خالد صلاح

المدينة المعجزة.."أكاموسا" من مزبلة إلى مقر إقامة البابا فرنسيس خلال زيارته لمدغشقر.. قس كاثوليكى يتحدى الفقر ويحقق حلم الحياة الأفضل لآلاف التعساء.. ويؤكد: السر ليس فى المال ولكن فى إرادة المواطنين (صور)

الإثنين، 02 سبتمبر 2019 12:00 م
المدينة المعجزة.."أكاموسا" من مزبلة إلى مقر إقامة البابا فرنسيس خلال زيارته لمدغشقر.. قس كاثوليكى يتحدى الفقر ويحقق حلم الحياة الأفضل لآلاف التعساء.. ويؤكد: السر ليس فى المال ولكن فى إرادة المواطنين (صور)
بيشوى رمزى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

يبدو أن زيارة البابا فرنسيس إلى دولة مدغشقر، والتى سيقوم بها فى الفترة بين يومى 6 و8 سبتمبر الجارى، ساهمت إلى حد كبير فى إبراز المعجزة التى تحققت على يد أحد رجال الكنيسة الكاثوليكية فى الدولة الفقيرة، حيث نجح فى تغيير مصير مدينة بأكملها كانت مدفونة بين النفايات، لتتحول إلى منطقة آدمية، يمكن للبشر أن يسكنوا فيها بعد عقود من الإهمال.

أطفال المدينة يساعدون فى رفع ركام القمامة
أطفال المدينة يساعدون فى رفع ركام القمامة

 

ولعل العواقب الاقتصادية التى تعيشها الدولة الفقيرة تمثل أحد أبرز التحديات التى تواجهها لتحقيق التنمية المتوقعة، خاصة وأنها مازالت تعيش تداعيات الأزمة المالية العالمية التى ضربت العالم منذ أكثر من عقد من الزمان، ولكن يبقى مشروع القس الأرجنتينى بيدرو، علامة فارقة ودليلا بارزا على إمكانية انتشال الدولة بأكملها من حالة الفقر التى تعانيه.

أعمال البناء فى المدينة
أعمال البناء فى المدينة

 

ويعد السبب الرئيسى فى بروز المشروع فى الآونة الأخيرة هو أن منطقة "أكاموسا" على أطراف العاصمة أنتاناناريفو، والتى كانت مقرا للنفايات، تحولت لتكون المكان الذى يستضيف رأس الكنيسة الكاثوليكية خلال زيارته الهامة لمدغشقر فى الأيام القادمة، حيث سيقيم بها خلال تواجده.

أعمال لرفع القمامة من المدينة
أعمال لرفع القمامة من المدينة

 

ولكن يبقى التساؤل ما هى قصة "المدينة المعجزة"؟

المدينة كانت مصدرا للأوبئة والأمراض، بينما كان يسكنها حفنة من الحفاة والتعساء، الذين كانوا يتنافسون مع الجرذان والخنازير للحصول على بقايا الأطعمة المتواجدة فى أكوام القمامة التى تغطى المدينة، حيث كانت الحياة هناك لا تتسم بأى قدر من الآدمية، عندما جاء بيدرو إلى الدولة الإفريقية فى عام 1989 ربما لتصبح تلك المدينة من سببا لنفور ملايين البشر إلى مصدر إلهام له عبر تحويلها من مجرد "مزبلة" إلى ما يمكننا تسميته بـ"جنة" مدغشقر الجديدة.

الأطفال شاركوا فى الأعمال
الأطفال شاركوا فى الأعمال

 

يقول بيدرو، فى تصريحات أبرزها موقع منظمة "أكاموسا"، والتى اتخذت نفس اسم المنطقة، والتى أسسها بعد وصوله إلى مدغشقر، إن الطاقة الحقيقية للإلهام كانت فى هؤلاء التعساء، والذين ذهب فى الأساس ليقدم لهم الخدمة الدينية، حيث وجد فيهم المواهب المتنوعة والمختلفة، والتى كانت لا تحتاج لشىء سوى لشخص يمكن أن يتبناها.

الحيوانات تتواجد فى المناطق التى مازالت تتواجد بها القمامة
الحيوانات تتواجد فى المناطق التى مازالت تتواجد بها القمامة

 

المدينة تحولت بيد سكانها إلى مجموعة من الشوارع المرصوفة بالحصى، حيث تم بناء أكثر من 4 آلاف منزل، زينتها رسومات مبهرة بألوان زاهية، وبجوارها توجد المستشفيات والمدارس والمكتبات ودور الحضانة، ومراكز رياضية للشباب.

القس الكاثوليكى بيدرو
القس الكاثوليكى بيدرو

 

يصف بيدرو، والمرشح للفوز بجائزة نوبل للسلام، تجربته بأنها حالة "تمرد من أجل الحب"، كان يحمل من خلالها هدفا رئيسيا وهو أن يدرك سكان المدينة قدرتهم على تغيير حياتهم التعيسة إلى نجاح، عبر الوسائل السلمية بعيدا عن الصراعات التى تهيمن على العديد من المناطق حول العالم بسبب الفقر وسوء الأحوال المعيشية.

القس بيدرو وسط أطفال المدينة
القس بيدرو وسط أطفال المدينة

 

ويبدو أن المال ليس عائقا كبيرا أمام تحقيق حلم الحياة لسكان تلك المدينة، حيث يرى القس الكاثوليكى أن السر الحقيقى وراء النجاح الباهر الذى تحقق ليس المال، ولكن رغبة سكان المدينة فى تحقيق حياة أفضل، موضحا أن المال ربما كان يمكن توفيره من قبل مؤسسات أو شركات، دون أن تقدم الدعم المعنوى والقيادة الهادفة لتنظيم الجهود ووضع الأهداف، وبالتالى لم يكن ليتحقق النجاح المنشود.

المدينة المعجزة
المدينة المعجزة

 

وأضاف أن السبب الرئيسى فيما تحقق هو إيمان سكان المدينة فى القدرة على تحقيق حياة أخرى أفضل من الحياة الأولى، موضحا أن المؤسسة التى أنشأها لخدمة المدينة تتطلع لتحقيق التضامن والتقدم.

بيدرو يحتضن طفلا بالمدينة
بيدرو يحتضن طفلا بالمدينة
تمثال يزين مدخل المدينة
تمثال يزين مدخل المدينة
جانب من المدينة
جانب من المدينة
سكان المدينة أمام منازلهم
سكان المدينة أمام منازلهم
سيدة تحمل طفلها وعلى رأسها جوال من القمامة
سيدة تحمل طفلها وعلى رأسها جوال من القمامة
صور البابا فرنسيس تزين المدينة استعدادا لاستقباله بها
صور البابا فرنسيس تزين المدينة استعدادا لاستقباله بها
عدد من أطفال المدينة
عدد من أطفال المدينة
منطقة أكاموسا على أطراف عاصمة مدغشقر
منطقة أكاموسا على أطراف عاصمة مدغشقر

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة