خالد صلاح

الصحف العالمية اليوم: وكالة إيطالية تبرز افتتاح مطار العاصمة الإدارية: يساهم فى تطوير المنطقة.. قلق من ارتباط اسم مسئول بإدارة ترامب بملياردير أمريكى متهم بالاتجار الجنسى.. وترامب: لن نتعامل مع السفير البريطانى

الثلاثاء، 09 يوليه 2019 02:09 م
الصحف العالمية اليوم: وكالة إيطالية تبرز افتتاح مطار العاصمة الإدارية: يساهم فى تطوير المنطقة.. قلق من ارتباط اسم مسئول بإدارة ترامب بملياردير أمريكى متهم بالاتجار الجنسى.. وترامب: لن نتعامل مع السفير البريطانى العاصمة الادارية
كتبت ريم عبد الحميد – إنجى مجدى – فاطمة شوقى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

حظيت قضية اتهام الملياردير الأمريكى جيفرى إبستن بالاتجار الجنسى باهتمام كبير فى الولايات المتحدة، لاسيما بعد أن ورد اسم أحد المسئولين بإدارة ترامب، وهو وزير العمل ألكسندر أكوستا، الذى تعامل مع أبستين من قبل فى اتهامات مماثلة عندما كان مدعيا فى ولاية فلوريدا.

 

وتقول صحيفة "واشنطن بوست" إن أكوستا الذى كان مدعيا أمريكيا بفلوريدا فى عام 2007 قد تفاوض فى هذا الوقت على اتفاق إقرار بالذنب أدى إلى توجيه اتهامات وعقوبة قضاء 13 شهرا فى سجن المقاطعة للملياردير الأمريكى، مع السماح له بالعمل من مكتبه ستة أيام بالأسبوع فى الوقت الذى كان يواجه فيه إمكانية السجن مدى الحياة، ولم يعرف ضحاياه بهذا الاتفاق.

 لكن يوم الاثنين، وفى لائحة الاتهام الصادر ضده من محكمة فيدرالية فى نيويورك، واجه إبستين اتهامات من مزاعم مشابهة لما ورد فى قضية فلوريدا، وتقول لائحة الاتهام إنه فى كل من نيويورك وفلوريدا، استمر ابستين الانتهاك بطرق مماثلة.

 

 وقد رفض أكوستا التعليق من خلال متحدث، ورفضت أيضا متحدثة باسم وزارة العدل التعليق. لكن المسئولين فى البيت الأبيض الذين لم يعلقوا بشكل رسمى على اتهام الملياردير والممول المقيم بفلوريدا، يشعرون بالقلق من أن يقوم الديمقراطيين بتشجيع النساء الذين يتعرضن لانتهاكات من قبل إبستين على الشهادة علانية أمام الكونجرس، مما سيجلب الانتباه لعمل أكوستا السابق، حسبما قال مسئولون سابقون وحاليون فى الإدارة الأمريكية.

 

وقال المسئولون الذين رفضوا الكشف عن هويتهم إن ترامب ليس لديه خطة لإقالة أكوستا. فيما أشار مسئول آخر إلى أن الإدرة ستبحث فى محتوى تحقيق وزارة العدل حول أكوستا قبل اتخاذ أى قرارات.

 

من ناحية أخرى، قالت شبكة "سى إن إن" الأمريكية إن الرئيس دونالد ترامب يمكن أن يفوز بشكل كبير فى انتخابات الرئاسة لعام 2020.

 

وأشارت الشبكة إلى استطلاع الرأى الذى أجرته صحيفة "واشنطن بوست" وشبكة ABC الذى وجد أن نائب الرئيس السابق جو بايدن هو المرشح الديمقراطى الوحيد الذى يتفوق بشكل كبير على ترامب فى حال إجراء انتخابات عامة.

 

ووجد الاستطلاع الذى أجرى فى الفترة بين 28 يونيو والأول من يوليو، أثناء تواجد ترامب فى قمة العشرين فى اليابان وبعد الجولة الأولى من مناظرات المرشحين الديمقراطيين أن من بين المتنافسين الديمقراطيين، كان بايدن الوحيد الذى يتفوق بشكل واضح على ترامب، وحصل على تأييد 53% مقابل 43%  لترامب، لو أجريت الانتخابات الآن.

 

وتشير الصحيفة إلى أن تفوق بايدن على ترامب ربما يعود إلى أنه معروف على الصعيد الوطنى حيث استمر نائبا للرئيس طوال ثمانية أعوام من حكم باراك أوباما إلى جانب عمله لثلاثة عقود فى مجلس الشيوخ. وكذلك فإن بايدن معروف بين المستقلين والذين يميلون للجمهوريين على أنه شخصية وسطية وعلى العكس من ساندرز مثلا  الذى يتبنى الليبرالية.

 

وفى حين أن الأشهر الثمانية المقبلة ستحدد مدى احتمالات أن يتم انتخاب بايدن، إلا أن نتائج استطلاع الرأى الأخير تشير إلى ضرورة عدم توقع أن ترامب سيكون خصما ضعيفا فى نوفمبر 2020.  فهو لن يواجه مرشحا ديمقراطيا نموذجيا، ولكنه سيواجه خصم لديه نقاط ضعف وقوة، ووفقا لأرقام استطلاعات الرأى يظل لديه فرصة قوية لهزيمة المرشح الديمقراطى.

 

وقال الرئيس الأمريكى، دونالد ترامب، إن البيت الأبيض لن يتعامل بعد الآن مع السفير البريطانى لدى واشنطن "كيم داروش"، وذلك بعد وصف الأخير لإدارة ترامب بأنها حمقاء وضعيفة الكفاءة.

 

ونقلت شبكة (سى إن إن) الأمريكية، عن الرئيس الأمريكى ترامب قوله، فى تغريدة على موقع التواصل الاجتماعى (تويتر)، "أنا لا أعرف السفير ، إلا أنه ليس محبوباً أو حسن السمعة داخل الولايات المتحدة ، إننا لن نتعامل معه بعد الآن".

 

من ناحية أخرى ، انتقد ترامب فى تغريدته بريطانيا ورئيسة وزرائها تيريزا ماى بشأن ملف خروج لندن من الاتحاد الأوروبي، المعروف بـ بريسكت، واصفاً تعامل ماى فى هذا الصدد بأنه "فوضى".

 

وأضاف الرئيس الأمريكى "أبلغتها ما ينبغى القيام به ، إلا أنها (ماي) قررت اختيار طريق آخر"، وأشار ترامب ، حسبما نقلت (سى إن إن) ، إلى أن الأخبار الجيدة فى الوقت الراهن بالنسبة إلى المملكة المتحدة هو "أنهم سيكون لديهم فى القريب العاجل رئيس وزراء جديد".

 

وكانت الحكومة البريطانية قد بدأت مؤخراً التحقيق فى تسريب عدد من الرسائل الإلكترونية من سفيرها فى واشنطن وصفت إدارة دونالد ترامب بأنها "حمقاء" وتفتقر للكفاءة.

 

الصحف البريطانية: أغلب التغطية الصحفية البريطانية عن المسلمين سلبية

قالت صحيفة "الجارديان" إن أغلب التغطية الصحفية الخاصة بالمسلمين فى وسائل الإعلام البريطانية لها ميول سلبية، وفقا لتحليل مهم أجراه مركز مسلمى بريطانيا، والذى خلص إلى أن القصص الإخبارية فى وسائل الإعلام الرئيسية تساهم فى الإسلاموفوبيا.

 

 ووجدت الدراسة أن صحيفة "ذا ميل أون صنداى" بها التغطية الأكثر سلبية عن الإسلام، حيث أن 78% من القصص  تصور المسلمين لديهم أفكارا سلبية،  وهى نسبة أكبر من متوسط المعدل 59%.

وكانت صحف "نيوستاتمان" و"الأوبزرفر" و"الجارديان" الأقل فى تصوير المسلمين بشكل سلبى، وفقا للتحلسي الذى شمل 11 ألف مقال وبث إخبارى خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة من العام الماضى.

 

 وقالت صحيفة الجارديان إن النتائج تأتى فى ظل تدقيق متزايد حول الإسلاموفوبيا فى حزب المحافظين، وما إذا كان لها جذورها فى التغطية الخاصة بالإعلام المحافظ.

 

 وكان استطلاع "يو جوف" لأعضاء حزب المحافظين قد وجد أن 60% يعتقدون أن الإسلام بشكل عام يمثل تهديدا للحضارة الغربية، وان أكثر من النصف يعتقدون الإسلام بشكل عام يمثل تهديد للطريقة البريطانية فى التفكير.

 

وقال مقداد فيرسى، من مجلس مسلمى بريطانيا، إنه لا يريد منع وسائل الإعلام من نشر القصص السلبية عن المسلمين ولكن طلب من الصحفيين ضمان أن يأخذوا فى الاعتبار لهجة تغطيتهم. وحث وسائل الإعلام على نشر مزيد من القصص الإيجابية عن المسلمين وألا يركز ببساطة على الإرهابيين والمتطرفين.

 

وتناول كاريكاتير صحيفة التايمز الأزمة التى ربما تسفر عن توتر دبلوماسى كبير بين الولايات المتحدة وبريطانية، بعد تسريب وثائق دبلوماسية خاصة بالسفارة البريطانية فى واشنطن تضمنت انتقادات لاذعة للرئيس الأمريكى دونالد ترامب. وفى الكاريكاتير بينما كان الرئيس الأمريكى جالسا على طاولة الطعام، فوجئ بالسفير البريطانى السير كيم داروش، خارجا له من الطبق الرئيسى، الذى من المفترض أن يكون به ديك رومى، ليقول له "أنا هنا لأخرب عليك الأمور".

كاريكاتير التايمز
كاريكاتير التايمز

 

وتضمنت المذكرات المسربة التى بعثها داروش للخارجية البريطانية فى لندن، تشكيكاً بكفاءة ترامب وقدرته على الحكم. وبحسب التسريبات التى نشرتها صحيفة ميل أون صنداى فإن السفير قال إن رئاسة ترامب قد "تتحطّم وتحترق" و"تنتهى بوَصمة عار".

 

وجاء فى إحدى هذه المذكرات "لا نعتقد حقّاً أن هذه الإدارة ستصبح أكثر طبيعيةً، وأقل اختلالًا وأقل مزاجية وأقل تشظيا وأقل طيشاً من الناحية الدبلوماسية". وقالت الصحيفة إن التعليقات الأكثر حدةً التى أطلقها داروش هى تلك التى وصف فيها ترامب بأنه "غير مستقر" و"غير كفؤ".

 

وفى سلسلة تغريدات شن ترامب هجوماً حاداً على السفير البريطاني، مؤكّداً أنّه لن يجرى من الآن فصاعداً أى اتصال به. وغرد "أنا لا أعرف السفير، لكنّه غير محبوب فى الولايات المتحدة ولا ينظر اليه هنا بشكل جيد. لن يكون لى معه أى اتصال".

 

وبحسب صحيفة ديلى ميل، أدين مسئول سابق رفيع المستوى في مجال حقوق الإنسان بالأمم المتحدة بتهمة الاعتداء على الأطفال "جنسيا" في نيبال.

 

وذكرت الصحيفة أن بيتر جون دالجليش (62 عاما) صدر بحقه حكم بالسجن خلال محاكمته في نيبال، مشيرة إلى أن هذه القضية سلطت الضوء على ظاهرة تفشي الاعتداء الجنسي من قبل أجانب على الأطفال في البلاد. وأشارت إلى أنه تم الحكم على دالجليش - المنحدر من كندا - بحكمين بتسع سنوات وست سنوات في قضيتين بعد أن تم إدانته الشهر الماضي.

 

الصحافة الإيطالية والإسبانية:

وكالة إيطالية تبرز افتتاح مطار العاصمة الإدارية: يساهم فى تطوير المنطقة

 

أبرزت وكالة "نوفا" الإيطالية بدء التشغيل التجريبى لمطار العاصمة الإدارية الجديد بعد إنشائه وتجهيزه، وقالت إن هذا المطار يساهم فى تطوير المنطقة. وأشارت الوكالة إلى أن مطار العاصمة سيسهم فى تخفيف الضغط على القاهرة، كما أنه سيدعم حركة السياحة بعد التخفيف من التكدس التشغيلى عن مطار القاهرة الدولى.

 

وأوضحت أنه أقيم على مساحة 5 آلاف متر مربع ويسع لـ 300 راكب فى الساعة، ويضم 45 مبنى وبرج مراقبة، ويحتوى على ممر بطول 3 آلاف و650 مترا، وعرض 60 مترا، ويحتوى على 8 مواقف لانتظار السيارات، ومنطقة انتظار السيارات تسع 500 سيارة و20 أتوبيسا، وتم إنشاء المطار تحت إشراف الهيئة الهندسية للقوات المسلحة، وتم تصميمه وفقا لخطة توسعية مستقبلية، وهناك ما بين 30 ألفا و35 ألفا يعملون حاليا على إكمال العاصمة الإدارية الجديدة ضمن الإطار الزمنى المحدد.

وقالت شبكة "سى إن إن" على نسختها الإسبانية إن الجولة الثانية لمهرجان سان فيرمين لمصارعة الثيران فى إسبانيا ، ليرتفع عدد الاصابات حتى الآن إلى 4 أشخاص. وأشارت إلى أنه تم دخول المصابين فى مستشفى نافارا ، وكان من بين المصابين فى الجولة الاولى من المهرجان سائح يحمل الجنسية الامريكية .

 

ويقام المهرجان بشكل سنوى في مدينة بامبلونا الإسبانية، فى الفترة بين 7 و14 يوليو ، ويشارك فيه عشرات الآلاف من الأشخاص، من محبى المغامرة والركض أمام الثيران ،

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

الموضوعات المتعلقة


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة