خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

عفوا.. لا يوجد مباريات اليوم

زى النهاردة.. وفاة سليم الأول السلطان العثمانى التاسع

الأحد، 22 سبتمبر 2019 06:00 ص
زى النهاردة.. وفاة سليم الأول السلطان العثمانى التاسع السلطان سليم الأول
وكالات

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

فى مثل هذا اليوم توفى السلطان سليم الأول، تاسع سلاطين الدولة العثمانية وأوّل من حمل لقب "أمير المؤمنين" من آل عثمان.

 حكم الدولة العثمانية من سنة 1512 حتى سنة 1520، وكان يُلقب "بالقاطع" أو "الشجاع" عند الأتراك نظرًا لشجاعته وتصميمه في ساحة المعركة.

يُعرف بالغرب بأسماء سلبية، فعند الإنگليز مثلا سمي "سليم العابس" نظرًا لما يقوله بعض المؤرخين بأنه كان دائمًا متجهم الوجه، وعند الفرنسيين عرف باسم سليم الرهيب.

وصل إلى عرش السلطنة بعد انقلاب قام به على والده، "بايزيد الثاني"، بدعم من الإنكشارية وخاقان القرم، ونجح بمؤازرتهم بمطاردة إخوته وأبنائهم والقضاء عليهم الواحد تلو الآخر، حتى لم يبق له منازع في الحكم.

اجتمع كل من پير محمد باشا وأحمد باشا ومصطفى باشا، وقرروا إخفاء خبر وفاة السلطان بعد علموا من طبيبه الخاص به، حتى يحضر الأمير سليمان من إقليم صاروخان خوفًا من أن تثور الإنكشارية كما هي عادتهم عند تولّي كل سلطان. فأُرسل إلى سليمان خبر موت أبيه، فقام قاصدًا القسطنطينية ودخلها في يوم 29 سبتمبر.

عند ظهر يوم 30 سبتمبر وصل الجثمان، فخرج السلطان سليمان والوزراء والأعيان لمقابلة النعش خارج المدينة، ثم ساروا فى موكب الجنازة حتى واروا سليمًا التراب.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة