خالد صلاح

فى مثل هذا اليوم.. مكتشف نجمة برنارد يعثر على قمر المشترى "أمالثيا"

الإثنين، 09 سبتمبر 2019 11:00 م
فى مثل هذا اليوم.. مكتشف نجمة برنارد يعثر على قمر المشترى "أمالثيا" إدوارد إيمرسون برنارد
كتب مؤنس حواس

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

يصادف اليوم 9 سبتمبر ذكرى اكتشاف عالم الفلك الأمريكى "إدوارد إيمرسون برنارد" لقمر المشترى "أمالثيا"، حيث كان برنارد مشهورا بأنه عالم فلكى مراقبة موهوب، كما يشتهر باكتشافه للحركة الملائمة العالية لنجم Barnard's Star فى عام 1916، والذى تم تكريمه على شرفه.

 

نشأته الأولى

ولد برنارد فى مدينة ناشفيل بولاية تينيسى الأمريكية، وكان له أخ واحد، إلا أن والده توفى قبل ثلاثة أشهر من ولادته، لذلك نشأ فى أسرة فقيرة ولم يتلق الكثير من التعليم الرسمي، لكن اهتمامه الأول كان فى مجال التصوير الفوتوغرافي، وأصبح مساعد مصور فى سن التاسعة، إلا أنه فى عام 1876 اشترى تلسكوبًا منكسرًا بحجم 5 بوصات، وفى عام 1881 اكتشف مذنبه الأول، لكنه فشل فى إعلان اكتشافه، ثم عثر على مذنبه الثانى فى وقت لاحق من نفس العام والثالث فى عام 1882.

وقد قام مجموعة من أصدقاءه بجمع ما يكفى من المال لمنح برنارد زمالة لجامعة فاندربيلت، إلا أنه لم يتخرج قط من المدرسة، لكنه لم يحصل على الشهادة الفخرية الوحيدة التى منحتها Vanderbilt على الإطلاق، وقد انضم إلى موظفى مرصد ليك فى عام 1887.

Barnard

عمله فى الفلك

فى عام 1892 قام بملاحظة نوفا، وكان أول من لاحظ الانبعاثات الغازية، وبالتالى استنتج أنه كان انفجار نجمي، وفى نفس العام اكتشف أيضًا أمالثيا، القمر الخامس لكوكب المشترى، حيث كان أول من اكتشف قمرًا جديدًا لكوكب المشترى منذ جاليليو جاليلى فى عام 1609، وقد كان هذا هو آخر قمر تم اكتشافه عن طريق الملاحظة البصرية (بدلاً من فحص اللوحات الفوتوغرافية أو الصور المسجلة الأخرى).

وفى عام 1895 التحق بجامعة شيكاغو كأستاذ لعلم الفلك، وهناك تمكن من استخدام التلسكوب مقاس 40 بوصة (1000 ملم) فى مرصد ييركس، وقد كان الكثير من أعماله خلال هذه الفترة كانت تلتقط صوراً لدرب التبانة، كما اكتشف مع ماكس وولف أن بعض المناطق المظلمة من المجرة كانت فى الواقع غيوم من الغاز والغبار تحجب النجوم البعيدة فى الخلفية.

وقد سميت نجمة برنارد باهتة باسم إدوارد برنارد بعد أن اكتشف فى عام 1916 أن لديها حركة مناسبة كبيرة للغاية، مقارنة بالنجوم الأخرى، وهذا هو ثانى أقرب نظام نجم إلى الشمس، فى المرتبة الثانية بعد نظام Alpha Centauri.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة