خالد صلاح

اعرف ليه سطح القمر كله حفر ومطبات

الثلاثاء، 14 يناير 2020 05:00 م
اعرف ليه سطح القمر كله حفر ومطبات حفر القمر
كتبت أميرة شحاتة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تساءل العديد حول سبب الحفر العديدة التى توجد على القمر، خاصة أن كوكب الأرض الذى نعيش عليه هو أكبر بكثير من القمر لذلك يتعرض لضربات الكويكبات والنيازك التى تترك حفر وفوهات من أثر الاصطدام، ومع ذلك لا نعرف إلا فقط حوالى 180 حفرة على سطح الأرض فى حين نرى عدة آلاف من الحفر على سطح القمر.. الحقيقة هي أن الأرض والقمر قد ضربتا بهذه الأجسام الفضائية عدة مرات طوال تاريخهما البالغ 4.5 مليار عام.

 ولكن إذا كانت هذه هى الحقيقة، فلماذا سطح القمر فقط هو ما يظهر بهذا الشكل، وأين ذهبت فوهات الأرض كلها؟

وفقا لما ذكره موقع "spaceplace.nasa"، الفرق الرئيسي بين الاثنين هو أن الأرض لديها عمليات يمكنها أن تمحو كل الأدلة المتعلقة بتأثيرات الماضي، أما القمرلا، فإن أي حفرة صغيرة على سطح القمر ستبقى هناك.

هناك ثلاث عمليات تساعد الأرض في الحفاظ على سطحها خالي من الفوهات، ولعل العملية الأولى تسمى التآكل، وهذه لأن الأرض لديها الطقس والماء والنباتات، والتى تعمل معًا لتفتت التربة على الأرض، وفي النهاية يمكن أن يؤدي التآكل بالحفرة إلى لا شيء تقريبًا.

أما القمرلا يوجد لديه أي تآكل لأنه ليس لديه جو، وهذا يعني أنه ليس لديه رياح ولا طقس، وبالتأكيد ليس لديه نباتات، ولا شيء تقريبًا يمكنه إزالة العلامات على سطحه بعد حدوثها، حتى أنه لا تزال هناك آثارغبار لرواد الفضاء الذين كانوا يمشون على سطح القمرمن خمسين عام، حيث تم تحويل مركبات سطح القمر بمهمة أبولو لمعلم تاريخى بواشنطن.

أما الشيء الثاني يسمى التكتونية، وهي عمليات تسبب  تكوين صخور جديدة بسطح كوكبنا، والتخلص من الصخور القديمة، والتحول عبرملايين السنين، وبسبب هذه العملية، يتم إعادة تدوير سطح الأرض عدة مرات طوال تاريخها الطويل.

كما أنه نتيجة لذلك، فإن قلة قليلة من الصخور على الأرض قديمة قدم الصخور على القمر، فلم يكن للقمر تكتونية منذ مليارات السنين، لذلك لم يحدث إعادة تشكيل للسطح وبقى كل شىء كما هو عليه.

أما عن الشيء الثالث فهو البراكين، فإن التدفقات البركانية يمكن أن تغطي آثار الحفر، وهذه طريقة رئيسية للتأثيرعلى الحفر في أماكن أخرى في نظامنا الشمسي، لكنها أقل أهمية من إعادة تدويرالقشرة هنا على الأرض.

وكان للقمر ذات مرة تدفقات بركانية كبيرة في الماضي كانت تغطي العديد من التأثيرات السابقة الأكبر، لكنه ظل بلا بركان منذ حوالي ثلاثة مليارات سنة.

وعلى الرغم من حقيقة أن القمر يجذب عددًا أقل من الأجزاء من صخور الفضاء من الأرض، لكن القمر لا يستطيع فعل أي شيء حيال ذلك بعد أن يتم اصطدامه، وبمجرد أن يصل شيء إلى القمر، يصبح هذا الحدث كما هو على عكس الأرض التى تقم بتنظيف هذه الفجوات واختفاءها، لذلك توجد آلاف الحفر على القمر ولا يوجد مثلها على الأرض.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة