خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

كاتدرائية نوتردام تواصل إثارة الجدل فى فرنسا.. صحة المواطنين السبب

الأربعاء، 18 سبتمبر 2019 04:00 ص
كاتدرائية نوتردام تواصل إثارة الجدل فى فرنسا.. صحة المواطنين السبب نوتردام والرئيس الفرنسى
كتب محمد عبد الرحمن

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

بعد خمسة أشهر من الحريق فى نوتردام، لا تزال جزيئات الرصاص السامة المنبعثة من الكاتدرائية تهدد الصحة العامة فى فرنسا، وهو خطر تواصل السلطات الفرنسية التقليل من أهميته، حسبما تذكر المواقع الإخبارية.

 وكان حريق هائل قد اشتعل فى 15 أبريل فى الكاتدرائية دون توقف لمدة نصف ساعة قبل أن يتم استدعاء قسم الإطفاء، مما أدى إلى انهيار سقف الكاتدرائية وبرجها، الذى كان مغطى بـ 460 طنا من بلاطات الرصاص.

الآن، تُظهر وثائق، توصف بأنها سرية، حسب صحيفة نيويورك تايمز، أن السلطات عرفت خلال 48 ساعة من الحريق أن التلوث بالرصاص يمكن أن يشكل مشكلة خطيرة، ويصف التحقيق الذى أجرته الصحيفة أن السلطات الرسمية لا تستجيب للتهديدات الصحة العامة، وتعطى الأولوية فقط لإعادة بناء المبنى التاريخى.

وقالت "إن سويريس"، نائبة عمدة المدينة المسؤولة عن الصحة، لصحيفة التايمز: "الدولة كانت ترغب فى عدم إثارة الرعب لدى المواطنين"،"لقد اعتقدوا أنهم سيحمون الناس من خلال عدم التواصل بشأن القضية".

تأخرت الوكالات الوطنية والإقليمية فى إصدار التحذيرات ولم تبدأ فى اختبار مستويات تلوث الرصاص فى المدارس القريبة حتى شهر بعد الحريق، ولم يتم الانتهاء من إزالة التلوث بالكامل فى حى موقع الكاتدرائية لمدة أربعة أشهر، وتم إغلاق الرعاية النهارية القريبة فى مركز للشرطة فى أعقاب الحريق، لكن المدارس ومراكز الرعاية النهارية الأخرى فى المنطقة ظلت مفتوحة.

وقال جورج ويلر، باحث فى معهد متروبوليتان للفنون فى نيويورك، خلال عرض تقديمى الأسبوع الماضى من "إن ما يحدث بالرصاص على مدى قرون وقرون هو أن السطح يتحول أساسًا لقيادة الطلاء الأبيض وهيدروكسيد الرصاص وكربونات الرصاص".

لا يزال تلوث الحدائق القريبة هو الخطر الأكبر، حيث إن مستويات الرصاص تزيد بمقدار 60 مرة عن المستوى الذى يعتبر آمنًا. نتائج اختبارات بعض المدارس القريبة تُظهر أيضًا مستويات رصاص مرتفعة بشكل ينذر بالخطر، رغم أن السلطات تصر على أنها آمنة للأطفال.

وقال أستاذ تاريخ الفن مايكل ت. ديفيس، رئيس قسم الدراسات المعمارية فى كلية ماونت هوليوك، "إن هذا مصدر قلق كبير فى المدارس فى إيل دو لا سيتى والمنطقة المحيطة به بسبب انتشار الغبار".

فى خطر أكبر، يقوم العمال بترميم الموقع وإعادة بنائه، على الرغم من أن مستويات الرصاص تصل إلى 2300 ضعف الحد التنظيمى، لم يتم تدريب مصلحى التنظيف وأطقم التنظيف فى البداية على التعرض للرصاص، لقد بدأوا العمل دون أقنعة أو قفازات أو معدات السلامة الأخرى، دون اتخاذ التدابير اللازمة لحماية أنفسهم من السموم. فى يوليو، أوقفت السلطات العمل. فى الوقت نفسه، رفعت مجموعة حماية البيئة دعوى ضد سلطات باريس لفشلها فى إصدار تحذيرات كافية بشأن الملوثات الرئيسية.

وقالت ليندسى س. كوك، أستاذة فنية زائرة فى كلية فاسار فى بوكسكيب فى حديثها: "فى النهاية، كان على فرق الطوارئ الأساسية أن تستأنف عملها لأنه لا تزال هناك مشاكل هيكلية"، "زملائى الذين ذهبوا إلى المبنى يرتدون بدلات Tyvek وأجهزة التنفس، يأخذون الاستحمام عندما يخرجون من المبنى - لم يحدث ذلك فى الأسابيع القليلة الأولى بعد الحريق".


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة