خالد صلاح

وداعا للبوتوكس.. خلايا الجلد السليمة قد تستخدم فى القضاء على التجاعيد

الجمعة، 27 سبتمبر 2019 08:00 م
وداعا للبوتوكس.. خلايا الجلد السليمة قد تستخدم فى القضاء على التجاعيد علاج جديد فى الطريق لعلاج البوتوكس
كتبت إيناس البنا

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

قد تكون حقن البوتوكس والحشو الجلدى لعلاج التجاعيد شيئًا من الماضى حاليا، إذا ثبت نجاح العلاج الطبيعى الجديد الذى يسعى وراءه العلماء.

ووفقا لتقرير موقع "ديلى ميل" يعتقد العلماء أن خلايا الجلد السليمة يمكن "يومًا ما" أن تُستخدم فى وقت لاحق من الحياة، عندما تكون آثار الشيخوخة لها أثرها فى القضاء عليها.

صورة من خبر البوتوكس
صورة من خبر البوتوكس

أجرى الباحثون اختبار على الفئران، التى تم إيصالها بعمق إلى جلدهم من خلال نفاثات الهواء، والتى خففت تجاعيدهم فى غضون 3 أسابيع، كما كانت أكثر فاعلية بنسبة 30% من الطرق المتقدمة لمكافحة الشيخوخة التى تستخدم الخلايا الجذعية، وفقًا للفريق فى جامعة نورث كارولين الحكومية.

ويأمل المطورون أن تعمل هذه التقنية أيضًا على البشر، ما يمهد الطريق لطريقة خالية من الإبر لعلاج التجاعيد، وعلى الرغم من أنه لا توجد وسيلة لإيقاف ذلك، لكن العلماء سعوا لإيجاد طرق لإخفاء التجاعيد.

تعمل الطريقة الرائدة عن طريق حصد خلايا الجلد والأجزاء بداخلها التى يمكن أن تعزز إنتاج الكولاجين، بسبب أن التجاعيد تظهر عندما يصبح الجلد أكثر مرونة مع التقدم فى العمر لأن الخلايا تفقد قدرتها على التكاثر وإنتاج الكولاجين.

الكولاجين هو بروتين فى الجسم يشكل هياكل الجلد والشعر والأظافر، يبدأ فى الانخفاض فى عمر 25 عامًا تقريبًا بسبب التعرض لأشعة الشمس والتدخين.

حول الباحثون انتباههم إلى مادة exosomes، التى تفرزها الخلايا فى الجسم كوسيلة للتواصل، ويمكنها نقل معلومات مثل الحمض النووى، والحمض النووى الريبى أو البروتينات بين الخلايا، والتى يمكن أن تؤثر على وظيفة الخلية المتلقية.

وكشف الباحثون أن الفئران التى تعرضت لضوء الأشعة فوق البنفسجية (ب)، كان ظهور علامات الشيخوخة والتجاعيد أسرع لديهم، وبعد 8 أسابيع من التعرض للأشعة فوق البنفسجية، قام الباحثون بإعطاء مادة exosomes من خلايا الجلد البشرية إلى بعض الفئران.

ولتجنب الاضطرار إلى حقن exosomes بإبرة، استخدم الفريق جهازًا يستخدم نفاثة من الهواء لتوصيل الأدوية إلى عمق الجلد، وبعد 3 أسابيع، أظهرت الفئران المعالجة تجاعيد أرق بكثير من الفئران غير المعالجة بسبب زيادة الكولاجين.

كان جلد الفئران التى عولجت بالإكسوسومات نحو 20% من جلد القوارض الذى لم يتلق أى علاج، وكان أيضًا أكثر سمكًا بنسبة 5% من الفئران المعطاة MSC - وهو علاج مضاد للتجاعيد يستخدم الخلايا الجذعية المستمدة من نخاع العظام، وكان هناك زيادة بنسبة 30% فى إنتاج الكولاجين فى الجلد المعالج بالإكسوسومات مقارنة بالجلد المعالج MSC، وهو نوع معين من الخلايا الجذعية البالغة التى يجرى التحقيق فيها كعلاج "نهائى" لمكافحة الشيخوخة، وتم نشر النتائج فى مجلة American".Chemical Society Nano

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة