خالد صلاح

فريق التدخل السريع بوزارة التضامن ينقذ مسناً بلا مأوى فى الجيزة

الأربعاء، 14 أغسطس 2019 01:07 م
فريق التدخل السريع بوزارة التضامن ينقذ مسناً بلا مأوى فى الجيزة التدخل السريع ينقذ مسناً بلا مأوى
كتب مدحت وهبة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أعلن محمد يوسف رئيس فريق التدخل السريع بوزارة التضامن الاجتماعى أن الفريق  استجاب لبلاغ ورد إليهم من منظومة الشكاوى الحكومية الموحدة الخاصة بوجود أحد الأشخاص من كبار السن بلا مأوى في أول نفق شيراتون بمحافظة الجيزة وقد توجه أعضاء الفريق على الفور الى مكان تواجده وبالفعل تم العثور عليه.  

وعقب التواصل مع الحالة تبين انه يبلغ من العمر 70 عاماً وليس لديه أي أوراق تثبت شخصيته وقد استطاع أعضاء الفريق إقناعه بالانتقال الى احدى دور الرعاية الاجتماعية ليتلقى كافة أوجه الرعاية اللازمة له وقد تم بالفعل نقله الى دار الفريد لرعاية المشردين بفيصل.

ويعد فريق التدخل السريع أحد آليات وزارة التضامن الاجتماعى لدعم التدخلات العاجلة بمؤسسات الرعاية الاجتماعية حيث تم تدشين الفريق عام 2014 لإجراء التدخلات السريعة والعاجلة إزاء ما يتم من بلاغات عن تجاوزات ضد نزلاء مؤسسات الرعاية من الأطفال والمسنين وقد نجح الفريق فى اتخاذ إجراءات فورية بالتنسيق مع مجالس إدارات الجمعيات الأهلية التي تشرف على إدارة دور الرعاية بهدف الارتقاء بمستوى الرعاية المقدمة للنزلاء، كما ساهم في توفيق أوضاع بعض الدور لتتمكن من استقبال الحالات الواردة وتحتاج لتدخلات عاجلة بالإضافة الى تعامل الفريق مع حالات المشردين ونقلهم وايداعهم دور الرعاية الاجتماعية.

 ويتلقى الفريق البلاغات الواردة من الخط الساخن للوزارة (16439) و (16528) أو من خلال الشكاوي المباشرة من المواطنين على التليفون الخاص بالفريق (01095368111)  أو من خلال ما يتم رصده عبر وسائل الاعلام ومواقع التواصل الاجتماعى.

التدخل السريع ينقذ مسناً بلا مأوى   (1)
التدخل السريع ينقذ مسناً بلا مأوى (1)

 

التدخل السريع ينقذ مسناً بلا مأوى   (2)
التدخل السريع ينقذ مسناً بلا مأوى (2)

 

 

التدخل السريع ينقذ مسناً بلا مأوى   (3)
التدخل السريع ينقذ مسناً بلا مأوى (3)

 

 

التدخل السريع ينقذ مسناً بلا مأوى   (4)
التدخل السريع ينقذ مسناً بلا مأوى (4)

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة