خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

وزار ة الإسكان ومحافظ الإسكندرية يتابعان تنفيذ مشروع تطوير محور المحمودية

الثلاثاء، 10 سبتمبر 2019 12:28 م
وزار ة الإسكان ومحافظ الإسكندرية يتابعان تنفيذ مشروع تطوير محور المحمودية وزاره الاسكان
كتب أحمد حسن

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
عقد مسئولو  وزارة  الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، والدكتور عبدالعزيز قنصوة، محافظ الإسكندرية، اجتماعاً لمتابعة مشروع تطوير محور المحمودية، بمحافظة الإسكندرية، وذلك بحضور اللواء أحمد العزازى، رئيس الشعبة الهندسية بالمنطقة الشمالية العسكرية، وممثل وزارة التموين والتجارة الداخلية، ومسئولى وزارة الاسكان.
 
وأوضحت الوزيرة، أنه تم خلال الاجتماع، استعراض المواقع المقترحة كبدائل لنقل سوق الجملة بالإسكندرية، والذى سيتم إزالته ضمن أعمال تطوير محور المحمودية، مشيراً إلى أن أسس اختيار الموقع البديل تعتمد على اختيار المساحة المناسبة للنشاط، وطبيعة تصميمه، وسهولة الاتصالية بينه وبين الطرق والمواقع المحيطة.
 
وأضافت الوزيرة، أنه تم الاتفاق على اختيار أحد المواقع المقترحة لإقامة سوق الجملة، وتم التوجيه بسرعة البدء فى تنفيذ المرحلة العاجلة لنقل السوق الحالى، للانتهاء من أعمال تطوير محور المحمودية، كما تم تحديد الأدوار المنوطة بكل الجهات المعنية بالمشروع، وسيتم العرض على مجلس الوزراء للموافقة عليها.
 
ومن جانبه، قال الدكتور عبد العزيز قنصوة، محافظ الإسكندرية، إنه تم أيضاً عند اختيار الموقع البديل مراعاة سهولة الاتصال بينه وبين الأسواق الداخلية بمحافظة الإسكندرية.
 
وتجدر الإشارة إلى أن طول مسار محور المحمودية يبلغ حوالي 21.6 كم، وتم زيادته 2 كم من جهة الشرق لإمكان ربطه مع الطريق الدولي الساحلي، ليصبح طول المسار حوالى 23 كم، ويضم 6 : 8 حارات مرورية فى كل اتجاه، بالإضافة إلى تخصيص حارة للأتوبيسات، لخدمة 4 أحياء، وهى (المنتزه أول، وشرق، ووسط، وغرب)، ويتكون المشروع من 3 قطاعات، أولها القطاع المكشوف من تقاطع كوبري الطريق الدولي وحتى تقاطع كوبري العوايد بطول 7.4 كم شرق محطة السيوف، والثاني القطاع الأوسط من تقاطع كوبري العوايد وحتى بحيرة خلف المطار بطول 6.4 كم، أما القطاع الأخير فيمتد من خلف المطار وحتى المصب بطول أكثر من 7.8 كم.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة