خالد صلاح

محمد حبوشه

المتحف الكبير .. فخر مصر والرئيس

السبت، 06 يوليه 2019 12:12 ص

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

في أثناء زيارتي لمدينة "واشنطن"، العاصمة الأمريكية بداية عام 2002، قمت بزيارة "متحف التاريخ الطبيعي"، وكنت مبهورا بمحتويات  المتحف التي تزيد عن 125 مليون عينة من النباتات والحيوانات والمعادن والصخور والنيازك والآثار الثقاقية،  التي جعلت منه الأكبر في متاحف العالم، وفي أثناء تجوالي في أجنحته وفناءته الواسعة دخلت إلى الجناح المصري لتصيبني الدهشة الكبرى، وأنا أعبر البوابة حيث لمحت على يساري لوحة كبيرة بعرض 40 مترا وارتفاع 25 مترا، مكتوب عليها بالإنجليزية والعربية "لقاء الماضي بالحاضر"، وجانب الصدمة هنا أن اللوحة عبارة عن صورة تم التقاطها من زاوية خلفية للأهرام التي تبدو فيها متوارية جدا خلف مقابر تحتل المساحة الأكبر من الصورة.

عندئذ أدركت الفعل السيي من جانب الأحفاد تجاه ما صنعه الأجداد من القدماء المصريين، بل فقدت الثقة في قدرتنا على الحفاظ على التاريخ والحضارة المصرية، خاصة أننا لا نعير أدنى اهتمام بآثارنا التي تعود  إلى 7 آلاف سنة، ولكني استعدت ذات الثقة وتجدد الأمل في عروقي من جديد في قدرة الدولة المصرية الحالية على الحفاظ على التاريخ والحضارة المصرية العريقة، حين شاهدت عن قرب جوانب من إنشاءات "المتحف المصري الكبير"، أو بالإنجليزية(GEM - Grand Egyptian Museum) ، والذي يتم بناؤه حاليا ليكون أكبر متحف في العالم للآثار، ليستوعب 5 ملايين زائر سنويا، بالإضافة لمباني الخدمات التجارية والترفيهية ومركز الترميم والحديقة المتحفية التي سيزرع بها الأشجار التي كانت معروفة عند المصري القديم.

وكانت مصر قد أطلقت  حملة لتمويل المشروع الذي تقدر تكلفته بحوالي مليار دولار، وسيصبح هذا المتحف الجديد أحد أهم رموز التعاون الثنائي بين مصر واليابان، حيث تقدم وكالة اليابان للتعاون الدولي "جايكا" الدعم المالي من خلال قرضين للمساعدات الإنمائية الرسمية بقيمة إجمالية تصل إلى حوالي 800 مليون دولار أمريكي، بجانب التعاون الفني لدعم مركز الترميم التابع للمتحف والذي يعنى بأعمال حفظ وترميم وتغليف ونقل القطع الأثرية؛ ونقل خبرات متعلقة بإدارة وتشغيل المتحف والمعارض لدعم التجهيزات لإفتتاح المتحف؛ فضلا عن عمليات التنقيب والترميم لمركبة "خوفو" الثانية المعروفة بإسم "مركبة الشمس الثانية"، وذلك بمنطقة الأهرامات، والتي من المتوقع أن تصبح إحدي معروضات المتحف ومن أهم عناصر جذب الزائرين.

ومن المتوقع - بحسب الخبراء - أن يضم "المتحف المصري الكبير" حوالي 50 ألف قطعة أثرية للعرض إلى جانب ما سيتم حفظه في المخازن من القطع الأثرية بغرض الدراسة والبحث العلمي، ويتم حاليا نقل عدد من القطع الأثرية علي مراحل من المتحف المصري بالتحرير لمركز الترميم التابع للمتحف الكبير، ويعد الهدف الأساسي من إنشاء مركز الترميم هو إطلاق مركز عالمي للبحوث النظرية والعملية المتقدمة في علوم المصريات والآثار، ويلعب مركز الترميم دوراً كبيراً في حفظ وترميم الآثار الموجودة في المركز، والتي تم تجميعها ونقلها من مختلف أنحاء الجمهورية ليتم عرضها في المتحف عند افتتاحه في النصف الثاني من عام 2020، هذا إلى جانب تنمية الموارد البشرية العاملة بقطاع ترميم الآثار في مصر أملاً في التوسع لدول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

ويعد "المتحف المصرى الكبير" من أهم المشاريع القومية التي يهتم بها الرئيس "عبد الفتاح السيسي" انطلاقا من شعور بالفخر بمصريته الفرعونية، ولذا فقد اعتبره بمثابة هدية مصر للعالم باعتباره واحداً من أكبر متاحف العالم، فھو أكبر مشروع حضاري وثقافي عالمي یتم تنفیذه في الوقت الرهن، فقد تم تصمیمه لیكون بمثابة بوابة عبر الزمن لتتلاقى حضارة 7000 عام مع الحضارة الحدیثة، أيضا تم بناء المتحف المصري الكبیر في موقع متمیز على الھضبة الواقعة بین الأھرامات والقاھرة الحدیثة، مما یتیح الفرصة لزائریه لمشاھدة أھرامات الجیزة الثلاثة من خلال الواجهة الزجاجية المبهرة ببهو المدخل الرئيسي للمتحف ،حیث یبلغ إجمالي مساحة المتحف حوالى ٥٠٠٫۰۰۰ متر مربع ویغطي المبنى نحو ۱٦۸٫۰۰۰ مترمربع، ویضم نحو ۱۰۰ ألف قطعة أثریة یتم عرضھا للعالم لأول مرة.

كما يطل المتحف على أهرامات الجيزة بمساحته تزيد عن ١١٧ فدانا، ويحتوى على أكبر مركز لترميم الآثار ويعرض به ولأول مرة مجموعة مقتنيات الملك "توت عنخ آمون" كاملة، والتى يبلغ عددها أكثر من 5 آلاف قطعة، إضافة إلى العديد من القطع الأثرية الأخرى من بينها تلك القطع الموجوده بالدرج العظيم والبهو، حيث يعرض الآن تمثال الملك "رمسيس الثانى" وعامود "مرنبتاح"، كما يضم المتحف عدد 28 محلاً تجارياً بمساحات مختلفة، وحوالى 10 مطاعم منها ما يطل على الأهرامات إضافة إلى مركز للمؤتمرات يضم قاعة رئيسية تسع 1000 شخص، وقاعة عرض ثلاثية الأبعاد تسع 500 شخص، فضلاً عن مبنى متعدد الأغراض.

بدأت ملامح "المتحف المصري الكبير" الذي يعد عبقرية هندسية في التصميم تتجلى فرادتها من السماء، تتشكل شيئا فشيئا ويوما بعد تكتمل الإنشاءات على المستوى الأثري، مع اقتراب انتهاء البنية التحتية له، تمهيدا لبدء مرحلة العرض المتحفي للقطع الأثرية المنقولة، وقد تسارعت وتيرة نقل العديد من القطع الأثرية المهمة خلال الفترة القليلة الماضية، وفق البيانات الرسمية لوزارة الآثار، فيما أكدت  بعض المصادر أن أعمال النقل مستمرة بشكل يومي تقريبا، حيث تدخل قطع جديدة لمخازن ومعامل المتحف بصورة منتظمة، حيث وصل إجمالي القطع الأثرية المنقولة إلى المتحف حتى الآن إلى حوالى 45 ألف قطعة، ومازال العمل جاريًا حتى يصل إلى ما يزيد على 50 ألف قطعة، على أن تنتهي أعمال الإنشاءات بالكامل حسب تصريحات اللواء عاطف مفتاح، المشرف العام على المتحف المصرى الكبير، يوم 30 يونيو 2020.

أبرز ما يمكننا قوله في إطار الزهو من جانب كل مصري - وعلى رأس الجميع الرئيس السيسي - بهذا المشروع العملاق الذي يحفظ تاريخنا وحضاراتنا العريقة أنه ليس متحفا فحسب، بل صمم ليكون مجمعاً ثقافياً سياحياً ترفيهياً ومركزاً للبحث العلمى ليكون قبلة للباحثين الأثريين من كافة انحاء العالم،  ويضم بين جوانبه التي صممت بأرقى الطرز المعمارية مخازن ومركز لصيانة وترميم الآثار، بالإضافة إلى مساحات واسعة تشمل عدد من الفرص الإستثمارية الواعدة، وفي سباق مع الزمن، وبتكليف من الرئيس السيسي، تفقد رئيس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولي قبل ثلاثة أسابيع مراحل الانتهاء من أعمال الترميمات وقاعات المتحف - علما بأن أول زيارة لمدبولى فور حلفه اليمين الدستورية العام الماضي كانت للمتحف الكبير . وفي هذا الصدد قال الدكتور خالد العناني، أن إجمالي مساحة المشروع تبلغ 167 ألف م2، وتزيد نسبة تنفيذه على 91.5 %، وتم الانتهاء من تنفيذ الهيكل الإنشائي بنسبة 100%، والطرق الخارجية المحيطة بنسبة تزيد على 90%، وتم الانتهاء من تشطيبات قاعة الملك توت عنخ آمون بنسبة 95%، وبهو المدخل الذي يقع به تمثال الملك رمسيس الثاني بنسبة 92%، وإنجاز الدرج العظيم بنسبة 98%، وإنجاز أعمال قطاعات العرض الرئيسية بنسبة 85%، وجار تنفيذ أول ميدان مسلة معلق أمام واجهة المتحف المصري الكبير، وتم استلام المسلة وجار ترميمها.

وهنالك حقائق مهمة ينبغى ذكرها قبل افتتاح المشروع العملاق وعلينا أن نفخر بها جميعا، وهى: أن المتحف المصري الكبير سوف يستوعب 5 ملايين زائر سنوياً، ويعد تمثال رمسيس الثاني أهم مقتنيات هذا المتحف، حيث سيتم وضعه بالبهو الرئيسي للمتحف، علماً بأن التمثال تم نقله من مكانه الذي ظل فيه لعقود "ميدان رمسيس" بوسط القاهرة عام 2006 حيث انتقل إلى موقعه بالقرب من منطقة الأهرامات، كما سيتم عرض أكثر من 5 آلاف قطعة أثرية في افتتاح المتحف الكبير، علماً بأنه مخطط له ضم 100 ألف قطعة تمثل العصور الفرعونية، اليونانية والرومانية، وقد صنفت شبكة "سي إن إن" الأمريكية المتحف المصري الكبير ضمن أهم 8 مشاريع منتظرة حول العالم في 2018.

أيضا نشرت صحيفة " ديلي تليجراف" البريطانية تقريرا عن المتحف المصرى الجديد، المتوقع افتتاحه العام المقبل، وبعض المقتنيات التى ستعرض فيه، مشيرة إلى أنه عند افتتاحه سيكون أكبر متحف أثرى فى العالم، وقال كاتب التقرير "كريس ليدبيتر"، الذى قام بجولة داخل المتحف، إنه لايصدق أنه كان يحدق بالملابس الداخلية لتوت عنخ أمون، 145 قطعة من الكتان الناعم مكدسة كما لو كانت قطعة من الورق، بالتأكيد لم يتعامل معها الزمن بلطف فعمرها أكثر من ثلاثة آلاف عام ألقت بظلالها عليها، لكنها تظل جزء من مجموعة الملابس التى دفنت معه فى مقبرته بوادى الملوك، ويشير الكاتب إلى أن "توت عنخ آمون" شخصية أصبح وجه لعلم المصريات، يمثله أقنعة ذهبية وآثار لا تقدر بثمن، حيث أصبح الفرعون الصبى الذى حكم فى الفترة من 1332- 1323 قبل الميلاد، أحد رموز المملكة المصرية القديمة، لكنه هناك عار تماما، حتى أنه يمكنك النظر إلى ملابسه الداخلية.

ولنا أن نفخر نحن المصريون أيضا بأننا نمتلك أكبر قوى ناعمة فى العالم - على حد تعبير عالم الآثار الكبير الدكتور زاهي حواس - وأكبر دليل على ذلك هو نقل تمثال الملك رمسيس الثانى، فى حفل أسطورى ضخم يليق بعظمة الملك المصرى، وهو الحدث الذى تنقالته جميع وسائل الإعلام العالمية والعربية، واستقراره أخيرًا فى البهو العظيم بالمتحف المصرى الكبير بمنطقة الأهرامات، وهو ما يبرهن على عشق المصريين لأجدادهم القدماء، وولعهم الكبير بتاريخهم، ولم تقل عظمة نقل تمثال "رمسيس الثانى" عن نقل عمود "مرنبتاح" أو آثار الفرعون الذهبى "توت عنخ أمون"، والتى تم نقل حوالى ٩٠٪ من مقتنياته حتى الآن، وكان آخرها فى نوفمبر الماضى، حيث تم نقل ١١ قطعة أثرية من المتحف المصرى بالتحرير، ومن ضمنها أكاليل الملك "توت عنخ أمون"، كما تم نقل العجلة الحربية السادسة للفرعون الذهبى من المتحف الحربى فى مايو ٢٠١٨.

وأخيرا وليس آخرا، من المخطط أن يتم تخصيص المنطقة الواقعة بين المتحف الكبير والأهرامات، لتكون ممشى سياحيا وثقافيا كبيرا، وهو الحلم الكبير والذى سيجعل من منطقة الأهرامات منطقة سياحية وثقافية مفتوحة لجميع الزائرين من مختلف أنحاء العالم، ويبقى كل ما أتمناه أن نستعد ليوم الافتتاح من الآن، ونعلنه على شاشات فضائياتنا، حتى يمكن وضعه على أجندة الأحداث العالمية، التى يخطط لها قبلها بشهور، ما يتيح للعالم كله أن يحضر ويرى الحدث الأهم في الألفية الثالة،  خاصة وأنه قد ألفت أوبرا "توت عنخ آمون" بمشاركة موسيقار إيطالى، وتم الانتهاء بالفعل من وضع الموسيقى، وأتمنى أن يعرض "الأوبريت" فى الافتتاح لأهم مشروع ثقافى فى القرن الحادى والعشرين، كما أتمنى أن يتم إعادة تأهيل المنطقة المحيطة وإزالة الإشغالات به وإقامة مولات ومشاريع فنية، وتطوير الهرم، ومنع وجود "الخيل والجمال" فى المنطقة الأثرية، والباعة الجائلين، وقتها فقط سيصبح "المتحف المصرى الكبير" أهم منطقة ثقافية فى العالم وليس لها مثيل في الشرق أو الغرب على حد سواء.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة