خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

انقلب السحر على الساحر.. مؤتمرات الإخوان بالخارج زلزال يعصف بالقيادات.. التنظيم ينفق ملايين على أنشطة فاشلة وقواعده تواجه المجهول بدول معادية لمصر.. قيادية إخوانية: مؤتمر فاشل.. وخبراء: هدفها استمرار التمويل

الإثنين، 16 سبتمبر 2019 10:00 م
انقلب السحر على الساحر.. مؤتمرات الإخوان بالخارج زلزال يعصف بالقيادات.. التنظيم ينفق ملايين على أنشطة فاشلة وقواعده تواجه المجهول بدول معادية لمصر.. قيادية إخوانية: مؤتمر فاشل.. وخبراء: هدفها استمرار التمويل قيادات الإخوان ودولارات
كتب كامل كامل – أحمد عرفة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
أثار المؤتمر الأخير الذى عقدته جماعة الإخوان فى مدينة إسطنبول، وضم عدد من قيادات الجماعة التاريخيين، أزمة كبيرة داخل الجماعة خاصة فى ظل إنفاق التنظيم الدولى أموال طائلة على المؤتمرات التى تنعقد فى الخارج، بينما يتجاهلون قواعدهم المقيمة فى الخارج، ويتركونهم يلقون مصيرا غامضا.
 
ومؤتمر الإخوان الذى انعقد للحديث حول تاريخ ومنهج الجماعة وحضره عدد كبير من قيادات التنظيم الدولى، أبرزهم إبراهيم منير أمين التنظيم الدولى للجماعة، جاء هذا المؤتمر بعد أسابيع قليلة من تنظيم الإخوان مؤتمر آخر حول ذكرى فض اعتصام رابعة تخلله موسيقى وأغانى وأنفقت عليه الجماعة أيضا ملايين دون فائدة.
 
إبراهيم منير
 
 
إنفاق التنظيم أموال طائلة فى المؤامرات أصبحت وقائع تغضب عناصر الجماعة، الذين يعيشون حياة بائسة فى الخارج، فى وقت تتنعم فيه قيادات الإخوان الهاربة بأموال التنظيم وتسرق أموال التبرعات لإضافتها لحساباتهم الشخصية، وقد ظهر الإنفاق المالى الكبير من التنظيم الدولى لمؤتمرهم من المظهر العام له، حيث أقيم فى قاعة كبرى بفندق بالخارج.
 
الإعلامية الإخوانية العصماء البقشيشى، فضحت قيادات الجماعة التى نظمت مؤتمرا فى الخارج خلال الساعات الماضية، حيث وصفت مؤتمر الإخوان بـ"الخايب" قائلة فى تصريح لها عبر صفحتها الرسمية على "فيسبوك": "يا جماعة اللى كان بيسأل عن أستاذية العالم في المؤتمر الخايب بتاع الإخوان، فأين هى الاستاذية!.
 
 
قيادات الاخوان الهاربة
 
تصريحات الإعلامية الإخوانية جاءت ردا على تصريحات إبراهيم منير أمين التنظيم الدولى الذى ادعى أن الإخوان تسعى لتنفيذ وصابا حسن البنا بشأن استاذية العالم، وهى التصريحات التى أثارت حالة سخرية كبيرة خاصة فى ظل الانهيار الذى يضرب التنظيم خلال الفترة الراهنة.

ومن قيادات الجماعة التى شنت هجوما على المؤتمر وانتقدته بشدة، الداعية الإخوان عصام تلميه، إذ وصف المؤتمر بالفاشل الذى ليس له أى فائدة، كما أنه ليس له نتائج علمية.

من جانبه أكد هشام النجار، الباحث الإسلامى، أن مختلف النشاطات التابعة للجماعة فى الخارج ومن بينها الحفلات والمؤتمرات التى  تعقدها الجماعة فى الخارج يتم تنظيمها لغرض كسب التعاطف من أجل أن الكذب على قواعدهم .
 
وقال الباحث الإسلامى، إن الغرض من تلك المؤتمرات التى  تنفق عليها الإخوان أموال باهظة هو الظهور وبعث رسائل بأنهم حاضرون وينظمون فعاليات بغرض تواصل الدعم، فالممول يريد أن يرى أثر وانعكاس لدعمه وما يفيد بأن أمواله يتم استخدامها فى الأغراض التى أرسلها من أجلها.
 
هشام النجار 
 

وتابع هشام النجار: "لو توقفت تلك الفعاليات إعلام الإخوان التحريضية والمزيفة للحقائق ولو توقفت المظلوميات والبكائيات وأعمال العنف والتفجيرات لتوقف الدعم وصار الهاربون بلا مأوى وبلا عمل وبدون غطاء مالى يحميهم فى الخارج".

وفى إطار متصل، قال طارق البشبيشى، القيادى السابق بجماعة الإخوان، إن المؤتمرات المثيرة التى تنظمها جماعة الإخوان فى الخارج أصبحت تثير غضب القواعد الذين يرون أن التنظيم وقياداته يصرفون أموالا طائلة فى أشياء تافهة بينما يتركون القواعد تلقى مصير غامض فى الخارج.

وأضاف القيادى السابق بجماعة الإخوان، أن المؤتمرات التى تنظمها الإخوان الهدف منها أن تخاطب الجماعة الخارج وتواصل عيشها دور المظلومية والكذب على المجتمع الدولى ومحاولة نفى تهمة الإرهاب عنهم، وفى مقابل ذلك تدفع الإخوان ملايين الدولارات من أجل تنظيم تلك المؤتمرات وحجز الفنادق فى الخارج.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

الموضوعات المتعلقة


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة