خالد صلاح

8 شخصيات درامية تناسب الهارب محمد على بعد سحق شائعاته وتقمصه دور المفكر الاستراتيجى.. عبدالفتاح القصرى فى الأستاذة فاطمة.. هانى رمزى فى غبى منه فيه.. الكحيت فى ناس وناس.. وعبدالسميع فى البيه البواب

الأحد، 15 سبتمبر 2019 12:46 ص
8 شخصيات درامية تناسب الهارب محمد على بعد سحق شائعاته وتقمصه دور المفكر الاستراتيجى.. عبدالفتاح القصرى فى الأستاذة فاطمة.. هانى رمزى فى غبى منه فيه.. الكحيت فى ناس وناس.. وعبدالسميع فى البيه البواب 8 شخصيات درامية تناسب الهارب محمد على
كتب مصطفى القصبى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

فى تجلٍ واضح للإفلاس تقمص الهارب محمد على أمس دور المحلل الأكتورى والخبير الروزمارى، وانفرد وانثنى وقام وقعد، ثم قال كلامًا يشبه الهذيان عن الأوضاع الإقليمية والإرهاب وداعش وأوروبا وأسباب انتشار الإرهاب فى مصر، وهو الأمر الذى كشف ما يتمتع به من ضيق أفق وسطحية كبيرة، لكن الإيجابى فى الأمر أنه بهذا المشهد أعاد إلى الأذهان الكثير من الأدوار السينمائية الكوميدية الجميلة، وجسد دون أن يدرى العديد من الأدوار التى ضحك عليها الشعب المصرى من كل قلبه.

الشخصية الأولى هى شخصية الفنان عبدالفتاح القصرى، فى فيلم "الأستاذة فاطمة" الرجل البسيط مدّعى الثقافة الذى لا يعمل بالمحاماة، لكنه يحاول مساعدة ابنته المحامية "فاطمة" التى جسدت شخصيتها الفنانة فاتن حمامة خلال إحدى مرافعاتها، بطريقة ساخرة ومبالغ فيها.
 

قصرى
 
الشخصية الثانية "الكحيت"، الذى أداها الفنان الراحل أحمد راتب فى مسلسل "ناس وناس"، حيث أصبحت فيما بعد أيقونة للشخصية الفقيرة "العواطلية"، التى تسعى لبناء المشروعات وتحقيق الأموال فى خيالها فقط، لكن الأبرز فى هذه الشخصية والتى جسدها "على" بكل احترافية هى شخصية المدعى الذى يوهم الناس بالعلم وهو أجهل الجاهلين.
 
الشخصية الثالثة هى شخصية الفنان هانى رمزى "سلطان" فى فيلم "غبى منه فيه"، الذى فشل فى كل الفرص التى حصل عليها للعمل، حتى أن لعنة غبائه لم ترحمه من الفشل كمجرم وحرامى.
 
هانى رمزى
 
أما الشخصية الرابعة فهى شخصية الفنان محمد سعد فى فيلم اللى بالى بالك، وهو الفيلم الذى جسد فيه البطل بدخوله السجن ثم هروبه ويقع له حادث وفيه يحل محل الضابط رياض المنفلوطى بعد وفاته ويعيش حياته ويفعل كل شىء بإرداته، وهو ما ظهر فى "على" الذى أراد أن يعيش فى جلباب محلل ففشل فشلاً زريعًا.
 
أما الشخصية الخامسة فهى شخصية الفنان أحمد حلمى الذى اشتهر بشخصية عاطف صديق الراحل علاء ولى الدين ومحمد سعد فى فيلم "الناظر"، والذى جسد شخصية الأبله الذى لا يحسن التصرف.
 
حلمى
 
أما الشخصية الخامسة فهى شخصية بطل فيلم "البيه البواب"، التى جسدها الفنان الراحل أحمد زكى فى دور عبدالسميع، ذلك البواب الصعيدى الذى اشتهر بعدد من المواقف الكوميدية أثناء الفيلم وجاء من الصعيد إلى القاهرة، وأراد أن يعيش فى دور ليس دوره فخاب سعيه وفشل فى مشروعه.
 
زكى
 
أما الشخصية السادسة فهى شخصية الفنان سليمان عيد، شخصية المخبر فى فيلم "الباشا تلميذ" الذى كان كل همه مصلحته وليس مصلحة الآخرين، والذى شارك فى بطولته كل من كريم عبدالعزيز وغادة عادل ومحمدرجب ورامز جلال ومها أحمد. 
 
أما الشخصية السابعة فهى شخصية الفنان سامح حسين الشهير بشخصية "رمزى" فى مسلسل "رجل وست ستات"، فظهر فى دور ابن عم “عادل” الذى قام بدوره أشرف عبدالباقى الذى تورط كثيرًا بسبب غباء رمزى وقدم نفس الشخصية الغبية فى فيلم "لخمة راس" مع أشرف عبدالباقى وأحمد رزق.
 
وأخيرًا وليس آخرًا، فقد نجح محمد على أمس والأيام الماضية فى تجسيد كامل لشخصية جابر عبد الغفار التى أداها النجم الراحل نور الشريف فى فيلم "بئر الخيانة" الذى جسد شخصية جاسوس وهرب إلى إسرائيل.
 
نور
 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

الموضوعات المتعلقة


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة