خالد صلاح

أسرار وكواليس استدعاء نانسى عجرم للنيابة بعد حادث اقتحام منزلها

الجمعة، 10 يناير 2020 12:00 ص
أسرار وكواليس استدعاء نانسى عجرم للنيابة بعد حادث اقتحام منزلها عائلة نانسى عجرم
كتب باسم فؤاد

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

ما زالت قضية فيلا نانسى عجرم تلقى بظلالها على الساحة الفنية فى الوطن العربى والقضائية فى لبنان، بعد الحادث الذى أسفر عن قتل شخص اتهم من قبل فادى زوج النجمة اللبنانية بمحاولة السطو على المنزل .

وفى تطور جديد للقضية، كتبت النيابة اللبنانية فصلا جديدا بعدما أصدرت قرارات جديدة تتعلق بقتل المقتحم على يد فادي الهاشم بعد اقتحامه فيلتهم صباح الأحد 5 يناير، وذلك بعد طلب تقدم فيه وكيل عائلة القتيل قاسم الضيفة، يتضمن طلب التوسع بالتحقيق فى الدعوى المقامة من قبلهم ضد الهاشم.

القاضية قررت التوسع بالتحقيق والاستماع مجددا لأقوال فادى الهاشم، وتفريغ الهواتف المحمولة التابعة للقتيل والمدعى عليه والعمال فى منزل المدعى عليه، وسحب جميع الكاميرات الموجودة داخل المنزل و التى توضح مكان حصول الجريمة.

كذلك أمرت القاضية بالتحقيق من موضوع إصابة نانسي عجرم زوجة المدعى عليه و الاستماع الى أقوالها، وعرضها على طبيب شرعى، والكشف على منزل المدعى عليه و بيان موقع الخروج منه و ما إذا كان قد دخل بالفعل الى ممر غرفة الأولاد كما يظهر بالفيديو، بخلاف استدعاء زوجة القتيل و بيان كل ما في شأنه  التحقيق مجددا.

موقف "فادى الهاشم" زوج الفنانة "نانسى عجرم" فى يد القضاء اللبناني، فهل يحاكم "الهاشم" بتهمة القتل العمد؟ أم أن القانون اللبناني سيعامله أنه كان فى حالة دفاع شرعى عن النفس؟

القتل العمدي عرفه القانون اللبناني بأنه، عمل (أو امتناع عن عمل) يعتدي به شخص على حياة شخص آخر بصورة إرادية، ويُزهق به روحه بدون وجه حقّ، عاملاً لهذه النتيجة، قاصداً بلوغها، مثال على ذلك أن يُجهز شخص مسدسه على آخر ويُطلق النار عليه، فيُرديه قتيلاً.

وحدد القانون اللبناني حالات الدفاع الشرعى عن النفس، وعرفه بأنه كل فعل قضت به ضرورة حالية لدفع تعرّض غير محقّ ولا مثار على النفس أو الملك أو نفس الغير أو ملكه، ويستوي في الحماية الشخص الطبيعي والشخص المعنوي، ويعتبر الدفاع المشروع حقًا موضوعيًا مطلقًا مقرّرًا لجميع الأفراد، يبيح لهم ارتكاب الجريمة استثناءً على الأصل العام الذي يمنعها، وذلك لدرء الأخطار التي تهدّدهم عند استحالة اللجوء إلى الأجهزة المختصة لاستيفاء الحق أو لمنع وقوع الضرر، وذلك تغليبًا لمصلحة المعتدى عليه على مصلحة المعتدي الذي أهدر حماية القانون وانتهك قواعده.

إذًا فمصير "فادى الهاشم" زوج الفنانة نانسي عجرم، والذي أصيب بحالة نفسية سيئة عقب الواقعة، وتم إيداعه أحد المستشفيات؛ لأنه يعاني من ارتفاع في ضغط الدم وحالة النفسية سيئة جدا_ وفق ما أكد شقيقه فى تصريحات إعلامية_، يتوقف على إثبات جهات التحقيق اللبنانية أنه كان فى حالة دفاع شرعى عن النفس، كانت تستوجب استخدام السلاح لدفع الخطر عن نفسه وعن أفراد أسرته.

وكانت قناة O TV اللبنانية، قد أجرت لقاء مع نانسى عجرم عقب اخلاء سبيل زوجها، حيث قالت  "اللى فعله شادى هو ردة فعل على مدة 6 أو 7 دقائق يهددنا .. ويقول له "فين مراتك .. فين بناتك" .. انا بس بدى أقول لك شخص انتقد فادى على اللى عمله يحطه حاله بذات الموقف ويشوف كيف كانت بتكون ردة الفعل ز م في حدا ولاده قدام عيونه وفى انسان مشغول فات على حرمة بيته ويدق بعيلته وولاده ومراته وما بيتصرف هيك"

وتابعت "أكيد لا أتمنى أنا ولا فادى اللى صار .. وانا أريد تعزية أهله ووالدته وزوجته وأهله جميعا .. نحن لا نتمنى اللى صار معنا .. ولكن الظروف أجبرتنا"

من جانبها رفضت والدة القتيل محمد حسن موسى تقبل العزاء، وقالت في لقاء تليفزيونى، قائلة: "كنت لأتقبل العزاء لو ضرب في قدمه.. أو لو ضربته رصاصة أو اتنين أو تلاتة.. ولكن ليه 16 رصاصة".

وخلال لقائها بإحدى القنوات السورية، قالت والدة الشاب محمد حسن، "داخل أعزل .. ليه 16 رصاصة .. لا أقبل العزاء .. متل ما ولادها غاليين عليها ابنى غالى .. وهى حرمته ولاده .. عايزنى أقبل العزاء من قاتلة ابنى".

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة