خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

هل يهدئ تأجيل فرض رسوم جمركية أمريكية وتيرة الحرب التجارية بين أكبر اقتصادين بالعالم؟.. بكين تحتج رسميا على القرار واشنطن تتراجع.. والصين تعلن انخفاض الإنتاج الصناعى لها إلى أدنى مستوى منذ 17 عاما

الأربعاء، 14 أغسطس 2019 11:00 م
هل يهدئ تأجيل فرض رسوم جمركية أمريكية وتيرة الحرب التجارية بين أكبر اقتصادين بالعالم؟.. بكين تحتج رسميا على القرار واشنطن تتراجع.. والصين تعلن انخفاض الإنتاج الصناعى لها إلى أدنى مستوى منذ 17 عاما ترامب والرئيس الصينى
إيمان حنا

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

بالتزامن مع إعلان الصين، اليوم، بيانات اقتصادية ضعيفة وغير متوقعة لشهر يوليو، وكشفها عن تراجع الإنتاج الصناعي لها إلى أدنى مستوى في أكثر من 17 عاما، أعلنت أيضا تقدمها باحتجاج رسمى بشأن الرسوم الأمريكية الإضافية التى من المقرر فرضها على الواردات الصينية بداية من أول سبتمبر المقبل، فى الوقت الذى أعلنت واشنطن تراجعها عن قرار فرض رسوم جديدة على بضائع صينية بقيمة 156 مليار دولار، بحسب وول ستريت جورنال، مما يعطى فرصة لخفض وتيرة الحرب التجارية المشتعلة بين البلدين اللذين يعدا أكبراقتصادين فى العالم، بعد أن كان ترامب قد أعلن في أول أغسطس، إنه سيفرض تعريفة جمركية تبلغ 10% على دفعة أخيرة من الواردات الصينية يبلغ حجمها 300 مليار دولار في أول سبتمبر مما دفع الصين إلى وقف شراء المنتجات الزراعية الأمريكية.

ووصف وانج هويو، رئيس مركز الصين والعولمة ببكين، التراجع عن التعريفة الجمركية بإعتباره محاولة للسعى إلى "هدنة". يأتى هذا فى الوقت الذى تستعد فيه الصين للمشاركة فى محادثات التجارة المقرر انعقادها  في سبتمبر المقبل .

ومن جانبها، أوضحت وزارة التجارة الصينية - فى بيانها اليوم - إن الاحتجاج الرسمى تم تقديمه خلال محادثة هاتفية بين "ليو خه" نائب رئيس مجلس الدولة الصينى (مجلس الوزراء) عضو المكتب السياسى للجنة المركزية للحزب الشيوعى الصينى ورئيس الجانب الصينى فى الحوار الاقتصادى الصينى الأمريكى الشامل، مع الممثل التجارى الأمريكى روبرت لايتهايزر ووزير الخزانة ستيفن منوشين.

واتفق الجانبان على عقد محادثة أخرى خلال أسبوعين، فيما انضم للمحادثة كل من وزير التجارة الصينى تشونج شان، ومحافظ بنك الشعب الصينى (البنك المركزى) يى قانج، ونائب رئيس اللجنة الوطنية للتنمية والإصلاح نينج جى تشه.

مخاوف مازالت قائمة

فيما قال بنك جولدمان ساكس، وفقا لرويترز، إن هناك مخاوف من أن تؤدي الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين إلى ركود وإن البنك لم يعد يتوقع التوصل لاتفاق تجاري بين أكبر اقتصادين في العالم قبل الانتخابات الرئيسية الأمريكية في 2020.

وقال البنك، فى وقت سابق ، في مذكرة أُرسلت إلى عملائه ”نتوقع سريان تعريفات تستهدف باقي الواردات الأمريكية من الصين والتي يبلغ حجمها 300 مليار دولار“.

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قد أعلن في أول أغسطس، إنه سيفرض تعريفة جمركية تبلغ عشرة في المئة على دفعة أخيرة من الواردات الصينية يبلغ حجمها 300 مليار دولار في أول سبتمبر أيلول مما دفع الصين إلى وقف شراء المنتجات الزراعية الأمريكية.

وأعلنت الولايات المتحدة أيضا أن الصين تتلاعب بالعملة. وتنفي الصين تلاعبها في اليوان لتحقيق مكاسب تنافسية.ويدور النزاع التجاري حول قضايا مثل التعريفات الجمركية والدعم والتكنولوجيا والملكية الفكرية والأمن الإلكتروني إلى جانب أمور أخرى. وقال جولدمان ساكس إنه سيخفض توقعاته للنمو في الولايات المتحدة خلال الربع الرابع بواقع 20 نقطة أساس إلى 1.8 في المائة في تأثير أكبر مما كان متوقعا للتطورات في التوترات التجارية.

تراجع الإنتاج الصناعي بالصين لأدنى مستوياته

تتزامن الحرب التجارية بين الصين وأمريكا  مع إعلان الصين ، اليوم، بيانات اقتصادية ضعيفة وغير متوقعة لشهر يوليو، وكشفت عن تراجع الإنتاج الصناعي إلى أدنى مستوى في أكثر من 17 عاما، وأظهرت البيانات استمرار التباطؤ في الاقتصاد، في ظل زيادة تأثير الحرب التجارية بين بكين وواشنطن على الشركات والمستهلكين.

وتراجع النشاط في الصين رغم مجموعة من إجراءات النمو التي اتُخذت على مدى العام الماضي، وهو ما يثير تساؤلات بشأن الحاجة لحوافز أكثر قوة،  وبعد تحسن متذبذب في يونيو، قال محللون إن أحدث بيانات تدل على فتور الطلب بشكل عام في الشهر الماضي بما يشمل الإنتاج الصناعي والاستثمارات ومبيعات التجزئة.

وكشفت بيانات من مصلحة الدولة للإحصاء، أن نمو الإنتاج الصناعي تباطأ على نحو ملحوظ إلى 4.8 في المئة في يوليو، على أساس سنوي، وهو ما يقل عن أكثر التوقعات تشاؤما في استطلاع أجرته رويترز ويمثل أقل وتيرة للنمو منذ فبراير عام 2002.

وتوقع محللون تباطؤ نمو الإنتاج الصناعي إلى 5.8 في المئة مقارنة مع يونيو عندما سجل معدل نمو 6.3 بالمئة، وقالت وزارة الصناعة، في الشهر الماضي، إن الصين ستحتاج إلى"جهود شاقة" لتحقيق هدف النمو الصناعي لعام 2019 بنسبة بين 5.5 وستة في المئة، وعزت ذلك إلى الحماية التجارية.

وتباطأ النمو الاقتصادي للصين إلى ما يقترب من أدنى مستوى في 30 عاما عند 6.2 في المئة في الربع الثاني من العام، وظلت الثقة في مجال الأعمال متزعزعة مما أثر على الاستثمارات.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة