خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

لماذا يزور مدير منظمة الصحة العالمية مصر لأول مرة؟.. لتوجيه الشكر للرئيس السيسى على إنجازات القطاع الطبى.. وتوثيق مبادرات الإصلاح الصحى بالتعرف على آليات عملها.. وتعزيز انتشارها إفريقيًا وعالميًا

الخميس، 22 أغسطس 2019 07:00 ص
لماذا يزور مدير منظمة الصحة العالمية مصر لأول مرة؟.. لتوجيه الشكر للرئيس السيسى على إنجازات القطاع الطبى.. وتوثيق مبادرات الإصلاح الصحى بالتعرف على آليات عملها.. وتعزيز انتشارها إفريقيًا وعالميًا تيدروس أدهانوم مدير منظمة الصحة العالمية
كتب وليد عبد السلام

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لم يأت إصرار مدير منظمة الصحة العالمية الدكتور تيدروس أدهانوم بزيارة مصر إلا بعد الإنجازات الكبيرة التى حققها الرئيس عبد الفتاح السيسى، والتى وصفها مدير المنظمة خلال اجتماعات دولية سابقة بتحولات الإصلاح الصحى التى يحتزى بها إفريقيًا وعالميا لضمان حياة ومستوى صحى وفق  مستويات الجودة العالمية فى الخدمات المقدمة.

مدير منظمة الصحة العالمية مقررا له لقاء الرئيس عبد الفتاح السبيى وزيارة مصر لأول مرة لتقديم الشكر على ما تم تحقيقه فى القطاع الطبى، وكذلك  مبادرات الإصلاح الصحى التى أطلقها الرئيس ونفذتها و الحكومة ليحظى جميع المصريين والأجانب اللاجئين بخدماتها على مدار الفترات الماضية  كما يوثق مدير المنظمة نموذج هام للإصلاح الصحى افريقيا وعالميا حدث فى مصر ويعزز انتشاره افريقيا وعالميا .

مبادرات الرئيس السيسى للإصلاح الصحى فى مصر والتى أطلقها العام الماضى كانت الأكثر جذبا وتأثيرا فنجد أن مبادرة 100 مليون صحة للكشف المبكر عن فيرس سى والأمراض غير المعدية مثل السكر والضغط والسمنة والتى تم تطبيقها فى الــ 27 محافظة واستفاد منها ما يقرب من 60  مليون مواطن بالإضافة إلى ما يقرب من 40 ألف لاجى وأجنبى لم تحدث فى تاريخ العالم أن تم اطلاق مبادرة بهذا الحجم وشموليتها لفحص هذا العدد الكبير من المواطنين مع توفير العلاج الكامل لهم بالمجان.

وليس هذا فقط وانما كان للمبادرة أصداء ضخمة فى البلدان الأفريقية حيث تم اطلاق المبادرة فى 14 دولة افريقية لتوفير العلاج لمليون افريقى بالمجان بعد الفحص خاصة مع تولى الرئيس لرئاسة الاتحاد الافريقى.

مبادرة 100 مليون صحة ولد من رحمها سلسلة من المبادرات الأخرة مثل صحتنا فى أسلوب حياتنا والتى تستهدف تعديل نظام ونمط الحياة الصحية للوقاية من الامراض والمشاكل الصحية التى تكون سببا فى رفع تصنيف الدول فى انتشار المشاكل الصحية أيضا مبادرات فحص طلاب المدارس للكشف عن فيرس سى والانيميا والسمنة والتى قدمت العلاج مجانا لكل الطلاب على نفقة التأمين الصحى .

التحول الأكبر الذى يعتمد علية برنامج الإصلاح الصحى للرئيس السيسى هو تطبيق منظومة التأمين الصحى الشامل فى محافظات الجمهورية لتوفير التغطية التأمينية لكل المصريين مع تحمل اشتراكات غير القادرين وتم اطلاق المنظومة فى محافظة بورسعيد من أكثر من 50 يوما لتعمل تجريبيا على أن يتم اطلاقها فى 6 محافظات أخرى يوليو 2020  وهو ما أستدعى إشادات دولية كبيرة كالبنك الدولى ومنظمة الصحة العالمية.

وكان لمبادرة الرئيس لإنهاء قوائم انتظار الجراحات الحرجة والعاجلة صدى كبير خاصة أنها توفر الخدمة لغير القادرين وتساعدهم على النجاة من شبح الموت الذى لا يفارقهم لشعورهم بالخوف الذى يحاصرهم جراء الإصابة التى لم يحدد لها معادا للشفاء منها أو أرجئ معاد التدخل لإنقاذ المريض من أثارها الجانبية الخطرة بسبب كثرة الحالات التى تحتاج للخدمة.

رؤية الرئيس السيسى فى التخلص من شبح الأورام السرطانية كانت محط أنظار الهيئات الصحية والمنظمات العالمية خاصة بعد إعلان الرئيس عن مبادرة الكشف المبكر عن أورام الثدى بين 30 مليون سيدة مع توفير التوعية اللازمة لكل سيدة منعا لإنتشار المرض كما يتم توفير العلاج بالمجان.

الرئيس السيسى كان متوازنا فى مبادراته التى أطلقها فكان للأطفال حديثة الميلاد نصيبا منها حيث يطلق الرئيس أول سبتمبر المقبل مبادرة الكشف المبكر عن ضعاف السمع بين 2.6 مليون طفل سنوياً ليصبح المسح ضمن جداول الكشوف الرئيسية المجانية المدونة فى وثيقة ميلاد الأطفال.

طفرة الإصلاح الصحى التى يقودها الرئيس السيسى جعلت من مصر نموذجا يدعو للفخر والإقتداء به وهو ما دفع مدير المنظمة لزيارة هذة المبادرات بعد توجية الشكر للرئيس.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة