خالد صلاح

قبل أكثر من 40 يوماً على إجراء انتخابات الكنيست ..استطلاع للرأى يتوقع هزيمة نتنياهو فى الانتخابات.. وحزب "أبيض- أزرق" الأقرب لتشكيل الحكومة الجديدة بزعامة جانتس.. واستطلاعات: الليكود سيحصل على 29 مقعداً فقط

الإثنين، 05 أغسطس 2019 06:30 م
قبل أكثر من 40 يوماً على إجراء انتخابات الكنيست ..استطلاع للرأى يتوقع هزيمة نتنياهو فى الانتخابات.. وحزب "أبيض- أزرق" الأقرب لتشكيل الحكومة الجديدة بزعامة جانتس.. واستطلاعات: الليكود سيحصل على 29 مقعداً فقط الكنيست
كتب: هـــاشم الــفخرانى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

قبل أكثر من 40 يوماً على انتخابات الكنيست الإسرائيلى التى ستجرى فى 17 سبتمبر المقبل بدأت ملامح الخارطة السياسية في إسرائيل بالكشف عن وجهها ، حيث شهدت الفترة الماضية تحالفات بين العديد من الأحزاب فى إسرائيل ، والسمة الواضحة فى هذه التحالفات هو الإطاحة بحكم رئيس الوزراء الإسرائيلى بنيامين نتنياهو الذي كسر رقماً قياسياً في حكم إسرائيل، إلا أن حزب"أزرق- أبيض" يظل الأوفر حظاً لتشكيل الحكومة الجديدة.

 

ووفقًا لبيانات لجنة الانتخابات المركزية الإسرائيلية، يبدو أن عدد القوائم التي ستخوض الانتخابات هذه المرة، سيقل عن الانتخابات السابقة، فقد تقدم 39 حزبًا بطلب للحصول على نماذج التسجيل من لجنة الانتخابات، مقابل 62 حزبًا شاركت في الانتخابات الماضية.

 

وأكدت وسائل إعلام إسرائيلية أنه تمت الموافقة على  32 قائمة إسرائيلية لتخوض غمار المنافسة على مقاعد الكنيست الإسرائيلي بعد أن فشلت جميع المساعي لإقامة تحالف بين حزبي اليمين الموحد وعوتصما يهوديت.

 

على جانب آخر ، ذكرت هيئة الإذاعة والبث فى إسرائيل أن حزب "أبيض- أزرق" الذى يتزعمه رئيس الأركان السابق "بانى جانتس" الأقرب لتشكيل الحكومة الإسرائيلية حيث سيحصل الحزب على 30 مقعداً متغلباَ بذلك على حزب الليكود الذى يتزعمه رئيس الوزراء الإسرائيلى بنيامين نتنياهو .

وذكرت الهيئة –طبقا لاستطلاع للرأى أجرته نشرت نتائجه الاحد – إن الليكود سيحصل على 29 مقعداً بينما سيحصل حزب  اليمين الموحد بزعامة ايليت شاكيد وزيرة العدل السابقة على 11 مقعداً.

 

أما حزب اسرائيل بيتنا الذى يتزعمه أفيجدور ليبرمان فسيحصل على 11 مقعداً ، متساوياً مع الأحزاب العربية فى إسرائيل " القائمة العربية المشتركة".

 

وهذه هي الانتخابات البرلمانية الثانية هذا العام بعد الانتخابات التي جرت في أبريل، والتي فاز فيها حزب الليكود، لكن نتنياهو عجز عن تشكيل حكومة في ظل سقف المطالب العالي للقوى المزمع التحالف معها.

 

واضطر نتنياهو حينها إلى الدفع باتجاه حل الكنيست وإعادة الانتخابات لتفادي السيناريو الأسوأ وهو تكليف الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين، شخصية ثانية بتولي مهمة تشكيل الحكومة، ويطمح نتنياهو أيضا من خلف هذه الخطوة إلى تحسين تمثيله البرلماني بما يسمح له تشكيل حكومة دون الاضطرار إلى الخضوع لابتزاز زعيم حزب "إسرائيل بيتنا" ووزير الدفاع السابق أفيجدور ليبرمان.

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة