خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

س و ج.. كل ما تريد معرفته عن أقوال الشهود بـ"خلية جبهة النصرة" الإرهابية

الخميس، 22 أغسطس 2019 05:30 ص
س و ج.. كل ما تريد معرفته عن أقوال الشهود بـ"خلية جبهة النصرة" الإرهابية جبهة النصره - أرشيفية
كتب إيهاب المهندس

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

شهدت آخر جلسات محاكمة 16 متهمًا بقضية "جبهة النصرة"، والتى تنظرها محكمة جنايات القاهرة، وأمن الدولة العليا طوارئ، برئاسة المستشار محمد سعيد الشربينى، المنعقدة بطرة، سماع أقوال مجرى التحريات حول القضية، وتحدث خلال شهادته عن التنظيم وكيفية تكوينه وعلاقته بتنظيم القاعدة، وخلال الأسئلة التالية سنجيب على أهم ما جاء فى أقواله:
 

ماذا قال الشهود حول كيفية تكوين التنظيم؟

- فى جلسة 19 أغسطس 2019، استمعت المحكمة لأقوال مجرى التحريات فى الدعوى، وأكد أن المتهم محمد أحمد قام بتأسيس الخلية التابعة لتنظيم جبهة النصرة داخل البلاد، وهو إحدى أذرع تنظيم القاعدة الذى تأسس عام 2011.

ماذا قال الشهود حول أهداف تنظيم جبهة النصرة الإرهابى فى مصر؟


- التنظيم لم يختلف كثيرًا عن تنظيم القاعدة، وأن عناصره أعدوا لاستهداف المنشآت العامة والحيوية لإسقاط الدول وأنظمتها، واستهداف أبناء الطائفة المسيحية، وكذلك اقتناعهم بفرض الجهاد فى الداخل بمصر والخارج.

كم عدد المحاور التى اعتمد عليها تنظيم جبهة النصرة الإرهابى؟


- قيادات التنظيم يعتبرون الدول العربية والإسلامية أرضًا للجهاد، واستباحة دماء المواطنين، وجبهة النصرة اعتمدت على استقطاب عناصر من مختلف الجنسيات للعمل معهم على 3 محاور؛ الأول محور فكرى تمثل فى تعليم العلم الشرعى الخاص بأفكارهم ومعتقداتهم الخاطئة وإمدادهم بالمؤلفات الالكترونية والمكتوبة، ويعقدون لقاءات تنظيمية من خلال مواقع التواصل الاجتماعى أو اللقاءات المباشرة، والثانى حركى شمل تعليم العناصر التخفى من الرصد الأمنى مستخدمين أسماء حركية والتحدث باستخدام الشفرات، وعقد الاجتماعات دون رصدها أمنيًا، والمحور الثالث العسكرى لتعليم استخدام السلاح وتركيبه وتعليم فنون القتال وحرب العصابات، وتصنيع العبوات المتفجرة تمهيدًا لاستخدامها فى عمليات متطرفة.

ماذا قال الشهود حول مؤسس التنظيم وبدايته المتطرفة؟


ـ أسس التنظيم على يد المتهم الرئيسى محمد أحمد إبراهيم كامل مؤسس التنظيم الذى اعتنق أفكار الجهاد فى الثمانينيات، وكان ضمن المتهمين بمحاولة اغتيال وزير الداخلية حسن أبو باشا، ومع بداية ظهور تنظيم القاعدة تلاقت أفكاره مع أفكار التنظيم فقام بمبايعة قيادات التنظيم على الولاء والطاعة.

وكشفت تحقيقات نيابة أمن الدولة العليا بإشراف المحام العام الأول المستشار خالد ضياء الدين، فى القضية تأسيس 16 متهمًا جماعة متطرفة تعتنق الأفكار التكفيرية فى غضون الفترة، وشاركوا فى تأسيس وتولى قيادة جماعة إرهابية الغرض منها الدعوة إلى تعطيل العمل بالدستور والقوانين ومنع مؤسسات الدولة والسلطات العامة من ممارسة أعمالها، والاعتداء على الحرية الشخصية للمواطنين والحقوق والحريات العامة التى كفلها الدستور.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة