خالد صلاح

عصام شلتوت

الرعاة = طيارة.. وفانلة.. وكاب للعب مع الكبار

الثلاثاء، 14 يناير 2020 10:00 ص

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
إجابة مهمة عن السؤال دائم التكرار حول خسارة أو تعادل أو حتى اللعب مجهدين تعبانين، كحال الأندية المصرية فى بطولات القارة، أو حتى لو وصل كبارنا إلى مونديال الأندية!! 
 
الكل تساءل عن مستوى الأهلى أمام بلاتنيوم، لكن أحدا لم يركز على ما هو الأهم!
 
نعم يا سادة.. الأهم فى الاحتراف أن يصل العاملون، أو المجموعة، أو الذين يوكل لهم أداء مهمة ليست بالصعبة، بل قد تصل إلى مستوى الأكثر صعوبة وليست المستحيل فى نفس الوقت، فكيف يحدث هذا حول العالم!؟ 
 
أبدا يا فندم، كل الحكاية، إن فريق العمل لابد أن يحاط بما يطلق عليه أو لا:  «إيمدج» = بدلة شيك تحمل الشعار»، ولا يحدثك أحد عن بدل التدريب «ترييننج سوت» والراحة.. فلماذا!؟ 
 
أبدأ.. لأن البدل الرسمية وعلى «الجيب» شعار المؤسسة تعطى مدلول الفخامة والاحترافية.. وبات راضى إن البدل «الرسمية» يمكن ارتداؤها مع «الكوتش» _ الحذاء الخفيف - كماف! 
 
إذن.. تلك هى البداية، ثم وسيلة المواصلات طائرة خاصة جدا جدا.. وفى الحال دى هتكون مقاعدها تتسع لـ100 راكب.. مثلا! 
 
50 مقعدا بسعر ينفع مع رجال الأعمال والمحبين القادرين ماديا، ولأن الرحلة الخاصة من 48 ساعة إلى 48 ساعة، ستكون رحلة جميلة وممتعة أيضا. 
 
طيب.. الفريق الذى يقطع رحلة الـ10 ساعات فى أقصى سفرية، بينما فى أفريقيا لا تزيد _ خط واحد عن 7 ساعات بالإقلاع والهبوط والشنط وكله كله! 
 
• الرحلة .. خط واحد، لن تتعب الفريق أو ترهقه، تم وصول فريق  «كذا» بطائرته الخاصة له مدلول آخر؟! 
• بالطبع الكل سيراقب الهندام والبدل التمام. 
رسائل ضغط فنى، قبل المباراة.. آى والله كده؟!
• أما من سيتحدث عن التكلفة، فيجب أن نوضح له الآتى: «طائرة خاصة، عليها إعلانات وصور واستيكارات وحاجات، يعنى رعاة ورغايات»؟!
• كل الإعلام سينقل صورها، مش كده برضو؟! 
• أضف سعر الـ50 إلى 20 تذكرة، ثم الإعلانات ستجدها مربوحة!! 
• إنها الصناعة يا حضرات، فإذا لم يكن الرعاة قادرون على التمويل والمكسب يبقى فيه حاجة غلط! 
• إذن الحكاية واضحة، يعنى بطولة مكاسبها أكتر من 8 ملايين دولار.. حال الفوز بها.. يمكن ببساطة تمويلها والكسب منها! 
• إنها الصناعة يا سادة التسويق، والبيع والشراء كما رحلتى الشتاء والصيف! 
• الصناعة يا سادة.. يعنى الـ«تى شيرت» والمج والكوفية والشمسية.. وكله كله.. «سوفونير». 
• كلها أشياء بسيطة تحتاج لحسابات دقيقة، مع الأخذ فى الاعتبار كلمة «إيمدج» وهى تعنى تفوق معنوى ينقلب فى قبل المباراة = راحة وبعد عن الإصابة.. طيب هو فى أسهل من كده؟! 
• كلام لا يحتاج تفسيرا بلى يحتاج فقط تفعيلا..
فكرووووووا فيه، يمكن ينفع!!
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة