خالد صلاح

بيزنس «العذرية» تجارة لندن الصاعدة.. صنداى تايمز: 22 عيادة خاصة تعلن عن جراحة ترقيع غشاء البكارة بـ3 آلاف إسترلينى..ومخاوف من استغلال الأطباء لعادات البعض فى الزواج.. و9 آلاف بحثوا على جوجل عن العملية خلال 2019

الأحد، 12 يناير 2020 08:30 م
بيزنس «العذرية» تجارة لندن الصاعدة.. صنداى تايمز: 22 عيادة خاصة تعلن عن جراحة ترقيع غشاء البكارة بـ3 آلاف إسترلينى..ومخاوف من استغلال الأطباء لعادات البعض فى الزواج.. و9 آلاف بحثوا على جوجل عن العملية خلال 2019 الجراحة
كتبت رباب فتحى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

كشف صحيفة "صنداى تايمز" البريطانية تعرض أطباء بريطانيين لانتقادات لإجرائهم عمليات جراحية مربحة لاستعادة عذرية المرأة وسط مخاوف من تعرض الشابات المسلمات للضغط من قبل أسرهن قبل الزواج.

وأوضحت الصحيفة أنه يتم الإعلان عن جراحة ترقيع غشاء البكارة والتى تصل تكلفتها إلى 3000 جنيه إسترلينى من قبل 22 عيادة خاصة، فى هارلى ستريت، على عملاق البحث "جوجل"، ويزعم منتقدون أن الأطباء يستغلون مخاوف بعض العائلات ذات الأصول شرق الأوسطية والآسيوية، حيث ينبغى أن تكون الفتاة عذراء و"لم تمس" عند الزواج. 

وأوضحت الصحيفة أن عمليات الترقيع تقوم باستعادة طبقة من الجلد عند مدخل المهبل التى قد تتمزق، مما يؤدى فى بعض الأحيان إلى النزيف، هذه علامة تقليدية على العذرية على الرغم من حقيقة أن نصف النساء لا ينزفن عندما يفقدن العذرية.

وأضافت الصحيفة أنه يمكن إجراء العملية فى أقل من ساعة باستخدام مخدر موضعى.

ورغم أن صحيفة صنداى تايمز أُبلغت أن الإعلانات على جوجل تمت إزالتها، إلا أن العديد من النتائج المماثلة لا تزال تظهر من خلال محرك البحث.

ووجدت من جانبها، صحيفة "الإندبندنت" العديد من العيادات التى لا تزال تقدم هذه الجراحة، ووعدت على سبيل المثال، عيادة "ريجينسى"، النساء "باستعادة عذريتك" بينما أعلنت عيادة "ام ايه اس لطب النساء" عن الخدمة تحت شعار "إحياء عذريتك". 

الجراحة
الجراحة

وقام حوالى 9000 شخص بالبحث فى جوجل عن عملية ترقيع غشاء البكارة والكلمات ذات الصلة فى المملكة المتحدة العام الماضى.

وقالت الجمعيات الخيرية لصحيفة "صنداى تايمز" إنها تعتقد أن مئات المرضى يخضعون لهذا الإجراء كل عام. فى إحدى الحالات.

وكانت امرأة مغربية تبلغ من العمر 26 عامًا، تلقت تهديدات بالقتل من والدها بعد أن علمت أن لديها صديقًا سريًا، عندما عادت إلى منزلها من الدراسة فى بريطانيا أجبرت على الخضوع "لاختبار العذرية". 

كما أعلنت بعض الشركات عن مجموعات "غشاء البكارة الاصطناعى" بدم كاذب وحبوب شد مهبلية يمكن إدخالها قبل ممارسة الجنس.

وقالت صحيفة صنداى تايمز إن شركة Zarimon ، التى تبيع مثل "غشاء البكارة الاصطناعى" ، قد حذفت موقعها على الإنترنت ولكن وجدت إندبندنت أن الشركة ما زالت تعلن على "فيس بوك".

ورغم أن جراحة ترقيع غشاء البكارة قانونية، إلا أن توجيهات المجلس الطبى العام تقول إن الأطباء يجب أن يحصلوا على "موافقة واعية" والتى قال "قد لا تكون صالحة إذا تم إجراؤها تحت الضغط أو الإكراه من قبل شخص آخر".

 

وقالت وكالة معايير الإعلان إن إعلانات جوجل بما فى ذلك الادعاءات بأن الجراحة ستساعد المرأة على أن تصبح عذراء يمكن أن تفسد قواعدها المتعلقة بالإعلانات المسئولة اجتماعيا.

وقالت الجمعية البريطانية لجراحة التجميل والترميم التجميلية إنها لم تتغاضى عن الإعلانات غير المسئولة، وحثت المرضى على النظر فى المخاطر المحتملة للجراحة. 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

الموضوعات المتعلقة


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة