خالد صلاح

مواجهة استغلال "السوشيال ميديا" فى بث الأكاذيب أبرز أولويات البرلمان فى دور الانعقاد الأخير.. نواب يطالبون بتغليظ العقوبات على نشر الأخبار الكاذبة بمواقع التواصل.. وخبير: الشائعات آلية الإخوان لزعزعة الاستقرار

الإثنين، 30 سبتمبر 2019 02:00 ص
مواجهة استغلال "السوشيال ميديا" فى بث الأكاذيب أبرز أولويات البرلمان فى دور الانعقاد الأخير.. نواب يطالبون بتغليظ العقوبات على نشر الأخبار الكاذبة بمواقع التواصل.. وخبير: الشائعات آلية الإخوان لزعزعة الاستقرار مجلس النواب يواجه استغلال "السوشيال ميديا" فى بث الأكاذيب
كتب أحمد عرفة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

مع تزايد خطر استخدام الجماعات الإرهابية لمواقع السوشيال ميديا كمنصة للتحريض على العف والإرهاب وبث الأكاذيب ، أصبح التصدى لمحاولات الإخوان لاستخدام مواقع التواصل الاجتماعى فى نشر الشائعات أبرز أولويات البرلمان خلال دور الانعقاد المقبل، فى وقت أكد فيه خبير فى أمن المعلومات، أن الشائعات هى آلية تتبعها الإخوان والجماعات الإرهابية لزعزعة الاستقرار و هدم الدولة و إضعاف الروح المعنوية.

فى هذا السياق أكد النائبة سوزى ناشد، عضو اللجنة التشريعية والدستورية بمجلس النواب، أن هناك عدة تشريعات تمثل أولوية بمجلس النواب خلال دور الانعقاد الأخير أبرزها تشريعات الاستحقاقات الدستورية وعلى رأسها الخاص قانون مجلس النواب وقانون مجلس الشيوخ.

وقالت عضو اللجنة التشريعية والدستورية بمجلس النواب، لـ"اليوم السابع"، إن أولويات البرلمان أيضا خلال دور الانعقاد المقبل هو تغليظ العقوبات على نشر الأخبار الكاذبة فى وسائل الإعلام بأشكالها المختلفة والسوشيال ميديا خاصة ما يكدر السلم والأمن العام.

ولفتت النائبة سوزى ناشد، إلى ضرورة مواجهة الأكاذيب التى تبثها قنوات الإخوان وقناة الجزيرة القطرية، ضرورة توعية المصريين بخطورة هذه الأكاذيب وكيفية التصدى لها.

وفى إطار متصل أكدت النائبة هيام حلاوة، ضرورة أن يكون هناك تشريعات تضبط استخدام السوشيال ميديا، وتتضمن عقوبات رادعة لكل من يتورط فى نشر أكاذيب ويثير الفتن، ويحرض على العنف عبر صفحات مواقع التواصل الاجتماعى، لمواجهة استخدام السوشيال ميديا وسيلة لنشر الشائعات من قبل الجماعات الإرهابية.

وقالت النائبة هيام حلاوة، إن توعية المصريين بأساليب حروب الجيل الرابع التى تتبعها الجماعة للتحريض ضد مصر، وطرق الخداع التى يستخدمها التنظيم لمحاولة تضليل المصريين، والأكاذيب التى تروجها الجماعة أبرز الخطوات التى تحمى المصريين من تحريض الإخوان.

وأوضحت عضو مجلس النواب، أن هناك تشريع خاصة بمكافحة الجريمة الإلكترونية يتضمن عقوبات على كل من يتورط فى نشر الفتن، مؤكدة ضرورة تطبيق هذه التشريعات بكل حسم وقوة للوقوف أمام أى محاولات لاستخدام السوشيال ميديا فى إثارة الفوضى.

ولفتت النائبة هيام حلاوة، إلى أن الإخوان وقنواتها حاولت بشتى الطرق الاستعانة بصور قديمة عن المظاهرات لإظهار أن هناك استجابة لدعواتها التحريضية، إلا أن محاولاتها باءت بالفشل.

بدوره أكد حسن محمود، الخبير فى أمن المعلومات، أن أبرز طرق مواجهة الأكاذيب التى تروجها جماعة الإخوان ومنابرها الإعلامية هو أن يتحقق المتلقى من المعلومة من مصادرها الرسمية ، وأن لا يعتمد إلا على الصفحات الرسمية الممثلة للمؤسسات على مواقع التواصل الاجتماعى.

وقال الخبير فى أمن المعلومات، فى تصريح لـ"اليوم السابع"، إن الشائعات هى آلية تتبعها الإخوان والجماعات الإرهابية لزعزعة الاستقرار وهدم الدولة وإضعاف الروح المعنوية ، وأبرز طرق مواجهتها هو الرجوع للمصدر الرسمى بشأن الأكاذيب التى تروجها تلك الجماعة لتبين الحقيقة.

وأشار حسن محمود، أن تفنيد شائعات الإخوان بشكل متواصل وعرض الحقائق على الرأى العام بصفة مستمرة يدحض كل الأكاذيب ويفشل مخططات الجماعة.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة