خالد صلاح

دندراوى الهوارى

الموهبة والإبداع فى الملعب وليس فى السيرة الذاتية.. «المية تكذب الغطاس!!»

الأربعاء، 04 سبتمبر 2019 10:48 ص

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
السيرة الذاتية لابد أن تكون اعترافات صادقة بحيث يضع صاحبها خبرات ماضيه كلها ووقائع نجاحه وفشله على المشرحة، وعليه ألا يحاول تجميل نفسه حتى يصدقه الآخرون، وحين ينتهى الشخص من كتابة سيرته الذاتية ويرى أن نجاحه كان مبنيًا على أسس الكفاءة يستريح لذلك، أما إذا كان نجاحه مبنيًا على طرق غير شرعية فكأنه قام بعملية تطهير وغسيل للسمعة، فى خداع للآخرين.
 
ولابد للشخص عندما يشرع فى كتابة سيرته الذاتية للتقدم لجهة عمل ما، أو خوض انتخابات أيا كان نوعها، أن يضع فى اعتباره مسألة الرقابة الذاتية، وهى رقابة تبدأ من القيم الأخلاقية والروحية وحتى الاجتماعية.
 
وأدب السير الذاتية، ينطوى على كثير من العراقيل، مما جعل كتاب السير الذاتية قلة، وإن كان بعضهم قد لجأ لسلاح الرواية وغير من أسماء الشخوص والأماكن حتى تبدو تلك الرواية لا تعنيه من قريب أو من بعيد، حتى لا يتم الحكم عليه وتصنيفه وفق سيرته الذاتية المدونة على الورق، خاصة أن لكل شخص «تابوه» أو مناطق غامضة ورمادية، لا يمكن الاقتراب منها، ومن ثم تفتقد السيرة الذاتية لكثير من الحقائق..!!
 
فى عام 2015، أثير نقاش وسط مثقفين أمريكيين حول كتب السير الذاتية، ومدى صدقها، وشبهها أحد المثقفين حينها بـ»السيلفى» حيث يقوم شخص بالتقاط صورة لنفسه بكاميرته فى وضع وشكل معين، ثم يضع عليها الرتوش لتجميلها.. ودشن مثقف آخر تعريفا رائعا عن السيرة الذاتية قائلا: «أصبح كل ممثل سينما وتليفزيون من الدرجة الثالثة، يكتب سيرته الذاتية باعتباره نجما عظيما من نجوم هوليوود».
 
لذلك وخلال الأيام القليلة الماضية، كان لا حديث يسيطر على ألسنة ملايين المصريين من مشجعى النادى الأهلى سوى السيرة الذاتية للمدربين، وعندما أعلنت لجنة التخطيط بالنادى عن اختيارها للسويسرى رينيه فايلر، مدربا للقلعة الحمراء، ومنذ اللحظة الأولى للإعلان، حتى فوجئنا باشتعال صفحات السوشيال ميديا والبرامج الرياضية والمواقع الإلكترونية، بعرض السيرة الذاتية له، وتحولت الجماهير إلى خبراء تقيم السير الذاتية وتهاجم الإدارة، وتتهم المدرب بأنه ضعيف.
 
ونسأل هل زين الدين زيدان كانت له سيرة ذاتية من الأصل كمدرب عندما تولى الإدارة الفنية لنادى ريال مدريد أول مرة، وحقق معه إنجازات رائعة..؟! وهل كان يتمتع «فرانك لامبارد» مدرب تشيلسى الحالى، بأى خبرات أو سيرة ذاتية كمدرب من قبل مع العلم أن توليه المسؤولية خلفا لواحد من أبرز المدربين فى العالم «ماوريسيو سارى»..؟!
 
وماذا فعل أصحاب السيرة الذاتية البراقة واللامعة مع النادى الأهلى، بدءا من الهولنديين «جو بونفرير ومارتن يول» ومرورا بالبرتغاليين «إوليفيرا وبيسيرو»..؟! بينما حقق صاحب السيرة الذاتية الضعيفة «مانويل جوزيه» عند بدء تعاقده مع الأهلى، إنجازات تاريخية وأرقاما قياسية صعب تحطيمها لعشرات السنين المقبلة.
 
بل الأهم أن عند ترك مانويل جوزيه للأهلى، وتولى مسؤولية  تدريب منتخب أنجولا ثم تدريب فرق المقدمة فى كل من إيران والسعودية لم يحقق نجاحا يذكر، ومن ثم لابد من التأكيد على أن لكل أرض خصوبتها، فيمكن لمدرب أن يحقق نجاحات مذهلة فى أوروبا ويأتى لتدريب الأهلى أو الزمالك، ويفشل، والعكس صحيح، ربما مدرب لا يتمتع بسيرة ذاتية مبهرة، ويقود الأهلى لمنصات التتويج لكل البطولات المحلية والقارية.
 
واقع الحال إذن، أن السيرة الذاتية فى الواقع من خلال تحقيق البطولات، هى الأهم من السيرة الذاتية على الورق، لذلك فإن رينيه فايلر ربما يحقق نجاحات عظيمة مع الأهلى، وربما لا ينجح، وهو أمر يشبه «البطيخة» إما حمراء أو قرعة.. ويبقى القول الفصل للملعب، وليس السيرة الذاتية على الورق..!! 
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة