خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

تفكيك أكبر شبكة "عبودية حديثة" فى المملكة المتحدة.. السجن لزعماء عصابة بولندية جذبوا مئات الضحايا المستضعفين بتعهدات كاذبة بكسب الأموال وجمعوا الملايين.. وضعوهم بمساكن مكتظة مليئة بالفئران وأجبروهم على العمل

السبت، 06 يوليه 2019 09:30 م
تفكيك أكبر شبكة "عبودية حديثة" فى المملكة المتحدة.. السجن لزعماء عصابة بولندية جذبوا مئات الضحايا المستضعفين بتعهدات كاذبة بكسب الأموال وجمعوا الملايين.. وضعوهم بمساكن مكتظة مليئة بالفئران وأجبروهم على العمل تفكيك أكبر شبكة "عبودية حديثة
كتبت رباب فتحى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
قالت صحيفة "الإندبندنت" البريطانية إنه تم تفكيك عصابة تعمل فى الاتجار وتهريب البشر بإجمالى يقرب من مليوني جنيه إسترليني، وذلك من خلال استغلال مئات الضحايا المستضعفين في أعقاب أكبر تحقيق بشأن "العبودية الحديثة" في المملكة المتحدة.
 
وأوضحت الصحيفة أن أكثر من 400 شخص - الكثير منهم بلا مأوى أو سجناء سابقين أو مدمنين على الكحول - أُجبروا على العمل من أجل لا شيء تقريبًا بعد أن جذبتهم عصابة بولندية جيدة التنظيم.
شبكة العبودية الحديثة
شبكة العبودية الحديثة
وقال زعماء العصابة لضحاياهم إنهم سيكسبون أموالاً جيدة في المملكة المتحدة ، لكنهم بدلاً من ذلك وضعوهم في مساكن مكتظة ومليئة بالفئران وأجبروهم على العمل في المزارع ومراكز إعادة تدوير القمامة ومصانع الدواجن.
 
وأدين خمسة رجال وثلاث نساء من أصول بولندية بتهم الاستعباد وغسيل الأموال بعد الاستماع إلى 90 شاهداً وسط مؤشرات باتجارهم بما لا يقل عن 350 شخصاَ آخرين.
 
واعتمد أفراد العصابة على جلب المهمشين والمشردين وأصحاب السوابق الإجرامية من بولندا للعمل في بريطانيا في ظروف غير آدمية ومقابل رواتب انخفضت عن دولار أمريكي واحد في اليوم، بحسب "يورونيوز". 
 
العبودية
العبودية
وقال بعض الضحايا إنهم اضطروا للاغتسال في مياه القنال نظراً لعدم توفر مياه جارية بالمساكن المكتظة التي جُهزت لهم كما لم تكن رواتبهم تكفي لشراء الأساسيات من الطعام.
 
وتراوحت اعمار الضحايا بين 16 و60 عاماً كما وصلت الاحكام بحق المدانين إلى 11 عاماً بالسجن.
 
وبحسب هيئة الإذاعة البريطانية، بى بى سى، سقطت الشبكة عندما لاذ اثنان من الضحايا بالفرار من أيدي خاطفيهم في 2015، وعندها أخبرا مؤسسة (هوب فور جستس) الخيرية لمكافحة العبودية بمحنتهما.
 
وقالت إحدى الضحايا: "أود أن أقول إن بعض الأشخاص المشردين هنا في المملكة المتحدة يعيشون أفضل مما عشت بعد وصولي إلى هنا".
زعيم الشبكة
زعيم الشبكة
في هذه الأثناء، كان زعماء العصابات يتمتعون بأسلوب حياة فخم بعيدًا عن الاستغلال، حيث كانوا يرتدون ملابس باهظة الثمن ويقودون سيارات فارهة بما في ذلك بنتلي.
 
تم سجن ثمانية من أفراد العصابة - الذين تقول الشرطة إنهم جزء من عائلتين من المجرمين البولنديين - بتهمة ارتكاب جرائم الرق الحديثة وغسل الأموال ، ويمكن الآن نشر تفاصيلها ، بعد انتهاء المحاكمة الثانية من محاكمتين.
 
وقال أحد القضاة إن الرجال الخمسة والسيدات الثلاثة كانوا مدفوعين بالجشع لاستغلال ضحاياهم المعوزين وليس لديهم "رعاية أو احترام لحقوق الأفراد المتضررين".
 
وقال مارك بول، رئيس دائرة الادعاء (CPS): "كان حجم العملية مذهلاً حقًا ، حيث تم جمع ملايين الجنيهات من قبل مجموعة الجريمة نتيجة لاستغلالهم القاسي والمنتظم للأفراد الضعفاء من المجتمع البولندي". 
 
أسماء الضحايا
أسماء الضحايا
وأضاف: "تم تجنيد الرجال والنساء الضعفاء في الشوارع في بولندا مع وعد بحياة أفضل ، فقط لكي يتم استغلالهم بقسوة حيث تم حصارهم في دائرة يائسة من التبعية مع عدم وجود مكان آخر يذهبون إليه".
 
استمع المحلفون إلى روايات 88 ضحية، لكن يُعتقد أن 350 آخرين على الأقل قد مروا بأيدي العصابة ولا يمكن أن تتعقبهم شرطة المملكة المتحدة أو ربما يكونون خائفين من تسليم أنفسهم.
 
في أحدث محاكمة، أدانت هيئة محلفين في محكمة برمنجهان كراون اثنين من زعماء العصابة - إيجنيس بريجنسكي 52 عامًا، من طريق بيتشوود رود، وست بروميتش، ووجيتش نواكوفسكى، 41 عامًا، من جيمس تيرنر ستريت، برمنجهام - بارتكاب جرائم العبودية الحديثة.
 
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة