خالد صلاح

محمود عبدالراضى

الكلاب البوليسية 88 سنة فى خدمة الميرى

الجمعة، 27 سبتمبر 2019 01:41 م

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

ترتبط الكلاب بقيم الوفاء والتضحية من أجل الصديق، وأثنى عليها المولى عز وجل فى القرآن الكريم بقصة أصحاب الكهف، وباتت مؤخراً وسيلة لحماية المواطنين.

وتلعب الكلاب البوليسية دورا حيويا فى حفظ الأمن، وكشف الجرائم بشتى صورها، لا سيما تجارة المخدرات والسلاح والكشف عن المتفجرات وكافة الممنوعات، لما تتمتع به من حاسة قوية للشم.

وتقتنى أكاديمية الشرطة المصرية مجموعة من السلالات الجيدة للكلاب البوليسية، والتى ساهمت مؤخراً فى كشف العديد من الجرائم مثل "سقوط الدكش" و"ضبط الحشيش بنفق أحمد حمدي".

وموخراً كشفت الكلاب البوليسية عن مخزن سرى داخل منزل مواطن بداخله 730 طربة حشيش، تم التحفظ عليها قبل ترويجها على الشباب لحمايتهم من براثن الإدمان.

وتعتبر الإدارة العامة لتدريب كلاب الأمن والحراسة رائدة فى مجال تدريب وتشغيل كلاب الأمن والحراسة، حيث يرجع تاريخ كلاب البوليس المصرية فى العصر الحديث إلى أوائل الثلاثينيات من القرن العشرين عندما زار الملك فؤاد مدرسة البوليس الإدارة سنة 1931، وأشار بعد الزيارة إلى اللواء عزيز على المصرى باشا مدير المدرسة فى ذلك الوقت، بأن يدخل نظام تدريب الكلاب البوليسية بالمدرسة، حيث عهد إلى اليوزباشى السعيد عزيز الألفى بعمل التجارب للبدء فى هذا المشروع فبدأ بالإطلاع على الكتب والمجلات الخاصة بتربية وتمريض وتدريب الكلاب.

واشترت المدرسة سنة 1932 ثلاثة كلاب وأهداها اليوزباشى السعيد عزيز الألفى كلبا من عنده، وابتدأ فى تدريب الكلاب الأربعة وهى من نوع "كلب الراعى الألمانى"، وسنة 1937 أمر الملك فاروق بإهداء المدرسة إحدى عشر كلبـا من نوع "كلب الراعى الألمانى" المولود بالسراى الملكى.

ويعد الكلب "هول" من أوائل الكلاب البوليسية التى استخدمت فى الشرطة المصرية عام 1932، وكان له دور إيجابى فى تطوير وتفعيل العمل الشرطى امتد أثره للجمهور، حتى نظم الشاعر محمود غنيم قصيدة فى مدحه جاء بها:

كلب ينم على الجناة تمشى العدالة فى خطاه

قد بات يرعى الأمن "هول" وغيره يرعى الشيـاه

خافتة ـ دون الله - أفئدة الجبابرة الطغاة

عجباً يخاف الكلب قوم لا يخافون الإله

شيخ الكلاب أخفت ذئب الإنس لا ذئب الفلاة

قالوا: أتطرى الكلب؟ قلت لهم ومن أطرى سواه

يرعى الوداد وما رأيت من الأنام فتى رعاه


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة