خالد صلاح

الصحة العامة بإنجلترا: انخفاض معدلات تطعيم الأطفال أدى لتضاعف حالات الحصبة

الخميس، 26 سبتمبر 2019 06:25 م
الصحة العامة بإنجلترا: انخفاض معدلات تطعيم الأطفال أدى لتضاعف حالات الحصبة    تطعيم الاطفال ضرورى للوقاية من الامراض
كتبت أمل علام

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

حذرت هيئة الخدمات الصحية البريطانية، من تخويف الأطفال من التطعيمات عبر وسائل التواصل الاجتماعى، لأن ذلك يعرض الأطفال للإصابة بالأمراض الفتاكة، وذلك بعد تراجع معدلات التطعيم فى أنحاء بريطانيا، مضيفة: لقد تراجعت معدلات تطعيم الأطفال في جميع أنحاء إنجلترا.

انخفاض تطعيم الاطفال ينذر بكارثة
انخفاض تطعيم الاطفال ينذر بكارثة

وقال وزير الصحة مات هانكوك إن الانخفاض المميت في مستويات التحصين كان "غير مقبول، موضحًا أن نسبة الأطفال المحميين من الحصبة، والنكاف، والحصبة الألمانية، انخفضت للسنة السادسة على التوالي، وبلغت أدنى مستوياتها منذ 10 سنوات، بما في ذلك الخناق، والكزاز، والسعال الديكي، والتهاب الكبد.

التطعيم يحمى الطفل من الامراض الخطيرة
التطعيم يحمى الطفل من الامراض الخطيرة

وأضافت صحيفة The Sun البريطانية اليوم الخميس، يخشى الخبراء من أن مزيجًا من الرعب، والقصص الإخبارية لوسائل التواصل الاجتماعي، تؤدي إلى إعاقة الناس عن التطعيم.

وقال وزير الصحة مات هانكوك: "انخفاض معدلات التطعيم في الطفولة أمر غير مقبول، لكل شخص دور يلعبه في وقف هذا التراجع، مشيرًا الى أن عودة الحصبة لدينا مرة أخرى، هو تذكير صارخ بأن الأمراض المدمرة يمكن أن تظهر وتعود للظهور مرة أخرى.

تطعيم الاطفال ضرورى للوقاية من الامراض
تطعيم الاطفال ضرورى للوقاية من الامراض

وأكد نحن بحاجة أن نكون أكثر جرأة، حتى يتم حماية كل طفل بشكل صحيح، وتأتي هذه النتائج بعد شهر من فقد بريطانيا وضعها "الخالي من الحصبة" الذي وضعته منظمة الصحة العالمية، حيث تجنب الآباء الوباء من أجل الأطفال.

ارتفاع معدلات الإصابة

وقالت الصحة العامة فى إنجلترا، إن الحالات تضاعفت أكثر من الضعف في غضون عامين، ومعدل الإصابة في الارتفاع، كان هناك 532 في النصف الأول من هذا العام، بعد أن كانت 259 حالة في عام 2017.

انخفاض التطعيم فى بريطانيا
انخفاض التطعيم فى بريطانيا

وأشارت الصحيفة إلى أنه يجب أن يحصل جميع الأطفال على جرعتين من لقاح MMR قبل المدرسة الابتدائية ليكونوا  محميين بالكامل، ويكون ذلك عادة في 12 شهرًا، و3 سنوات و4 أشهر، لكن عدد الأطفال الذين التحقوا بالمدرسة بعد تلقيحهم بالكامل وصل إلى أدنى مستوى له منذ سبع سنوات، مع تغطية 86.4 %، مشيرة إلى أن هذا أقل بكثير من الهدف الذى وضعته منظمة الصحة العالمية وهو أن يتم الوصول لـ95%.

وقال البروفيسور ستيفن بويس، المدير الطبي الوطني للصحة في نيو ساوث ويلز: "اللقاحات جزء حيوي ينقذ الأرواح من الصحة العامة في بلدنا، موضحًا أن أعداد الأطفال الذين لم يتم تلقيحهم تثير القلق، مضيفًا: "إن هيئة الخدمات الصحية البريطانية NHS تتخذ إجراءات مع شركائها لمكافحة التدهور وعلاج الآثار الخطيرة للتهاون بشأن اللقاحات".

وبالمثل، وصفت الدكتورة ماري رامزي، رئيسة قسم التحصين في الصحة العامة بإنجلترا، الإحصائيات "المتعلقة" وحثت الآباء على التأكد من تلقيح أطفالهم، موضحة أنه "من الضروري أن يدرك الجميع قيمة اللقاحات ويتناولوا هذه التطعيمات المنقذة للحياة.

وفي الوقت نفسه، دعا الدكتور بيتر إنجليش، رئيس لجنة الطب العام في الجمعية الطبية البريطانية، الحكومة إلى تنفيذ إستراتيجية للتطعيم.

وقال: "يظل التطعيم في مرحلة الطفولة الطريقة الأكثر فاعلية للوقاية من مجموعة من الأمراض التي تهدد الحياة، وبالتالي فإنه من دواعي القلق الشديد أن نرى انخفاضًا في التطعيم، رغم أنه من الممكن تجنبه إلى حد كبير، مشيرًا إلى أنه هناك حاجة واضحة لكبح الانتشار الضار لمعلومات خاطئة ومضللة عن اللقاحات من خلال تطبيق المعايير وفرض التزامات قانونية على شركات التواصل الاجتماعي.

وأضاف: "والأهم من ذلك، يجب على الحكومة أن تنفذ إستراتيجية فعالة للتلقيح تعالج العوامل واسعة النطاق وراء هذا التراجع، وتوفر الموارد الكافية لضمان برامج التطعيم الشاملة المستهدفة التي تصل إلى أشد المحتاجين إليها".


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة