خالد صلاح

دراسة بالمركز القومى للبحوث: استخدام الأوزون لتطهير مياه الشرب من الطفيليات

الثلاثاء، 09 يوليه 2019 12:08 م
دراسة بالمركز القومى للبحوث: استخدام الأوزون لتطهير مياه الشرب من الطفيليات مياه الشرب
كتبت أمل علام

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

دراسة حديثة أجراها المركز القومى للبحوث، عن استخدام الأوزون فى تطهير مياه الشرب، برئاسة الدكتورة وفاء محمد هيكل، بقسم بحوث تلوث المياه شعبة بحوث البيئة، حيث تمثل المياه الحياة بالنسبة للإنسان وسائر الكائنات الحية الأخرى, وتحظى باهتمام بالغ على المستوى العالمى،ويعتبر تلوث المياه أحد مسببات الأمراض المختلفة وتتسبب فى العديد من حالات الوفاة سنويا.

وأكد المركز القومى للبحوث، أن المياه الملوثة تتسبب فى الاصابة بأنواع ممرضة من طفيليات الأكانثاميبا التى تصيب الانسان بالأمراض وأيضا الحيوان، والتى تكون موجودة فى مصادر مختلفة، وتتسبب فى أمراض خطيرة للإنسان مثل أمراض التهاب الدماغ الحبيبى، وهو مرض قاتل للجهاز العصبى المركزى

والتهاب القرنية، وهو مرض يهدد الإبصار أيضا، ويؤدى لإلتهابات جلدية، وأنفية لأصحاب ضعف المناعة،كما تسبب أنواع من الأكانثاميبا الممرضة خسائر للثروة الحيوانية بإصابتها للأغنام، والماشية والبقر والأسماك إضافة الى حيوانات أخرى.

من جانب آخر يتمثل التهديد والخطر الغير مباشر لأنواع الأكانثاميبا الممرضة دورها فى زيادة حالات الإصابة بالأمراض البكتيرية، والفيروسية، كونها تأوى داخلها أنواعا ممرضة من الفيروس والبكتيريا التى تعيش وتتكاثر داخل الأكانثاميبا، وتنقلها للإنسان مما يسبب تعقيدا وإصابات بالأمراض المختلفة التى تهدد الصحة العامة.

وأضاف المركز، أن هذه الدراسة تهدف إلى تسليط الضوء على المخاطر المحتملة لخطر التعرض للمسببات المرضية من أنواع الأكانثاميبا

الممرضة عند استخدام مياه ملوثة، ولذا تم استخدام تطبيق الأوزون كمطهر للمياه، ونشاطه كمضاد للكائنات الممرضة من طفيليات وبكتيريا وفطريات وفيروسات، وتقليل خطر التعرض لمسببات الأمراض المحتملة، والقضاء على المسببات المرضية باستخدام الأوزون.

أوضحت نتائج الدراسة تلوث عينات ماء الصنبور بالأكانثاميبا، وباستخدام الأوزون كمطهر للمياه ، وقد أظهرت النتائج كفاءة الأوزون بالقضاء على الأكانثاميبا.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة