خالد صلاح

أكثروا الدعاء.."عاشوراء" يوم تاب فيه الله على آدم ونجى موسى.. صيامه يكفر سنة ماضية والتوسعة على الأهل فيه مستحبة.. والإفتاء: يجوز صيامه منفردا ولا حرج فى ذلك شرعا.. وصيام يوم الحادى عشر لمن لم يصم تاسوعاء جائز

الإثنين، 09 سبتمبر 2019 02:29 م
أكثروا الدعاء.."عاشوراء" يوم تاب فيه الله على آدم ونجى موسى.. صيامه يكفر سنة ماضية والتوسعة على الأهل فيه مستحبة.. والإفتاء: يجوز صيامه منفردا ولا حرج فى ذلك شرعا.. وصيام يوم الحادى عشر لمن لم يصم تاسوعاء جائز دار الإفتاء
كتب لؤى على - محمود راغب

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
تحل اليوم الإثنين، ذكرى عاشوراء،  وهو اليوم العاشر من شهر محرم، ونجا الله فيه سيدنا موسى عليه السلام من فرعون ، وهو يوم التوبة يوم أن تاب الله فيه على آدم عليه السلام ،وهو يوم من خير أيام الله فهو يقع فى الشهر الحرام شهر المحرم وهو خير الشهور صوما بعد رمضان كما أخبر النبى .
 

صيام يوم عاشوراء 

 
وعن صيام يوم عاشوراء، قالت دار الإفتاء، إنه يجوز صوم يوم عاشوراء منفردًا، ولا حرج فى ذلك شرعًا؛ لأنه لم يرد نهي عن صومه منفردًا، بل ورد ثبوت الثواب لمن صامه ولو منفردًا؛ فعن ابن عباس رضي الله عنهما قال: قَدِمَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وآله وَسَلَّمَ المَدِينَةَ فَرَأَى اليَهُودَ تَصُومُ يَوْمَ عَاشُورَاءَ، فَقَالَ: «مَا هَذَا؟» قَالُوا: هَذَا يَوْمٌ صَالِحٌ، هَذَا يَوْمٌ نَجَّى اللهُ بَنِي إِسْرَائِيلَ مِنْ عَدُوِّهِمْ، فَصَامَهُ مُوسَى، قَالَ: «فَأَنَا أَحَقُّ بِمُوسَى مِنْكُمْ»، فَصَامَهُ، وَأَمَرَ بِصِيَامِهِ. أخرجه البخاري في "صحيحه".

وعن أبي قتادة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال: «صِيَامُ يَوْمِ عَرَفَةَ، أَحْتَسِبُ عَلَى اللهِ أَنْ يُكَفِّرَ السَّنَةَ الَّتِي قَبْلَهُ، وَالسَّنَةَ الَّتِي بَعْدَهُ، وَصِيَامُ يَوْمِ عَاشُورَاءَ، أَحْتَسِبُ عَلَى اللهِ أَنْ يُكَفِّرَ السَّنَةَ الَّتِي قَبْلَهُ» أخرجه مسلم في "صحيحه"،وعاشوراء: هو اليوم العاشر من شهر الله المحرم  ، أى الموافق اليوم الاثنين 9 سبتمبر.

عاشوراء وتكفير ذنوب سنة قبله

 
وعاشوراء: هو اليوم العاشر من شهر الله الحرام المحرم، وصيامه ثابت عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم بالسنَّة الفعلية والقولية، ويثاب فاعل هذه السنة بتكفير ذنوب سنة قبله كما مر من الأحاديث.
 

قصة يوم عاشوراء 

 
ويذكر فى قصة يوم عاشوراء أنَّ رسول الله محمد صلّى الله عليه و سلّم عندما هاجر إلى المدينة المنورّة، و تبيّن له أن اليهود يصومون ذلك اليوم فرحاً بنجاة موسى عليه السلام ، فقال عليه الصلاة والسلام : "أنا أحقُّ بِموسَى منكم فصامهُ رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ وأَمَرَ بصومِه"، وكان ذلك فى السنة الثانية للهجرة، فكان صيامه واجباً على كلّ مسلم، وعندما فرض الله صيام رمضان تُرك يوم عاشوراء، فمن شاء صامه، ومن شاء لم يصمه.
 

دعاء يوم عاشوراء 

وعن دعاء يوم عاشوراء، فلم يرد فى سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم، وجود دعاء مخصص لهذا اليوم، ولكن رجح بعض الأئمة والعلماء إلى الاجتهاد بقول بعض الصيغ لاستقبال هذا اليوم المبارك، ولكن هناك عدد من الأدعية المستحبة فى هذا اليوم نستعرضها كما يلى: "اللهم أنت رازق السائلين وغائث الغائثين، إياك نعبد وإياك نستعين، اللهم افتح لنا أبواب رحمتك، اللهم نجنا مما نخاف، واسترنا بسترك العظيم، ربنا اللهم اشفي مرضانا ومرضى المسلمين".

"اللهم يا محسن قد جاءك المسيء وقد أمرت يا محسن بالتجاوز عن المسيء وأنت المحسن وأنا المسيء فتجاوز عن قبيح ما عندي بجميل ما عندك فأنت بالبر معروف وبالإحسان موصوف أنلني معروفك وأغنني به عن معروف من سواك يا أرحم الراحمين، وصلى الله تعالى على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا إلى يوم الدين".

"لا إله إلا الله العظيم الحليم، لا إله إلا الله رب العرش العظيم، لا إله إلا الله رب السماوات ورب الأرض ورب العرش الكريم، اللهم إني أسألك الجنة وأستجير بك من النار".

"اللهم آتنا في الدنيا حسنة وفى الآخرة حسنة وقنا عذاب النار".. "اللهم إني أعوذ بك من الفقر، والقلة والذلة وأعوذ بك من أن أَظلِم أو أُظلَم".

 

فضل التوبة في يوم عاشوراء

 
ومن فضائل عاشوراء أن الله تعالى جعله زمانًا لقبول التوبة وإجابتها؛ فعن علي رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: «إِنْ كُنْتَ صَائِمًا شَهْرًا بَعْدَ رَمَضَانَ فَصُمِ الْمُحَرَّمَ؛ فَإِنَّهُ شَهْرُ اللهِ، فِيهِ يَوْمٌ تَابَ فِيهِ عَلَى قَوْمٍ، وَيَتُوبُ فِيهِ عَلَى قَوْمٍ آخَرِينَ» رواه ابن أبي شيبة في "المصنف"، والترمذي في "الجامع" وحسنه"، والدارمي في "السنن". وعن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه مرفوعًا: «هَذَا يَوْمٌ تَابَ اللهُ فِيهِ عَلَى قَوْمٍ؛ فَاجْعَلُوهُ صَلَاةً وَصَوْمًا» يعني يوم عاشوراء" أخرجه الحافظ أبو موسى المديني وحسَّنه.
ففيه تاب اللهُ تعالى على سيدنا آدم عليه السلام، وفيه أُهبِط إلى الأرض؛ كما جاء عن ابن عباس رضي الله عنهما، وعُبَيْد بن عُمَيْر، وعكرمة، وقتادة، وغيرهم من السلف.
وجاء في أحاديث وآثار أخرى أن عاشوراء هو اليوم الذي فيه تاب اللهُ على سيدنا يونس عليه السلام، وفيه تاب على قومه، وفيه أَمَر بني إسرائيل بالتوبة.
 
 

التوسعة على الأهل في يوم عاشوراء

 
ويقال فى أفضال هذا اليوم أن التوسعة على النفس والأهل يوم عاشوراء سنةٌ مستحبة؛ لقول النبي صلى الله عليه وآله وسلم: «مَنْ وَسَّعَ عَلَى نَفْسِهِ وَأَهْلِهِ يَوْمَ عَاشُورَاءَ وَسَّعَ اللهُ عَلَيْهِ سَائِرَ سَنَتِهِ» رواه ابن عبد البر في "الاستذكار" من حديث جابر رضي الله عنه، وروى الطبرانيُّ والبيهقيُّ وابنُ أبي الدنيا مثلَه عن أبي سعيدٍ الخدري رضي الله عنه. قال جابر رضي الله عنه: "جَرَّبْتُهُ أربعينَ عَامًا"، وقال سفيان بن عيينة: "قَدْ جَرَّبْنَاهُ مُنْذُ خَمْسِينَ سَنَةً أَوْ سِتِّينَ فَمَا رَأَيْنَا إلا خَيْرًا.
 
 
 

صوم يوم الحادي عشر من المحرم عوضًا عن التاسع من المحرم

 
كما يستحب صوم يوم الحادي عشر من المحرم مع يوم عاشوراء لمن لم يصم يوم التاسع؛ قال شيخ الإسلام زكريا الأنصاري في "أسنى المطالب" (1/ 431): [وَإِنْ لَمْ يَصُمْ مَعَهُ -أي عاشوراء- تَاسُوعَاءَ (فَصَوْمُ الْحَادِيَ عَشَرَ) مَعَهُ مُسْتَحَبٌّ... عَلَى أَنَّ الشَّافِعِيَّ نَصَّ فِي "الْأُمِّ" وَ"الْإِمْلَاءِ" عَلَى اسْتِحْبَابِ صَوْمِ الثَّلَاثَةِ، وَنَقَلَهُ عَنْهُ الشَّيْخُ أَبُو حَامِدٍ وَغَيْرُهُ، وَيَدُلُّ لَهُ خَبَرُ الْإِمَامِ أَحْمَدَ: «صُومُوا يَوْمَ عَاشُورَاءَ، وَخَالِفُوا الْيَهُودَ وَصُومُوا قَبْلَهُ يَوْمًا وَبَعْدَهُ يَوْمًا»] اهـ.
 
 

من شرب ناسيًا في نهار يوم عاشوراء

 
ومن أكل أو شرب ناسيًا في نهار رمضان أو في صيام التطوع لا يفسد صومه وله أن يتم الصوم؛ لحديث ابن عباس رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال: «إِنَّ اللهَ وَضَعَ عَن أُمَّتِي الخَطَأَ وَالنِّسْيَانَ وَمَا اسْتُكْرِهُوا عَلَيْهِ» رواه ابن ماجه والطبراني والحاكم، وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال: «مَن نَسِيَ وَهُوَ صَائِمٌ فَأَكَلَ أَوْ شَرِبَ فَلْيُتِمَّ صَوْمَهُ، فَإِنَّمَا أَطْعَمَهُ اللهُ وَسَقَاهُ» رواه الجماعة.
 

ثواب صيام من فاجأها الحيض في يوم عاشوراء

 
إذا شرعتِ المرأة في صيام يوم عاشوراء ففاجأها العذر مما اضطرها إلى الفطر فثوابها عند الله غير منقوص بإذن الله، والله هو المتفضل على عباده بالأجر والثواب.
 
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة