خالد صلاح

وليد عبد السلام

1 سبتمبر.. عيد الصحة القومى

الثلاثاء، 27 أغسطس 2019 04:28 م

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

الأول من سبتمبر يستحق أن يكون عيدا قوميا للصحة فى مصر، لكونه يمثل نقطة تحول فارقة فى تاريخ الإصلاح الصحى المصرى، ببدء الانطلاق الرسمي لمنظومة التأمين الصحي الجديدة فى بورسعيد، لتمتد فيما بعد إلى جميع أنحاء الجمهورية، لتقدم خدمات طبية بمعايير عالمية دون تمييز.

لأول مرة بعد 1 سبتمبر يصبح لكل المصريين بلا استثناء نظاما إحباريا للرعاية الصحية، الكل فيه سواء أمام الخدمة، وهنا تنتقل مخاطر العلاج لأول مرة من جيوب المواطنين إلى خزينة الدولة، لتصبح الدولة ملتزمة بتكفل العلاج، مهما كانت تكاليفه، فقيمة اشتراك تسدده شهريا أو سنوياً حتى لا تساوى التكلفة العالمية لعلاج أى مرض.

وإذا ضمنت توفير الخدمة فسيقفز إلى ذهنك كمريض سؤال مهم، كيف أحصل على خدمة التأمين الصحى؟ الخدمة الصحية ضمن منظومة التأمين الصحى الجديدة التي يوليها الرئيس عبد الفتاح السيسى اهتماما خاصا، باعتبارها ركيزة حقيقة لبناء الإنسان المصري، ستقدم للمواطن بأعلى مستويات الجودة التى تتفق مع الأكواد والمقاييس العالمية التى تستند للمؤسسية ومبادئ الحوكمة.

المنظومة الجديدة تجسيد حقيقى لاستخدام التكنولوجيا، فلأول مرة يتم تسجيل المواطن إلكترونيا، ويفتح له ملف صحي إلكتروني عائلي، يحفظ بياناته وبيانات أسرته كاملة، بمنتهى السرية، ويضمن له الإحالة للمستشفيات للحصول على خدمات طبية بمستوى أعلى إذا تطلبت حالته، كما يضمن النظام متابعة دقيقة لطبيب الأسرة للعائلة، بما يتيح الكشف المبكر عن الأمراض وعلاجها سريعا، وبالتالي تحمل تكاليف أقل، ويحفظ القوى البشرية، مما لو اكتشف المرض متأخرا.

البدء الفعلي للمنظومة يكتب ينهى نظامين صحيين كبيرين قدما الخدمة للمصريين على مدار سنوات طويلة، وهما العلاج على نفقة الدولة والتأمين الصحي القديم ليصبح كل المصريين تحت مظلة تأمينية واحدة تضمن إعفاء غير القادرين من الرسوم أو الاشتراكات كما تتحمل عن أصحاب الأمراض المزمنة كافة التكاليف مدى الحياة لتصبح الخدمة لهم مجانية 100%.

1 سبتمبر يشهد تحول الخدمة من مسئولية وزارة الصحة إلى 3 هيئات كبار تتولى مسؤولية توفير الرعاية الصحية للمصريين على مدار السنوات المقبلة لترفع الوزارة يدها عن الخدمة، وإن احتفظت ببعض المهام مثل الخدمات الوقائية والتدخل عند الكوارث والأزمات.

وأخيرا.. كلمة شكر للشباب الذين يقودون حلم مصر فى بلورة نظام صحى قومى لشعبنا الغالى، زرع بذوره الرئيس، لنجنى ثمار الإصلاح الصحي والتي أهمها 100 مليون صحة لكل المصريين.

 

  

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

الموضوعات المتعلقة



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة