خالد صلاح

كمال محمود

الزمالك مع ميتشو بعد ثلاث مباريات!

الخميس، 05 سبتمبر 2019 12:08 ص

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

ملامح مبدئية بدأت تظهر من فكر الصربى ميتشو مع الزمالك بعد ثلاث مباريات فقط قاد فيهم الفريق الأبيض..جميعها انتهت بالفوز لصالحه.

ملامح فكر الخواجة الصربى ظهر منوعا ما بين النواحى الفنية والشخصية؟

فنيا ميتشو من نوعية المدربين الذى لا يعتمد على خطة ثابتة فى المباراة الواحدة، وعلى مدار الـ 90 دقيقة يقوم بالتغيير فى مراكز وتوظيف اللاعبين على حسب سير المباراة.. مثلا ممكن أن تراه يلعب بمهاجم واحد تارة أو أثنين تارة أخرى، وأحيانا بدون مهاجم تماما.

أمام المقاصة فى الكأس بدأ بمهاجم وحيد هو عمر السعيد وفى الدقيقة 84 قام بتغييره وأشرك محمود عبد العزيز ليلعب بثلاثى فى وسط الملعب مكثفا من الشق الدفاعى فى الوقت المتبقى للحفاظ على هدف التقدم، مع الاعتماد على الأجنحة فى الهجوم دون وجود رأس حربة صريح.. فى دلالة إلى تفضيله تحقيق الفوز بأقل عدد من الأهداف، الأهم أن يخرج منتصرا بصرف النظر عن النتيجة.

وكرر ميتشو أمام الاتحاد أفكاره الخططية المختلفة عندما بدأ بمهاجم واحد هو عمر السعيد وقبل النهاية بـ 20 دقيقة أشرك مصطفى محمد ليلعب بثنائى هجومى، وفى الدقيقة 93 أخرج السعيد وأصبح مصطفى محمد مهاجما وحيدا.

وظهر عدم ثبات تكتيك ميتشو فى المباريات خلال اعتماده على محمد عبد الشافى وعبد الله فى الجبهة اليسرى أمام ديكاداها فى تجربة لم تتكرر فى المباراتين التاليتين، لكنه رأها فكرة ممكن أن يعتمد عليها فى أى مباراة أخرى، حسب احتياجات الفريق.

ميتشو يحرص على نشر كثافة كبيرة لفريقه حول منطقة الجزاء مستغلا المهارات الخاصة للاعبى الهجوم والأجنحة، ما يحقق له السيطرة بطول الملعب حال الاعتماد على الاطراف وعرضه عندما تأتى الكرة من العمق، لكن فى الأغلب السيطرة دون ترجمة حقيقية للأهداف فى ظل غياب الشراسة الهجومية والفرص الضائعة، وهو الأمر الذى يحتاج مزيد من الجهد لاستغلال أنصاف الفرص فى التسجيل لضمان الحسم.

وعلى المستوى الشخصى فى علاقاته مع اللاعبين.. بدا أن ميتشو أخرج ميتشو ثلاثة لاعبين من حساباته الفنية هم إسلام جابر ومحمد عنتر لأسباب فنية، وبامبو لأسباب تأديبية بعد تجاوزه فى حق زميله بن شرقي.

ونحن لا نريد أن نجزم أن ميتشو يكيل بميكالين فى تعامله مع اللاعبين، ولكننا أمام واقعة نرصدها فحسب، وربما يكون هناك ما لم نعلمه.. فإذا كان أخرج بامبو من حساباته لأسباب تأديبية، فلماذا لم يتخذ نفس القرار مع أوباما الذى اعترض على القرارات الفنية لعدم إشراكه أمام ديكاداها، بل وودفع به أساسيا أمام الاتحاد السكندرى!!!.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

الموضوعات المتعلقة



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة