خالد صلاح

جماعة الإخوان مصدر كل التنظيمات الإرهابية.. قيادى منشق: يعتنقون أفكارا متطرفة ومعتقدات إجرامية.. باحث سياسى: كتابات سيد قطب أسست للفكر المتطرف ونادت لتكفير المجتمع

الخميس، 12 سبتمبر 2019 02:30 ص
جماعة الإخوان مصدر كل التنظيمات الإرهابية.. قيادى منشق: يعتنقون أفكارا متطرفة ومعتقدات إجرامية.. باحث سياسى: كتابات سيد قطب أسست للفكر المتطرف ونادت لتكفير المجتمع أرشيفية
كتب ـ هشام عبد الجليل ـ أحمد عرفة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

مع مرور الوقت يتضح جليا لدى العامة أن جماعة الإخوان الإرهابية هى مصدر كافة التنظيمات الإرهابية التى ظهرت على مستوى العام، وهذا يعود لنشأتهم والأفكار التى يعتنقونها بناء على مجموعة من الكتب المتطرفة التى يؤمنون بها.

وفى هذا الإطار، أكد طارق البشبيشى، القيادى السابق بجماعة الإخوان، أن كافة التنظيمات الإرهابية التى ظهرت على مستوى العالم كان مصدرها ومنبعها جماعة الإخوان، فكتابات قيادات الجماعة وعلى رأسهم سيد قطب كانت الأساس الذى تربت ونشأت عليه العناصر الإرهابية خاصة فكرة تكفير المجتمع.

ولفت القيادى السابق بجماعة الإخوان، إلى أن كثير من قواعد الإخوان انضموا بالفعل لتنظيمات إرهابية مثل القاعدة وداعش، وأكبر دليل على ذلك أن أسامة بن لادن، زعيم القاعدة السابق، كانت أصوله من جماعة الإخوان وفقا لاعترافات أيمن الظواهرى زعيم التنظيم ارهابى الحالى.

وأشار طارق البشبيشى، إلى أن أبو بكر البغدادى زعيم تنظيم داعش، كانت أصوله من جماعة الإخوان وهو ما يؤكد أن كافة تلك التنظيمات الإرهابية كانت أصولها من الإخوان.

وفى سياق متصل أكد هيثم شرابى، الباحث الحقوقى، أن كافة التنظيمات الإرهابية فى العالم كان أساسها جماعة الإخوان، لافتا إلى أن كتب سيد قطب هى التى أسست للفكر التكفيري المتطرف الذي ينادي بتكفير المجتمع، ويدعو إلى العزلة عن المجتمع، وقطع العلاقة مع الآخرين، وإعلان الجهاد على الناس لأنهم كفار .

وقال الباحث الحقوقى، إن كتاب "في ظلال القرآن" وكتاب "معالم في الطريق" وكتاب  "الإسلام ومشكلات الحضارة"، وغيرها، كان لها تأثيرها الكبير في تكوين كل التنظيمات الإرهابية المسلحة التي ظهرت منذ السبعينات مثل  " الشوقيين والناجون من النار وتنظيم التكفير والهجرة  ثم بعد ذلك في الثمانينات تسببت فى توجه عدد كبير من الشباب إلى أفغانستان ورجعوا بتنظيمات جديدة مثل طالبان والقاعدة التي انتشرت خلاياه في العراق وسوريا وليبيا والجزيرة العربية وبلاد المغرب .

وأوضح هيثم شرابى،  أنه لا يوجد فرق بين أفكار قيادات الإخوان وأفكار قيادات التنظيمات الإرهابية، حيث إن أفكار سيد قطب تعد هي المرجع الأساسي لكل التنظيمات الإرهابية والتي وصلت لمرحلة داعش.

وفى نفس السياق قال النائب محمد أبو حامد، وكيل لجنة التضامن الاجتماعى بمجلس النواب، إن الجماعة الإرهابية هى منبع الإرهاب، والتاريخ خير دليل على ذلك، وهذا يعود للأفكار التى يؤمنون بها، والكتب الخاصة بها وعلى رأسهم كتب سيد قطب.

وأشار وكيل لجنة التضامن الاجتماعى بمجلس النواب، إلى أن الجماعة الإرهابية ترتكب كافة الأفعال الإجرامية، ومن لم يرتكب ينتظر الوقت المناسب او لم تُتح له الفرصة، واذا اتيحت سيرتكب أعمالا إرهابية، وهذا ما أثبتته السنوات القليلة السابقة، ولهذا تعتبر الجماعة هى المادة الخام للإرهاب، وهم اداة فى أيدى بعض الجماعات لتنفيذ مخططات إجرامية فى مختلف الدول.

 

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة