خالد صلاح

باحثون يطورون أداة ذكاء اصطناعى يمكنها التنبؤ بالتوتر المناخى للمزارعين

الثلاثاء، 24 سبتمبر 2019 03:00 م
باحثون يطورون أداة ذكاء اصطناعى يمكنها التنبؤ بالتوتر المناخى للمزارعين تطبيق الذكاء الاصطناعى
كتب مؤنس حواس

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

طور مجموعة من الباحثين أداة ذكاء اصطناعى جديدة تعتمد على تطبيق للهواتف الذكية، يمكنها التنبؤ بإنتاجية المحاصيل على المدى القريب للمزارعين، وقد تساعدهم في حماية المحاصيل الأساسية مثل الذرة والكسافا والفاصوليا في مواجهة ارتفاع درجة حرارة المناخ.

وبحسب موقع gadgetsnow الهندى، فيستخدم مساعد الذكاء الإصطناعى المسمى "PlantVillage Nuru" في جميع أنحاء إفريقيا لتشخيص أمراض المحاصيل، وقد اختبر باحثو ولاية بنسلفانيا أداء نماذج التعلم الآلي الخاصة بهم بدقة من خلال هواتف ذكية من مصادر محلية في ظروف الإضاءة ودرجة الحرارة العالية النموذجية في مزرعة أفريقية.

وفي هذه الاختبارات، تم عرض التطبيق على ضعف جودة الخبراء البشريين في إجراء تشخيصات دقيقة، وقد زاد من قدرة المزارعين على اكتشاف المشكلات في مزارعهم.

وقال ديفيد هيوز، أستاذ مشارك في علم الحشرات وعلم الأحياء "هدفنا هو دفع التغييرات السلوكية التي ستساعد المزارعين في إعداد مزارعهم لتكون جاهزة للمناخ" واستكمل "هناك سلوكيات استباقية، مثل الزراعة لزيادة تنوع المحاصيل، وتعزيز الحفاظ على رطوبة التربة والمشاركة في حصاد المياه، والمعروف أنها تزيد من المرونة.

واضاف:" تعد أداة الذماء الإصطناعى الخاصة بنا في المراحل المبكرة، لكنها ستتحسن بمرور الوقت ومع المزيد التدريب "، مشيرا إلى أنه يمكن أن تستخلص البيانات من بوابة WaPOR (إنتاجية المياه من خلال الوصول المفتوح للبيانات المشتقة المستشعرة عن بعد)، وهي قاعدة بيانات تدمج قيمتها 10 سنوات البيانات المستمدة من الأقمار الصناعية من وكالة ناسا ويحسب المقاييس ذات الصلة لإنتاجية المحاصيل بالنظر إلى المياه المتاحة.

وعلى وجه التحديد، لدى مساعد الذكاء الاصطناعى الفرصة لدمج تدفقات البيانات المتنوعة لتوفير معلومات حول تحمل الجفاف للمحاصيل والمحاصيل المناسبة في أي المناطق، وبالإضافة إلى ذلك، يقدم التطبيق المشورة التي يمكن أن تساعد المزارعين على التعرف على أنواع المحاصيل التي تتميز بالقدرة على التكيف مع المناخ، وأساليب الري الميسورة التكلفة، واستراتيجيات الحد من الفيضانات والحفاظ على التربة، من بين أفضل الممارسات الأخرى.

وعلى الرغم من أن الأداة تعتمد على الهواتف الذكية، إلا أنه يمكن الوصول إليها من خلال صفحة ويب لإعلام أصحاب المصلحة المتعددين.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة