خالد صلاح

كيف تتبعت أدوات التنبؤ بالطقس إعصار دوريان؟

الإثنين، 02 سبتمبر 2019 03:00 ص
كيف تتبعت أدوات التنبؤ بالطقس إعصار دوريان؟ اعصار دوريان
كتبت أميرة شحاتة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
يزيد الحديث عن إعصار دوريان هذه الأيام بسبب تزايد قوة العاصفة التابعة له إلى الفئة الخامسة وتهديده للكثير من المناطق مع إخلائها سريعًا للتصدى للتهديدات التى يفرضها الوضع المناخى، ووسط كل ذلك تتم مراقبة مسار إعصار دوريان، الذي يقع حاليًا فوق المحيط الأطلسي ويتجه إلى ولاية فلوريدا، عن طريق خدمات الطقس الأمريكية باستخدام أدوات تنبؤ قوية.
 
ووفقا لما ذكره موثع "phys" العلمى، تعمل هذه النظم التنبؤية من خلال خطوة أولى ومهمة تتمثل فى جمع أكبر قدر ممكن من المعلومات حول الإعصار نفسه، والذي يتم بشكل أساسي عن طريق إرسال طائرات إلى العاصفة، وهي مهام قاسية يقوم بها طيارون متخصصون.
 
وأجرت الإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي (NOAA) والقوات الجوية الأمريكية 7 رحلات تم تخصيصها للإعصار، وذلك بطائرات تعرف باسم "صيادي الأعاصير" داخل دوريان وحولها، فهي تسجل درجة الحرارة والرطوبة والضغط الجوي وسرعات الرياح، وكذلك تسقط المجسات التي تأخذ قياسات إلى سطح المحيط. 
 
ويمكن أيضًا أن تنتشر العوامات وبالونات الطقس قبل الإعصار وأثناءه، وتستكمل هذه البيانات الميدانية بمعلومات من أعلى يتم جمعها عبر الأقمار الصناعية ووكالة ناسا.
 
ويوجد عدد من الأقمار الصناعية التابعة لناسا الموجهة نحو الأرض، ويتمثل أحدهم فى القمر الصناعى Suomi NPP ، الذى له أدواته التي تركز على دوريان ويعطي معلومات عن هيكلها وقوتها، ودرجة الحرارة في الجزء العلوي من السحب وحجم المطر.
 
وتتمثل الخطوة الثانية فى توفير هذه الكتلة من البيانات لجميع خدمات الطقس العالمية، وتغذي المئات من نماذج التنبؤ، وتم التعرف على النموذج الأوروبي، الذي طوره المركز الأوروبي للتنبؤات الجوية متوسطة المدى، بأنه الأكثر دقة.
 
واستنتج فريق مكون من 10 خبراء تنبؤات من المركز الوطني للأعاصير (NHC) بميامى، من خلال معلومات مفصلة تتنبأ بمسار العواصف الناشئة وشدتها.
 
وقال سيم أبيرسون، عالم الأرصاد الجوية في مختبر المحيط الأطلسي لعلوم المحيطات والأرصاد الجوية في نوا: "عليك أن تعرف ما يجري في جميع أنحاء العالم من أجل التنبؤ" ، لأن ما يحدث في المحيط الأطلسي يعتمد على الطقس في مكان آخر.
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة