحوار أنها كثفت من دروس الرقص فى صالة للرقص تديرها راقصات تعرى سابقا، رغم إجادتها الرقص أساسا، لمعرفة تفاصيل عن حياتهن، والتعمق فى الدور.

 

جينفر لوبيز أيقونة للموضة.. تتعاونين مع مصممين عرب كثر.. حديثنا عن ذلك

نعم، فمصمم أزياء جولتى الأخيرة هو اللبنانى زهير مراد، إنه أحد المصممين المفضلين لدى، لدينا علاقة رائعة، أنه رجل رائع ومصمم جميل.

 

كيف اكتشفتى تصميمات زهير مراد؟

اكتشفته منذ سنوات عندما كنت أقوم بعرض فى مكان ما، وكنت مستيقظة فى منتصف الليل أشاهد عرضا للأزياء، فى هذا البلد، ثم رأيت تصميماته فوجدتنى أقول: من هو هذا الرجل؟.

وطلبت من فريقى فى الولايات المتحدة الأمريكية أن يتعقبه، إذ لم يكونوا على دراية باسمه، لأنى أردت أن ارتدى أحد تصاميمه فى حفل "ميت جالا"، وعدت إلى الولايات المتحدة وقلت: هل يعرف أحد يا رفاق زهير مراد؟ لا أحد يعرف من هو، لا أحد من المصممين، ولا أحد فى الولايات المتحدة يعرف من يكون، ولكننى كنت مصممة على الحصول على هذا الفستان من أجل الحفل، بعدها بدأت أستعين بتصميماته فى مناسبات متعددة، لقد صمم ملابس جولتى الأخيرة، ولدينا علاقة رائعة.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة